منتدى حجة الله عليهم السلام و رحمة الله .


    باسم الله الرحمان الراحم السلام .. معرفة الله الرحمان الراحم السلام

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 656
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    باسم الله الرحمان الراحم السلام .. معرفة الله الرحمان الراحم السلام

    مُساهمة  Admin في الخميس يناير 01, 2015 5:07 am

    باسم الله الرحمان الرحم قل الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم ملك يوم الدين و سلام على عباده الذين اصطفى على المصطفى البشير الأمين النذير  بوعزامة محمد و الله الرحمان الرحم خير مما تشركون و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .
    السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا بوعزامة محمد و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا حبيب الله و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا حبيب الله الرحمان الرحيم و الملائكة و النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولائك رفيقا و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا عين الرحمة يا سيدي يا رسول الله و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا امام المتقين الغر المحجلين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا امام الشاكرين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا امام بساط القرب و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا من وقاه الله و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولائك رفيقا و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على والديكم الأبرار و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على أهلكم و أصحابكم الأخيار و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على أزواجكم أمهات المؤمنين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على ذريتكم الطيبين الطاهرين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على آلكم و صحبكم أجمعين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على من تبعكم باحسان الى يوم الدين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على المؤمنين و المؤمنات  من أهل الكتاب و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على الصائمين و الصائمات و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على الحافظين فروجهم و الحافظات و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على الذاكرين الله كثيرا و الذاكرات و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على عباد الله الصابرين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على المجاهدين بأموالهم و أنفسهم في سبيل الله و رحمة الله و بركته و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على شهداء بدر و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على شهداء أحد و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على شهداء الخندق و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على شهداء اليمامة و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على شهداء مؤتة و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على شهداء غافر و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على شهداء غزوات النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولائك رفيقا و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على الملائكة الحافين و المحدقين بكم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على ملائكة الرحمان و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على حملة عرش الرحمان و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على جبريل و ميكائيل و اسرافيل و سيدنا ملكين و عزرائيل و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على الحفظة الكرام الكاتبين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على خزنة جهنم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على رضوان الجنة و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أهل بيت الله الرحمان الرحيم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم حق قدركم و مقداركم العظيم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أهل دار السلام و رحمة الله و بركته , نسأل الله لنا و لكم تمام النعمة و العافية في الدين و الدنيا و الآخرة و استودع الله ديننا و أمانتنا و خواتيم عملنا و انا لله و انا اليه راجعون و انا ان شاء الله بكم لاحقون و حسبنا الله و نعم الوكيل نعم المولى و نعم النصير .
    رضينا بالله الرحمان الرحم ربا و شاهدا
    وبالاسلام دينا
    و بالكعبة المشرفة قبلة
    و بالقرآن الكريم كتابا
    و بالحبيب المحبوب سيدنا محمد نبيا و رسولا و إماما و أمينا
    و بأهل البيت عليهم  السلام و رحمة الله و بركته  أئمة و أولياء
    رضينا عنهم و رضوا عنا.
    أشهد أنه لا إله إلا الله الرحمان الرحم وحده لا شريك له له ملك السماوات و الأرض و له الحمد و الشكر يحيي و يميت بيده الخير و هو على كل شيء قدير و اليه المصير هو الأول و الآخر و الظاهر و الباطن و هو بكل شيء عليم و هو السميع البصير و هو السميع العليم و هو عليم بذات الصدور و اليه النشور, و أشهد أن محمد عبده و رسوله و خاتم النبيين و المرسلين الصادق الوعد الأمين و أن عيسى ابن مريم عبد الله و رسوله و كلمته ألقاها الى مريم و روح منه و أن عزير عبد الله و رسوله , و أن الدين عند الله الاسلام و انني من المسلمين و أنه لا ملك الا الله و أن أولياء الله لا خوف عليهم و لا هم يحزنون و أن الله لا يخلف الميعاد, و استودع الله العظيم التواب الرحيم هذه الشهادة و استغفر الله العظيم الغفور الرحيم لنا و لوالدينا عليهم السلام لآبائنا آدم عليهم السلام و أمهاتنا حناء عليهن السلام و لأئمتنا عليهم السلام و لعلمائنا عليهم السلام و لمن دخل بيتي مؤمنا و للمؤمنين و المؤمنات و المسلمين و المسلمات الأحياء منهم و الأموات و لاخواننا الذين سبقونا للايمان ربنا ولا تجعل في قلوبنا غلا للمؤمنين و المؤمنات  ربنا انك رؤوف رحيم أنت ولينا فاغفر لنا و ارحمنا و أنت خير الغافرين و اكتب لنا في هذه لدنيا حسنة و في الآخرة انا عدنا اليك .
    اللهم صل على سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين  كما صليت على سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين  و بارك على سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين  كما باركت على سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين إنك أنت الحميد المجيد .
    اللهم عرفني نفسك و إن لم تعرفني نفسك لن أعرف رسولك , اللهم عرفني رسولك فان لم تعرفني رسولك لن أعرف حجتك , اللهم عرفني حجتك و ان لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني , اللهم لا تمتني ميتة جاهلية ولا تزغ قلبي بعدما هديتني إلى الحق و هب لي رحمتك إنك أنت الوهاب .. اللهم آمين
    اللهم صل على أمنا  فاطمة الزهراء و على أمها و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها برحمتك يا أرحم الراحمين .
    اللهم صل على سيدنا محمد عبدك و رسولك النبي الأمي الأمين ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم  و على أهله و أصحابه و سلم برحمتك يا أرحم الراحمين
    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الراحم السلام .

    معرفة الله الرحمان الراحم السلام




    بإسم اللّهِ الرَّحْمَانِ الرَّاحمِ السلام

    ﴿اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ  .. نور على نور .. يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ إن اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ .
    في بيوت أذن الله أن يذكر  بأسمائه الحسنى رجال لا يلهون  عن ذكر الله يخافون من يوم تتقلب فيه القلوب والأبصار ليجزيهم الله أجرا حسنا عما عملوا  ويزيدهم من فضله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب )
    و اعلموا أن معرفة الله الرحمان الراحم السلام تتجلى في ذكره و أن الزيادة في علمه تنتج عن تقواه ’ و اتقوا الله و يعلمكم الله ’ إِنَّهُ لَا يَسْتَكْمِلُ أَحَدٌ الْإِيمَانَ حَتَّى يَعْرِفَ الله الرحمان الراحم السلام  بِالنُّور فَإِذَا عَرَفَه بِهَذِهِ الْمَعْرِفَةِ فَقَدِ امْتَحَنَ اللَّهُ قَلْبَهُ لِلْإِيمَانِ وَ شَرَحَ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَ صَارَ عَارِفاً مُسْتَبْصِراً و هذا هو الدين الخالص .. وَ مَنْ قَصَّرَ عَنْ مَعْرِفَةِ الله بذَلِكَ فَهُوَ شَاكٌّ وَ مُرْتَابٌ  .
    أما البيوت التي  اذن الله أن يذكر فيها هي أولا بيت الله الرحمان الراحم السلام المتمثل في الكعبة المشرفة ثم جميع  المساجد المستقبلة لها و بيوت الملائكة و النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولائك رفيقا عليهم السلام و رحمة الله و بركته و غرف أمهات المؤمنين و المؤمنات عليهم السلام و رحمة الله و بركته و هذه البيوت الأخيرة هي الأضرحة و المقامات التي سيبعث منها النبيون و الصديقون و الشهداء و الصالحون و حسن أولائك رفيقا عليهم السلام و رحمة الله و بركته  و أمهات المؤمنين و المؤمنات عليهم السلام و رحمة الله و بركته و هذه المقامات توجد حاليا بمحيط الكعبة المشرفة ببلدة ألنيف
    و اذا علمنا أن ما يتلى في هذه البيوت بالدرجة الأولى هو القرآن الكريم تبين لنا أن قراءة القرآن الكريم بالمساجد و بأضرحة أولياء الله الصالحين عليهم السلام و رحمة الله و بركته تحتم علينا مراجعته و تطهيره من تحريف الدجالين حتى لا نذكر مع الله شيئا آخر لا تحمد عقباه  ..
    مثلا لا يمكن أن نبدأ القراءة بالاستعاذة من هنا نبدأ في تطهير القرآن الكريم بحذف كل الآيات التي ذكر فيها المستعاذ منه  . مثلا لنأخد صورة البقرة نقرأ باسم الله الرحمان الراحم السلام وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ . وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ . قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ . قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا  تَكْتُمُونَ . وإذ قلنا لآدم أسجد مع الملائكة لله الرحمان الراحم السلام فسجد مع الملائكة لله الرحمان الراحم  فكان من الفائزين . ( سجدة ) .
    بعد هذه الآيات نقرأ مباشرة بإسم الله الرحمان الراحم السلام فيا بني آدم إذا جاءكم رسلي  بالهدى فمن تبعهم فلا يخافون  و لا  يحزنزن و أما الذين  كذبوا بآياتنا فأولائك أصحاب النار هم فيها خالدون . صدق الله العظيم
    وهكذا دواليك بالنبسة لبقية صور القرآن .
    بالنسبة لصورة يس  بإسم الله الرحمان الراحم السلام إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون هم و أزواجهم في ظلال على الآرائك متكئون و لهم ما يدعون سلام قولا من الله الرحمان الراحم السلام  . و امتازوا اليوم أيها المجرمون هذه جهنم التي وعدناكم اصلوها  بما كفرتم ....
    وفي صورة سيدنا لقمان عليه السلام و رحمة الله و بركته . بإسم الله الرحمان الراحم السلام , و اذا قلنا لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا ألوا كان آباءهم يدعونهم الى عذاب السعير , ومن أسلم وجهه لله و هو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى و الى الله عاقبة الأمور .

    صورة البقرة

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام وَإِذَا قلنا لَهُمْ آمِنُواْ بالله كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ به كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَـكِن لاَّ يَعْلَمُونَ . أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرُوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ .



    بإسم الله الرحمان الراحم السلام وَلَمَّا جَاءهُمْ رَسُول اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِّنَ أهل الْكِتَاب كِتَابَ اللّهِ وَرَاء ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ . وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بالله واتَّقَوْه لَكان خَيْرا لهم لَّوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ .

    وتبعا لما أنعم الله العلي العظيم علينا أن اتخذ بيتنا بيته و جعلها قبلة للناس و وضع الكعبة المشرفة فيها فإن ذلك قد استوجب تعديل بعض آيات الذكر الحكيم لتتناسب مع هذا الأمر العظيم و كذلك ما حدث يوم التاسع والعشرين من ذو الحجة المنصرم لعام 1436 هجرية بعدما صعدنا عشية ذلك اليوم جبل الهدى و المغفرة و الرضوان يوم هدانا الله العزيز الراحم السلام إلى أن نتخذ مقام سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و على أهله و أصحابه الطيبين الطاهرين عليهم السلام و رحمة الله و بركته مصلى
    إذن فهذا الأمر العظيم قد استوجب كتابة هذه الآيات الكريمة على النحو التالي
    بإسم الله الرحمان الراحم السلام وَإِذِ ابْتَلَينا إِبْرَاهِيمَ  بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّاهُنَّ ۖإذ قَالَ له ربه إِنِّي جَاعِلُكَ لِلمتقين إِمَامًا ۖ أمينا  قَالَ أنا وَ ذُرِّيَّتِي ۖ قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ . وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا البَلَد آمِنًا وَارْزُقْنا و أنت خير الرازقين . رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا و ذُرِّيَّتِنَا أمة مسلمة  وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّاحِمُ السلام . رَبَّنَا وَابْعَثْ إليهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ . وَلنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا السفهاء ۚ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ . إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ وجهي لله الرحمان الراحم السلام . و أوصىٰ إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الإسلام دينا فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ . أَمْ كُنْتُمْ شُهودا إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَاذا تَعْبُدُونَ  بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ الله إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ  وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ . تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ . وَقَالُوا كُونُوا يهُودًا أَوْ نَصَارَىٰ تَهْتَدُوا ۗ . بَلْ اتبعوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ وَ لا تكونَوا مُشْرِكِينَ . و قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بينهم وَنَحْنُ  مُسْلِمُونَ . فَإِنْ آمَنُوا بِالله كمَا آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا ۖ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ . صِبْغَةَ اللَّهِ ۖ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً ۖ وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ . قُلْ أَتُحَاجُّونَنَا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ . أَمْ تقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطَ كَانُوا يهُودًا أَوْ نَصَارَىٰ ۗ قُلْ أَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ ۗ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ الشَهَادَةً عِنْدَ اللَّهِ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ . تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ .
    وإذ جعلنا الكعبة المشرفة التي في بيت الله الرحمان الراحم السلام  قبلة للناس ذلك لتعلموا أن الله يعلم ما في السماوات و الأرض و أن لله يسجد ما في السماوات و ما في الأرض و أن الله  بكل شيء عليم . ( سجدة ) فاتخذوا من مقام بوعزامة محمد مصلى و طهروا بيتي للطائفين  الراكعين الساجدين لله ( سجدة ) .  سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا ۚ قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ ۚ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطه المُسْتَقِيمٍ . وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَودا عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ رسول الله شاهداعَلَيْكُمْ  و ما كان الله ليضيع إيمانكم إن الله بالناس لرؤوف راحم . وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ۖ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ۚ أَيْنَمَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ . وَ حَيْثُ كنت فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ بيت الْله ۖ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ . وَ حَيْثُ كنت فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ بيت الْله ۚ وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِكي لَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا أنفسهم فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ . كَمَا أَرْسَلْنَا إليكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ . فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوني وَلَا تَكْفُرُوا .


    بإسم الله الرحمان الراحم السلام وَمِنَ النَّاسِ مَن جعل لله أندادا  يُحِبُّونَهُمْ و يعبدونهم من دون اللّهِ وَ المؤمنون و المؤمنات  أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ وَلَوْ ترَى الظالمين لما رأوا الْعَذَابَ  . إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُواْ مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوهم لما رَأَوُاْ الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ . وَقَالَواْ لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّؤُواْ مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ . ذلك بأنهم كانوا يأمرونهم بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاء وَأَن يقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ .. وَإِذَا قِلَنا لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ .
    فيَا أَيُّهَا المؤمنون و المؤمنات كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ الله إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ . إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ و الْخِنزِيرِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ هو الغَفُور الرَّاحِم السلام  .

    باسم الله الرحمان الراحم السلام يَاأَيُّهَا المؤمنون ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً فَإِن زَلَت أقدامكمْ بَعْدمَا جَاءتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ هو العَزِيز الحَكِيم .

    باسم الله الرحمان الراحم السلام يَا أَيُّهَا المؤمنون أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ هو الغَنِي الحَمِيد . يعدكم اللّهُ مغفرته و رحمته و فضله و رضوانه  إن اللّهُ هو السميع العَلِيم . يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاء من عباده الصالحين وَمَن  أوتي الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ .

    باسم الله الرحمان الراحم السلام  ان الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا و يقولون إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَن جَاءهُ مَوْعِظَةٌ مِّن الله فَانتَهَىَ فَأمْرُهُ إِلَى اللّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ .


    . صدق الله العظيم


    عدل سابقا من قبل Admin في الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 8:45 am عدل 43 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 656
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    باسم الله الرحمان الرحيم . معرفة رسول الله صلى الله عليه و سلم

    مُساهمة  Admin في الإثنين يناير 19, 2015 4:16 am

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته
    اللهم صل على سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين كما صليت على سيدنا ابراهيم و موسى  برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين و بارك على سيدنا محمد  برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين كما باركت على سيدنا ابراهيم و موسى  برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين انك أنت الحميد المجيد .
    هذه هي ليلة عيد المولد النبوي الشريف ليلة ثالث عشر ربيع الأول لعام 1437 هجرية و قد صادفت و لله الحمد و الشكر ليلة الجمعة و من الآن فصاعدا نبدأ بمشيئة الله العلي الديان  الإحتفال بهذا العيد المبارك و ابتداء من هذه الليلة المباركة ستتعرفون على حبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم ..
    ماذا قال بوعزامة الخضر عليهم السلام لبوعزامة موسى عليهم السلام .. إنك لن تستطيع معي صبرا .. إنها الخلافة على منهاج النبوة .. و قل رب احكم بالحق و ربنا الرحمان المستعان على ما تصفون .

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام قل الحمد لله و الشكر لله الرحمان الراحم ملك يوم الدين و سلام على عباده الذين اصطفى على المصطفى البشير الأمين النذير بوعزامة محمد و الله الرحمان الراحم خير مما تشركون و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الراحم السلام .
    السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا بوعزامة محمد و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا حبيب الله و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا حبيب الله الرحمان الرحم و الملائكة و النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولائك رفيقا و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا حبيب أمهات المؤمنين و المؤمنات و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا عين الرحمة يا سيدي يا رسول الله و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا امام المتقين الغر المحجلين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا إمام المحسنين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا إمام الصابرين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا إمام عباد الله المخلصين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا إمام الشاكرين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا إمام المجاهدين و المجاهدات بأموالهم و أنفسهم في سبيل الله و رحمة الله و بركته و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا امام الصديقين و الصديقات الذين أقرضوا الله قرضا حسنا  و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا امام المهاجرين و المهاجرات و الأنصار و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا إمام الصائمين و الصائمات و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا إمام الحافظين فروجهم و الحافظات و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا إمام الذاكرين الله كثيرا و الذاكرات و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا امام بساط القرب و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا من وقاه الله و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم أيها السراج المنير و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم أيها الأمين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم أيها البشير و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم أيها النذير و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أولى الناس بالله الرحمان الرحم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أولى الناس بملائكة الرحمان الرحم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أولى الناس بالوسيلة و الفضيلة و الدرجة العالية الرفيعة و المقام المحمود  و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أولى الناس برياض الجنان و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أولى الناس  بالنبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولائك رفيقا و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أولى الناس بأمهات المؤمنين و المؤمنات و رحمة الله و بركته

    السلام عليكم و على النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولائك رفيقا و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على والديكم الأبرار و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على أصحابكم الأخيار و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على أزواجكم أمهات المؤمنين و المؤمنات و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على ذريتكم الطيبين الطاهرين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على آلكم و صحبكم أجمعين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على من تبعكم باحسان الى يوم الدين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على المؤمنين و المؤمنات من أهل الكتاب و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على الملائكة الحافين و المحدقين بكم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على ملائكة الله الرحمان الرحم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا حزب الله الرحمان الرحم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أهل بيت الله الرحمان الرحيم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم حق قدركم و مقداركم العظيم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أهل دار السلام و رحمة الله و بركته , نسأل الله لنا و لكم تمام النعمة و العافية في الدين و الدنيا و الآخرة و استودع الله ديننا و أمانتنا و خواتيم عملنا و انا لله و انا اليه راجعون و انا ان شاء الله بكم لاحقون و حسبنا الله و نعم الوكيل نعم المولى و نعم النصير .
    رضينا بالله الرحمان الرحم ربا
    وبالاسلام دينا
    و بالكعبة المشرفة قبلة
    و بالقرآن الكريم كتابا
    و بالحبيب المحبوب سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم نبيا و رسولا و إماما و أمينا
    و بأهل البيت عليهم الصلاة و السلام أئمة و أولياء
    رضينا عنهم و رضوا عنا.
    و رضي الله عنك و عن أهلك و أصحابك يا سيدي يا رسول الله , يا سيدي يا حبيب الله
    أشهد أنه لا إله إلا الله الرحمان الرحم الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن وحده لا شريك له له ملك السماوات و الأرض و له الحمد و الشكر يحيي و يميت بيده الخير و هو على كل شيء قدير و إليه المصير هو الأول و الآخر و الظاهر و الباطن و هو بكل شيء عليم و هو السميع البصير و هو السميع العليم و هو عليم بذات الصدور و اليه النشور , و أشهد أن محمد عبده و رسوله و خاتم النبيين و المرسلين الصادق الوعد الأمين و أن عيسى ابن مريم عبد الله و رسوله و كلمته ألقاها إلى مريم و روح منه و أن عزير عبد الله و رسوله , و أن الدين عند الله الاسلام و انني من المسلمين و أنه لا ملك الا الله و أن أولياء الله لا خوف عليهم و لا هم يحزنون و أن الله لا يخاف الميعاد, و استودع الله العظيم التواب الرحيم هذه الشهادة و استغفر الله العظيم الغفور الرحيم لنا و لوالدينا عليهم السلام لآبائنا آدم عليهم السلام و أمهاتنا حناء عليهن السلام و لأئمتنا عليهم السلام و لعلمائنا عليهم السلام و لمن دخل بيتي مؤمنا و للمؤمنين و المؤمنات و المسلمين و المسلمات الأحياء منهم و الأموات و لإخواننا الذين سبقونا للإيمان ربنا ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم أنت ولينا فاغفر لنا و ارحمنا و أنت خير الغافرين و اكتب لنا في هذه لدنيا حسنة و في الآخرة انا عدنا اليك .
    اللهم صل على سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين كما صليت على سيدنا ابراهيم و موسى  برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين و بارك على سيدنا محمد  برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين كما باركت على سيدنا ابراهيم و موسى  برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين انك أنت الحميد المجيد . اللهم حبب إلينا الإيمان و زينه في قلوبنا و كره إلينا الكفر و الفسوق و العصيان و اجعلنا من الراشدين فضلا من الله و نعمة و الله عليم حكيم .
    بإسم الله الرحمان الرحيم اللهم صل على فاطمة الزهراء و على أمها و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها برحمتك يا أرحم الراحمين .
    بإسم الله الرحمان الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد عبدك و رسولك النبي الأمي الأمين ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم و على آله و صحبه و سلم برحمتك يا أرحم الراحمين
    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحيم .


    معرفة رسول الله صلى الله عليه و سلم

    عباد الله الرحمان الرحم اذا تلونا القرآن الكريم حق تلاوته و أمتنا الباطل  فقد عرفنا الله الرحمان الرحم و اذا أكرمناه بالسخاء و حسن الخلق و التصدق على اليتامى و المساكين أنزل الله العزيز الكريم علينا ملائكته لتسددنا في أقوالنا و عملنا فعرفنا بذلك ملائكة الرحمان و عرفنا أنبياء الله الذين اصطفاهم  الله الرحمان الرحم على عباده المؤمنين و جعلهم خلفاءه في الأرض ..
    بإسم الله الرحمان الرحيم ان الله اصطفى آدم و نوح و ابراهيم و عمران  ذرية بعضها من بعض و الله سميع عليم . صدق الله العظيم .
     ومن ذرية هؤلاء موسى و داوود و سليمان و عيسى ابن مريم و محمد صلى الله عليهم و سلم . و لكل نبي خصوصيته وما خص به الله عز و جل نبينا صلى الله عليه و سلم و به يعرف نجده في الآيات البينات الآتية ..
    بإسم الله الرحمان الرحيم   ومن الليل فتهجد بنافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا و قل رب أدخلني مدخل صدق و أخرجني مخرج صدق و اجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا و قل جاء الحق و زهق الباطل ان الباطل كان زهوقا .. صدق الله العلي العظيم
    فهذه الآية الكريمة شفاء لما في صدور المؤمنين و المؤمنات عليهم السلام  تبين أن صلاة النافلة هي صلاة نورانية منحها الله العزيز الوهاب للحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم دون سائر الناس فهو يصليها بالليل فقط و هي ركعتين قد صلاهما النبي صلى الله عليه و سلم في أول الليل و أوسطه و آخره و في آخر حياته كان يصليها بالفجر ’ و الغاية من صلاة النافلة كما هو واضح هو أن يبعثه الله الرحمان الرحم  في المقام المحمود الذي وعده أي أن يبعثه في عرشه . و ليس كما يقول السفهاء أن النوافل تتمم صلواتهم المزعومة .
    وفي آية النافلة دعاء عظيم اللهم ادخلنا مدخل صدق و أخرجنا مخرج صدق و اجعل لنا من لدنك سلطانا نصيرا و قل جاء الحق و زهق الباطل ان الباطل كان زهوقا . فحيث يوارى المؤمنون التراب لا يدرون بأي أرض سيبعثون إن شاء الله آمنين مطمئنين .
    فصلاة النافلة التي خص بها الله عز و جل نبيه المصطفى الكريم صلى الله عليه و سلم بقوله بصريح العبارة " لك " تهجد بنافلة لك .. أي لك وحدك دون سائر الناس .. و ما هو وقت النافلة .. يحدد الله العزيز الحكيم الوقت بقوله و من الليل .. أنظر إلى هذه الدقة " و من الليل فتهجد بنافلة لك " و إن تعجب فعجب قولهم أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يصلي النوافل بالنهار و يأمرهم بذلك و كم من أحاديث ملفقة كتبوها في كتبهم الظلماء المظلمة ليصدوا الناس عن سبيل الله البر الرحيم
    اذا فهمنا آية النافلة بهذا المعنى و أن القرآن الكريم منزل خاصة في شهر رمضان و أن صلاة النافلة تتم ليلا و هي خاصة بالنبي صلى الله عليه و سلم وحده  فهمنا أن كل النوافل المفروضة على الناس محض افتراء و أن قيام الليالي في رمضان و خاصة صلاة التراويح مجرد بدع لا ترضي الله و رسوله صلى الله عليه و سلم . و كذلك دعوات أولائك الذين يدعون الناس إلى إقامة صلوات معينة مع عدد من الركعات كل ليلة فهي باطلة .
    إذن  فالآيات التي تدعونا إلى قيام الليل ’ يجب أن نربطها  بليلة القدر التي أمرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم بقيامها  و هي ليلة سابع و عشرين رمضان و يتم إحياءها بالصلاة مثنى مثنى و نختم الصلاة بالشفع و الوتر . و كذلك الشأن بالنسبة لليالي العشر الأولى من شهر ذو الحجة الأغر التي تعادل ليلة القدر و هي ليالي يقوم رسول الله صلى الله عليه و سلم بإحياءها على غرار ليلة القدر و إلا فلماذا نسمي الحج حجا بدون إحياء الليالي العشر .
    و ثبث أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يحيي ليالي معينة  و هي ليلة الرغائب أي ليلة الجمعة الأولى من شهر رجب و ليلة نصف شعبان و ليلة بدر الكبرى و ليلة ثلاث و عشرين رمضان و عاشوراء و هذه الليالي كان  يحييها مع أصحابه الكرام البررة  بتلاوة القرآن الكريم و ذكر الله عز و جل و الدعاء .
    بقيت صلاة الجمعة و هي ركعتان مع الذكر المرافق لها ثم صلاة عيد الفطر و هي ركعتان مع خطبة العيد  . أما يوم عيد الأضحى فليس فيه صلاة كما يفعل الناس اليوم إلا الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم  بل يشرع فيه السعي بين الصفا و المروى بالنسبة للحجاج و حلق الرأس و نحر الأضحية للناس جميعا  و ليس بالامكان الجمع بين الصلاة و الذبح  اللهم إذا وافق يوم عيد الأضحى المبارك يوم الجمعة ففي هذه االحالة نصلي الجمعة أولا ثم نسعى بين الصفا و المروى بالنسبة للحجاج خاصة ثم نأجل نحر الأضحية إلى يوم الغد و الأفضل تأجيل النحر إلى يوم الإثنين و جعل يومي السبت و الأحد أو يومي الأحد و الإثنين يومي الذكر الأكبر كما جاء في صورة البقرة ..  بإسم الله الرحمان الرحم و اذكروا الله في أيام معدودة فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه و من تأخر فلا إثم عليه لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ . صدق الله العظيم .
    أما بالنسبة لصلاة الجنازة و صلاة الاستسقاء و عند كسوف الشمس أو خسوف القمر فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقيمها بتلاوة القرآن الكريم و الدعاء و الذكر .
    ومما خص به الله عز و جل حبيبه المصطفى الكريم صلى الله عليه و سلم الزواج ببنات عمه و بنات خاله و بنات  عماته و بنات خالاته اذ قال في محكم تنزيله بإسم الله الرحمان الرحيم يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ التِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ  وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ  لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً . صدق الله العظيم
    فعلى المؤمن اذن أن يممتثل لأمر الله و يدع النكاح ببنات العم و العمة و الخال و الخالة توقيرا لرسول الله صلى الله عليه و سلم .
    و بذلك نصون محارم الله  و نحافظ عليها وكما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم .. اتق محارم الله تكن أعبد الناس .. و من الضروري توسيع دائرة المحارم بعدما ظهر الفساد في الأرض و بدأنا نسمع من هنا و هناك عن زنى المحارم فلابد من صيانة الأعراض فالمسلم على المسلم حرام دمه و ماله و عرضه و وجب علينا كذلك تمتين آيات المحارم على النحو التالي
    بإسم الله الرحمان الراحم السلام و لا تنكحوا ما نكح آباءكم  و أعمامكم  و أخوالكم   .
    حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ و بناتهن وَأَخَوَاتُكُمْ و بناتهن و بنات الأخ و بناتهن وَعَمَّاتُكُمْ و بناتهن وَخَالاَتُكُمْ و بناتهن و بنات أعمامكم  و بنات أخوالكم  وَأُمَّهَاتُكُمُ التِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ  وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ و المحصنات من النساء وَ لا تَجْمَعُواْ بَيْنَ أُخْتَيْنِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عفوا غَفُوراً راحماً .
    و في وقتنا الراهن  نجد مثلا من يجمع بين المرأة و عمتها بتزويج البنت بإبن عمتها  ومن ذلك الجمع بين المرأة و أمها بزواج البنت بإبن عمها فتنكح بذلك مع أمها في نفس البيت .
    فالواجب اذن الحفاظ على المحارم و أن لا يعقد الزواج حتى يعرف أولا النسوة الموجودة في البيت سابقا حتى لايلحق بهن محارمهن .
    اذا وقرنا النافلة و حافظنا على المحارم خلى لنا اذن وجه الله الرحمان الراحم السلام و وجه رسوله صلى الله عليه و سلم و على أهله و أصحابه الطيبين الطاهرين عليهم السلام و رحمة الله و بركته وهذه هي سعادة الدارين الدنيا و الآخرة و الشقي من حجب عنه و جه الله و رسوله صلى الله عليه و سلم في الدنيا و في الآخرة.

    و نظرا لحال المسلمين اليوم حيث نجد أغلب الناس قد تزوجوا ببنات العم و ببناتهن و ببنات الخال و ببنات العمة و ببنات الخالة و حفاظا على تلاحم الأسر و رحمة و إشفاقا  بأطفالهم  يمكن  لأولائك الأزواج الحفاظ على أسرهم  الى غاية عزم كلاهما أو أحدهما  أداء فريضة الحج . في هذه الحالة لابد من ابرام عقد الطلاق قبل القدوم الى الحج .

    و كحل مؤقت و مرضي  و حتى لا يتم الجمع بين المرأة و أمها أو عمتها أو خالتها و جب على الزوج أن يتخذ بيتا آخر منفصل عن مكان سكنى أم الزوجة أو عمتها أو خالتها .



    و في كل هذه الأحوال على الزوجين اللذان ليس لهما أطفال التعجيل بالطلاق و الله الرحمان الراحم السلام يغني كل واحد من سعة رحمتهو فضله العظيم

    و هذه بعض الأحاديث النبوية الشريفة يمكن الإستئناس بها

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إنما الخال والد
    إنما الخال والد
    قال الحبيب " ما آمَنَ بالقرآنِ الكريم من استحَلَّ محارِمَ الله العزيز الكريم ".

    اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
    بإسم الله الرحمان الراحم الله الرحمان الرحم اللهم صل على فاطمة الزهراء و على أمها و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها برحمتك يا أرحم الراحمين
    بإسم الله الرحمان الرحم الله الرحمان الرحم الملك الديان النور الهادي اللهم صل على فاطمة الزهراء و على أمها و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها برحمتك يا أرحم الراحمين
    بإسم الله الرحمان الرحم الله الرحمان الرحم الملك الديان النور الهادي اللهم صل على سيدنا محمد عبدك و رسولك النبي الأمي الأمين ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم و على آله و صحبه و سلم برحمتك يا أرحم الراحمين و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .
    وسبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الراحم السلام .

    معرفة الامام الحجة عليهم السلام .و رحمة الله و بركته


    عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين ديسمبر 18, 2017 7:21 am عدل 12 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 656
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    باسم الله الرحمان الراحم السلام . معرفة الامام المهدي عليه السلام

    مُساهمة  Admin في الإثنين مارس 09, 2015 12:49 pm

    باسم الله الرحمان الراحم السلام  السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أولى الناس بسيدنا و أبينا إبراهيم عليهم السلام و رحمة الله و بركته .
    اللهم صل على سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين  و عجل فرجهم و فرجنا يا أرحم الراحمين .
    يقول الحبيب المحبوب سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم .. " يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله , ينفون عنه تحريف الغالين , وانتحال المبطلين , وتأويل الجاهلين ." صدق الحبيب .

    أيها المؤمنون و المؤمنات اسألوا الله العلي العظيم أن يشرح صدركم للإيمان فما بعد الحق إلا الضلال و ما بعد الموت إلا الجنة أو النار و اعلموا أنكم لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون فطوبى لمن أمسك الفضل من لسانه و أنفق الفضل من ماله و طوبى لمن وسعته السنة و لم يدعها إلى بدعة .
    ففي موضوع سابق تناولنا موضوع معرفة الله الرحمان الرحم و بدأتم إذن تتعرفون على الله الرحمان الرحم و تعرفتم في موضوع آخر  على رسول الله سيدنا محمد النبي المصطفى الكريم صلى الله عليه و سلم  .فالآن ستتعرفون على الامام الحجة عليهم السلام حجة الله على خلقه و بقية الله في أرضه محيي السنة و مميت البدعة بإذن الله الرحمان الرحم و هو الذي سيجعل بإذن الله العزيز الكريم كلمة الذين كفروا بالله هي السفلى و يجعل كلمة الله هي العليا .. إن العزة  لله جميعا و الله هو العزيز الحكيم .
    فما هي كلمة الكفار المنافقين و ما هي كلمة الله الرحمان الرحم .
    في صورة البقرة نجد كلمة الكفار المنافقين اذ يقولون حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى فَإنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَانًا .

    و في صورة النور يقولون  لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَمِنْ بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ .
    هذه هي كلمة الذين كفروا بالله يريدون أن تأتوا المساجد خمس مرات في اليوم على الأقل حتى لا توقروا الله عز و جل في بيته ... و يقولون ان خفتم فرجالا أو ركبانا فما معنى ان خفتم فرجالا أو ركبانا .
    ثم بأية أعين رأوا هذا الكم الهائل من العورات و متى يمكن أن يطوف  بعضهم على بعض في الليل و عند الفجر ... هكذا كلفوا الناس بما لم يكلفوا به بل كلفوهم بما لا يطيقون حتى أننا نرى بناء المساجد بين الأزقة و الشوارع حتى في القرى الصغيرة يتنافس الناس على بناء المساجد لا لإرضاء الله عز و جل و لكن لإرضاء الكفار و المنافقين و المنافقات الذين كذبوا على الله و على رسوله النبي المصطفى الكريم صلى الله عليه و سلم . فالناس يبنون المساجد بالقرب منهم حتى لا تفوتهم الصلوات الخمس .
    فاعتبروا يا أولي الأبصار فهذا سيدنا ذو القرن عليهم السلام وجد قوما مؤمنين قد بنوا مسجدهم بعيدا عن مدينتهم و جعلوا مقبرتهم وسط حيهم فقال لهم ذو القرن عليهم السلام .. ما هذا الذي تفعلون قربتم إليكم الموتى و أبعدتم المسجد .. فأجابوه بنية صادقة نعم لقد قربنا إلينا المقبرة لتذكرنا كل يوم و ليلة بالآخرة و أبعدنا المسجد لتكثر خطانا إلى المساجد ففي كل خطوة أجر عظيم ..
    هكذا كان يفكر السابقون .
    ثم إن رسول الله صلى الله عليه و سلم أمر المؤمنين على أن يأتوا مسجد المدينة المنورة على بعد ميلين أو ثلاثة أميال . فماذا يعني ذلك . أن نأتي المسجد في الجمعة فقط رغم بعد المسافة و هذا ممكن  أم خمسة مرات في اليوم رغم بعد المسافة كما يزعم الكفار و هذا مستحيل  ..
    فهذا يعسوب الدين سيدنا  عبد العلي العظيم ابن أبي طالب عليهم السلام و رحمة الله و بركته قد فطن إلى هؤلاء  وهو يقول ..( أُوصِيكُمْ عِبَادَ اللهِ ، بِتَقْوَى اللهِ ، وَأُحَذِّرُكُمْ من أَهْل النِّفَاقِ ، فَإِنَّهُمُ الضَّالُّونَ الْمُضِلُّونَ ، وَالزَّالُّونَ الْمُزِلُّونَ , يَتَلَوَّنُونَ أَلْوَاناً ، وَيَفْتَنُّونَ افْتِنَاناً ، وَيَعْمِدُونَكُمْ بِكُلِّ عِمَادٍ ، وَيَرْصُدُونَكُمْ بِكُلِّ مِرْصَادٍ .
    قُلوبُهُمْ مريضة َمُؤَكِّدُوا الْبَلاَءِ ، وَمُقْنِطُوا الرَّجَاءِ ، قَدْ أَعَدُّوا لِكُلِّ حَقٍّ بَاطِلاً ، وَلِكُلِّ قَائِمٍُ مَائِلاً ، وَلِكُلِّ حَيٍّ قَاتِلاً ) . أعدوا لكل حق باطلا و لكل قائم مائلا و لكل حي قاتلا . 
    و الله يأبى الا أن يتم نوره و كفى بالله شاهدا فقال في صورة النور
    بإسم الله الرحمان الرحم يَا أَيُّهَا المؤمنون و المؤمنات لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ حِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ . وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ .
    فكما هو معلوم فغالبا ما يضع الناس ثيابهم  بعد الغذاء أي في الظهيرة و يسمى هذا الوقت بالقيلولة فواجب علينا اذن أن نؤدب أبناءنا على أدب الاستئذان خلال هذا الوقت ان كانوا في حاجة الينا فغالبا ما يخلو المرء بأهله . أما في الليل فلا بد من الاستئذان لأن المرء في هذه الحالة يخلد الى النوم مجردا من ثيابه .

    وفي صورة الجمعة يقول الله الرحمان الراحم السلام بإسم الله الرحمان الراحم السلام يا أيها المؤمنون إذا نادينا لصلاة الجمعة فاسعو إلى ذكر الله ذلك خير لكم إن كنتم تعلمون، فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض و اذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون ، يا أيها المؤمنون لا تلهيكم أموالكم و لا أولادكم عن ذكر الله و من يفعل ذلك فأولائك هم الخاسرون و أنفقوا مما رزقناكم قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول ربي لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق و أكن من الصالحين ، و لن يؤخر الله نفسا إذا جاء أجلها و الله خبير بما تعملون . صدق الله العلي العظيم .

    فهذه هي كلمة الله العليا أن اذا سمعتم نداء الجمعة فاسعوا الى ذكر الله و الى صلاة الجمعة و اذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض طلبا للرزق الحلال الطيب المبارك لأن العمل عبادة و إحسان .

    فمن السنة اذن اتيان المساجد يوم الجمعة فقط رجاء الجمع بيننا و بين ربنا الله الرحمان الرحم رجاء لقاء الله الرحمان الرحم و ملائكته و رسله و عباده الصالحين  ونستغل الأيام الأخرى للعمل الصالح و ذكر الله الرحمان الرحم .
    فليس حسن العبادة كثرة الصلوات فالعمل عبادة و حسن العبادة يتجلى في الباقيات الصالحات كما أمر سيدنا شعيب عليهم السلام عباد الله المؤمنين
    بإسم الله الرحمان الراحم السلام و الباقيات الصالحات خير لكم إن كنتم مؤمنين .
    فمن رزقه الله العزيز الرحم قلبا سليما و لسانا صادقا ذاكرا لله العلي العظيم  فقد أوتي خيرا كثيرا . و الباقيات الصالحات هي غراس الجنة و قطوفها و هي اللبنات التي تبنى بها قصور جنة النعيم جنة أبينا ابراهيم خليل الله الرحمان الرحم عليهم السلام .

    و نعود الآن إلى صورة البقرة و تعرف كذلك بصورة أبينا بوعزامة آدم عليهم السلام لنطهرها من دنس الكفار

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام  وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا ۖ فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا حرج عليهن فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (234) وَلَا حرج عَلَيْكُمْ في خطبتهن ۚ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَٰكِن لَّا تُوَاعِدُوهُنَّ  إِلَّا أَن تَقُولُوا قَوْلًا مَّعْرُوفًا ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هو الغَفُور الحَلِيم (235) لَّا حرج عَلَيْكُمْ إِن طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ   فإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ  قَبْل أَن تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَن  تعْفُوا وَأَن تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۚ وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ . وَلِلْمُطَلَّقَاتِ مَتَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ ۖ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ (241) كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ  

    صدق الله العلي العظيم .

    بعد معرفتكم إذن لله الرحمان الراحم السلام و معرفتكم لرسول الله النبي الأمي المصطفى الكريم صلى الله عليه و سلم و على أهله و أصحابه الطيبين الطاهرين عليهم السلام و رحمة الله و بركته و معرفتكم لحجة الله و بقية الله في أرضه تعالوا بنا لتتعرفوا على مكانتنا عند الله الملك الديان الذي يقول في محكم التنزيل
    يقول الله العزيز الكريم
    بإسم الله الرحمان الراحم السلام وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ
    لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ عِندَ رَبِّهِمْ و ذَلِكَ هو جَزَاء الْمُحْسِنِينَ
    لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ ما عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أجرا حسنا عما كَانُوا يَعْمَلُونَ . صدق الله العظيم .

    فيا حزب الله الرحمان الراحم السلام
    عن الصدق سنسأل و تسألون يوم القيامة فأعدوا جوابا  .

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام قل الحمد لله و الشكر لله الرحمان الراحم السلام ملك يوم الدين و سلام على عباده الذين اصطفى على المصطفى البشير الأمين النذير بوعزامة محمد و الله الرحمان الراحم السلام خير مما تشركون و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الراحم السلام .
    بإسم الله الرحمان الراحم السلام يا ملك يوم الدين إياك نعبد و بك نستعين اهدنا إلى صراطك المستقيم برحمتك يا أرحم الراحمين . آمين . برحمتك يا أرحم الراحمين . آمين . برحمتك يا أرحم الراحمين . آمين . برحمتك يا أرحم الراحمين . آمين . و تبارك الله رب العرش الكريم و تبارك الله أحسن الخالقين و هو خير الرازقين و هو على كل شيء قدير و إليه المصير و سبحان الله الشكور السلام و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الراحم السلام . آمين

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام يا أهل الكتاب آمنوا بما أنزلنا مصدقا لما معكم قبل أن نطمس و جوهكم فنردها على أدبارها أو نلعنكم  و كان أمر الله مفعولا .
    بإسم الله الرحمان الراحم السلام  يا أيها المؤمنون و المؤمنات أطيعوا الله و رسوله إن كنتم تؤمنون بالله و اليوم الآخر ذلك خير و أحسن تأويلا.
    بإسم الله الرحمان الراحم السلام و من يطع الله و رسوله فأولائك مع أمهات المؤمنين و المؤمنات عليهم السلام و رحمة الله و بركته و مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولائك رفيقا  عليهم االسلام و رحمة الله و بركته ذلك  فضل  الله يؤتيه عباده الصالحين عليهم السلام و رحمة الله و بركته و كفى بالله عليما.
    صدق الله العلي العظيم .
    فيا أهل الكتاب و يا أيها المؤمنون و المؤمنات فما أمرنا جميعا إلا أن نعبد الله مخلصين له الدين و نقيم صلاة الجمعة و نؤتي الزكاة و ذلك هو دين المسلمين عليهم السلام و رحمة الله و بركته  
    و ما ندعوكم إليه إذن هو طاعة الله الرحمان الراحم  السلام و طاعة رسول الله صلى الله عليه و سلم و على أهله و أصحابه الطيبين الطاهرين عليهم السلام و رحمة الله و بركته  . ندعوكم لإتباع السنة و إماتة البدع فطوبى لمن وسعته السنة و لم يدعها إلى بدعة ..
    فكونوا لنا أعوانا على الهدى و وزراء على التقوى يرحمنا و يرحمكم الله إنه هو الرحمان الراحم السلام إنه أهل التقوى و أهل المغفرة . و اجتنبوا الطغاة و عبدة الطغاة الذين جعلوا لله الواحد القهار أندادا و يأمرونكم بالسوء و الفحشاء و أن تقولوا على الله و رسوله ما لا تعلمون .

    و اعلموا علم اليقين أن من أطاع الله و رسوله فاز و دخل   جنة  النعيم جنة أبينا إبراهيم خليل الله الرحمان الراحم السلام .
    فأي شرف هذا .
    أما مكانتنا عند النبي المصطفى الكريم فحديث المصطفى صلى الله عليه و سلم يكفي و هو يقول .. " القائم عليه السلام من ولدى اسمه اسمى، و كنيته كنيتى، و شمائله شمائلى، و سنته سنتى، يقيم الناس على ملّتى و شريعتى، و يدعوهم الى كتاب الله ـ عزّوجلّ ـ. من أطاعه أطاعنى، و من عصاه عصانى، و من أنكره فقد أنكرنى، و من كذّبه فقد كذّبنى، و من صدّقه فقد صدّقنى ".

    استفتوا قلوبكم إذن . فما هي مكانتنا عندكم .

    استفتوا قلوبكم إذن . فما هي مكانتنا عندكم .
    فمن الناس من عرف قدرنا و هو  يقول

    السلام عليكم يا خليفة الله و خليفة رسول الله صلى الله عليه و سلم  وخليفة ابائه المهديين عليهم السلام و رحمة الله و بركته .  السلام عليكم يا حافظ اسرار الله الرحمان الرحم و رحمة الله و بركته السلام عليكم يا بقية الله من صفوة المنتجبينو رحمة الله و بركته  السلام عليكم يا ابن الانوار الزاهرة     و رحمة الله و بركته السلام عليكم يا ابن الاعلام الباهرة و رحمة الله و بركته السلام عليكم يا ابن العترة الطاهرة و رحمة الله و بركته السلام عليكم يابن البدور الطالعةو رحمة الله و بركته  السلام عليكم يابن الشموس الظاهرة و رحمة الله و بركته السلام عليكم يا حجة الله يا معدن العلوم النبوية و رحمة الله و بركته السلام عليكم يا باب الله الذي لا يؤتى الا منه و رحمة الله و بركته السلام عليكم يا سبيل الله الذي من سلك غيره هلك و رحمة الله و بركته السلام عليكم يا نور الله الذي لا يطفئ و رحمة الله و بركته السلام عليكم يا حجة الله على من في الأرض والسماء و رحمة الله و بركته السلام عليكم تحية من عرفك بما عرفك به الله ونعتك به رسول الله صلى الله عليه و سلم اشهد انك الحجة على من مضى ومن بقى وان حزبك هم الغالبون واوليائك هم الفائزون واعدائك هم الخاسرون وانك خازن كل علم فاتق كل رتق ومحق كل حق ومبطل كل باطل رضيتك يا مولاي اماماً وهادياً وولياً ومرشداً لا ابتغي بك بدلا ولا اتخذ من دونك وليا ًواشهد انك الحق الثابت لا عيب فيه وان وعد الله فيك حق لا ارتياب فيه ولا اتحير مع من جهلك وجهل بك منتظر متوقع لأيامك وانت الشافع المشفع الذي لا تنازع في امره
    ذخرك الله لنصرة الدين واعزاز المؤمنين والانتقام من الجاحدين المارقين اشهد ان بولايتك تقبل الاعمال وتزكى الأفعال وتضاعف الحسنات وتمحى السيئات فمن جاء بولايتك واعترف بامامتك قبلت اعماله وصدقت أقواله وتضاعفت حسناته ومحيت سيئاته ومن عدل عن ولايتك وجهل معرفتك واستبدل بك غيرك أكبه الله على منخره في النار ولم يقبل الله له عملا ولم يقم له يوم القيامة وزنا اشهد الله واشهدك يا مولاي بهذا ظاهره كباطنه وسره كعلانيته هذا هو عهدي اليك وميثاقي لديك اذ انت نظام الدين ويعسوب المتقين وعز الموحدين وبذلك امرني الله الرحمان الرحم لو تطاولت الدهور وتمادت الاعمار لم ازدد فيك الا يقينا ولك الا حبا وعليك متكلاً ومعتمداً للوصول الى الله ولظهورك متوقعاً ومنتظراً بجهادي بين راحتيك ومترقباً بذل نفسي ومالي وولدي واهلي وجميع ما خولني ربي بين يديك والتصرف بين امرك ونهيك مولاي فان ادركت ايامك الظاهرة واعلامك الباهرة فها انا ذا  متصرف بين امرك ونهيك ارجوا به الشهادة بين يديك والفوز لديك
    مولاي فان ادركني الموت قبل ظهورك فاني اتوسل بك وبابائك الطاهرين الى الله العلي العظيم وأسأل الله العزيز الكريم  أن يصلي على سيدنا محمد و على ال سيدنا محمد وان يجعل لي كرة في ظهورك ورجعة في ايامك لكي ابلغ من طاعتك مرادي واشفي في اعدائك فؤادي
    مولاي وقفت في زيارتك موقف الخاطئين النادمين الخائفين من عقاب الله العزيز الجبار وقد توكلت على الله وشفاعتك ورجوت بموالاتك محو ذنوبي وستر عيوبي ومغفرة زللي  فقد تعلقت بحبل الله وتمسكت بولايتك وتبرأت من اعدائك
    اللهم صل على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين  وانجز لحجتك ما وعدته اللهم اظهر كلمته واعلي دعوته وانصره على عدوه وعدوك يا أأرحم الراحمين
    اللهم صل على سيدنا محمد و على ال سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين  واظهر كلمتك التامة وحجتك في ارضك الخائف المترقب اللهم انصره نصراً عزيزاً وافتح له فتحا يسيراً اللهم واعز به الدين بعد الخمول واطلع به الحق بعد الافول واجل به الظلمة واكشف به الغمة اللهم وامن به البلاد واهد به العباد اللهم املا به الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً انك سميع مجيب .
    السلام على محي المؤمنين ومبيد الكافرين و رحمة الله و بركته السلام على مهدي الأمم وجامع الكلم و رحمة الله و بركته السلام على خلف السلف وصاحب الشرف و رحمة الله و بركته السلام على حجة المعبود وكلمة المحمود و رحمة الله و بركته السلام على معز الاولياء ومذل الأعداء و رحمة الله و بركته السلام على وارث الأنبياء وخاتم الاوصياء و رحمة الله و بركته السلام على الامام المنتظر والغائب المشتهر و رحمة الله و بركته السلام على السيف الشاهر والقمر الزاهر والنور الباهرو رحمة الله و بركته  السلام على شمس الظلام والبدر التمام و رحمة الله و بركته السلام على ربيع الأيام وناصر الانام و رحمة الله و بركته السلام على صاحب الصمصام وفلاق الهمام و رحمة الله و بركته  السلام على صاحب الدين المأثور والكتاب المسطور و رحمة الله و بركته السلام على بقية الله في بلاده وحجته على عباده والمنتهى اليه مواريث الأنبياء ولديه موجود اثار الاصفياء و رحمة الله و بركته السلام على المؤتمن على السر والولي للأمر و رحمة الله و بركته السلام على المهدي الذي وعد الله عز وجل به الأمم ان يجمع به الكلم ويلم به الشعث ويملأ به الأرض قسطا وعدلا ويمكن له وينجز به وعد المؤمنين و رحمة الله و بركته
    اشهد انك والائمة من ابائك ائمتي وموالي في الحياة الدنيا ويوم القيامة أسألك يا مولاي ان تدعوا الله تبارك وتعالى لي في صلاح شأني وقضاء حوائجي وغفران ذنوبي والاخذ بيدي في دنياي واخرتي ولكافة اخوتي المؤمنين والمؤمنات انه هو الغفور الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد رسول الله و على ال سيدنا محمد الطاهرين.
    قال إمامنا الصادق عليهم السلام في حديث مع أبا حمزة الثمالي..
    إنما يعبد الله من عرف الله فأمّا من لا يعرف الله كأنما يعبد غيره هكذا ضالا.
    قلت: أصلحك الله وما معرفة الله؟
    قال: يصدق الله ويصدق محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم في موالاة  أئمة الهدى من بعده والبراءة إلى الله من عدوهم، وكذلك عرفان الله، قال: قلت: أصلحك الله أي شيء إذا عملته انا استكملت حقيقة الايمان؟
    قال: توالي أولياء الله، وتعادي أعداء الله، وتكون مع الصادقين كما أمرك الله، قال: قلت: ومن أولياء الله ومن أعداء الله؟
    فقال: أولياء الله محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم و ساداتنا  أبا بكر الصديق عليهم السلام و رحمة الله و بركته و عمر ابن الخطاب عليهم السلام و رحمة الله و بركته  و عثمان ابن عفان عليهم السلام و رحمة الله و بركته و عبد العلي العظيم عليهم السلام و رحمة الله و بركته و الحسن عليهم السلام و رحمة الله و بركته و الحسين عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا زين العابدين السجاد عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الباقر عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الكاظم عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الصادق عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الرضا عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الجواد عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الهادي عليهم السلام و رحمة الله و بركته و الإمام المهدي عليهم السلام و رحمة الله و بركته .. فمن والى هؤلاء فقد والى الله وكان مع الصادقين كما أمره الله، قلت: ومن أعداء الله أصلحك الله؟
    قال: الأوثان الأربعة، قال: قلت من هم؟ قال:  معاوية و يزيد و الكليب الثقفي و العسكري ومن دان بدينهم فمن عادى هؤلاء فقد عادى أعداء الله)).

    بإسم الله الرحمان الرحم اللهم صل على سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا محمد  برحمتك يا أرحم الراحمين كما صليت على سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين  و بارك على سيدنا محمد  برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا محمد  برحمتك يا أرحم الراحمين كما باركت على سيدنا ابراهيم و موسى  برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين  انك أنت الحميد المجيد
    اللهم اجعل كلمة الذين كفروا بالله هي السفلى و اجعل كلمتك هي العليا انك أنت العزيز الحكيم .
    اللهم أخرجنا من الظلمات الى النور سبحانك أنت الولي الحميد .
    ربنا آمنا فاغفر لنا و ارحمنا و أنت خير الراحمين
    فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم
    و قل رب اغفر و ارحم و أنت خير الراحمين
    وقل رب احكم بالحق و ربنا الرحمان المستعان على ما تصفون .
    و الحمد لله على نعمة الإسلام و كفى بها نعمة و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الراحم السلام  الذي بنعمته تتم الباقيات الصالحات .

    رضينا بالله الرحمان الراحم السلام ربا و ملكا و إلها و شاهدا و حكما
    وبالاسلام دينا
    و بالكعبة المشرفة قبلة
    و بالقرآن الكريم كتابا كريما
    و بالحبيب المحبوب سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و على أهله و أصحابه الطيبين الطاهرين عليهم السلام و رحمة الله و بركته نبيا هاديا إلى الحق و إماما أمينا و شفيعا مطاعا
    و بأهل البيت عليهم السلام و رحمة الله و بركته أئمة و أولياء
    رضينا عنهم و رضوا عنا.

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام يا أرحم الراحمين يا حنان و يا منان و يا ربنا و يا ملكنا و يا إلهنا سبحانك أنت الملك سبحانك أنت الديان سبحانك أنت الشافي سبحانك أنت المغيث سبحانك أنت النور اللهم صل على أمنا فاطمة الزهراء و على أمها و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها برحمتك يا أرحم الراحمين .
    بإسم الله الرحمان الراحم السلام يا أرحم الراحمين يا حنان و يا منان و يا خالقنا و يا رازقنا سبحانك أنت الملك سبحانك أنت الديان سبحانك أنت الغني سبحانك أنت الصبورسبحانك أنت الحق  اللهم صل على سيدنا محمد عبدك و رسولك النبي الأمي الأمين ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم و على أهله و أصحابه و على أمهات المؤمنين و المؤمنات و المسلمين و المسلمات الأحياء منهم و الأموات و سلم برحمتك يا أرحم الراحمين و تبارك الله رب العرش الكريم و تبارك الله أحسن الخالقين و هو خير الرازقين و هو على كل شيء قدير و إليه المصير و سبحان الله الشكور السلام و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الراحم السلام .


    عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين ديسمبر 18, 2017 7:13 am عدل 13 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 656
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: باسم الله الرحمان الراحم السلام .. معرفة الله الرحمان الراحم السلام

    مُساهمة  Admin في الإثنين مايو 11, 2015 12:34 pm

    باسم الله الرحمان الراحم السلام السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته

    تعرفتم اذن على الله الرحمان الراحم السلام و على رسوله المصطفى الكريم صلى الله عليه و سلم و على أهله و أصحابه الطيبين الطاهرين عليهم السلام و رحمة الله و بركته و تعرفتم على الامام الحجة عليه السلام
    فقولوا صدق الله العظيم الذي فال في محكم تنزيله " حق القول مني لأملأن جهنم من الناس أجمعين .
    لكنكم عباد الله امامكم هذه الفرصة فلا تضيعوها باسم الله الرحمان الراحم السلام قُلْ لعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّاحِمُ السلام

    وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا قبل أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ

    وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أنزلَ إِلَيْكُم ربكم قبل أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ

    فتقولوا يَا حَسْرَتَاه عَلَى مَا فَرَّطنا فِي حق اللَّهِ إِنا كنا مِنَ السَّاخِرِينَ

    أَوْ تَقُولَوا لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِا لَكُنا مِنَ الْمُتَّقِينَ

    أَوْ تَقُولَوا حِينَ تَرَون الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِنا كَرَّةً فَنكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ .

    ثم يا عباد الرحمان ألم يكن رسول الله صلى الله عليه و سلم و على أهله و أصحابه الطيبين الطاهرين عليهم السلام و رحمة الله و بركته صادقا عندما قال .. (( جاء الدين غريبا و سيعود غريبا فطوبى للغرباء عليهم السلام  ))

    ألم يكن محقا لما قال أن الامام المهدي عليه السلام طاووس الجنة

    و الامام الحجة عليه السلام أليس على الحق عندما يقول أنه بقية الله في أرضه و أنه  بقيّةٌ من آدمَ عليه السلام وذخيرةٌ من نوحٍ عليه السلام ومصطفىً من إبراهيمَ عليه السلام وصَفوةٌ من محمدٍ صلى الله عليهم أجمعين و سلم .
    و عندما يقول كذلك إنّ الحقَّ معنا وفينا، لا يقولُ ذلك سوانا إلاّ كذّابٌ مُفتَرٍ.

    إنّ الله معنا ولا فاقَةَ بنا إلى غيرِه والحقَّ معنا فلن يوحِشَنَا مَن قعدَ عنّا ونحن صنائعُ ربّنا .

    اذن لو أنّ أهلنا وأحبابنا وفَّقهم الله لطاعته على اجتماعٍ من القلوب في الوفاء بالعهد ، لما تأخّر عنهم اليُمنُ بلقائِنا ولتعَجّلَت لهمُ السعادة بمشاهدتنا.
    عباد الله الرحمان الراحم السلام قولوا اذن
    بإسم الله الرحمان الراحم السلام يا ملك يوم الدين إياك نعبد و بك نستعين اهدنا إلى صراطك المستقيم برحمتك يا أرحم الراحمين ..آمين .

    باسم الله الرحمان الراحم السلام

    آَمَنَ بوعزامة محمد بِمَا أنزل عالرحمان و كذلك المؤمنين و المؤمنات  
    وَقَالُوا ربنا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا  وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ  

    رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا  رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا . آمين
    فاتقوا الله ليعلمكم إن الله بكل شيء عليم .. صدق الله العلي العظيم .
    اللهم صل على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا ابراهيم و موسى و على آل سيدنا ابراهيم و موسى و بارك على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد كما باركت على سيدنا ابراهيم و موسى و على آل سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين انك أنت الحميد المجيد
    اللهم احقن دماءنا ودماءهم، وأصلح ذات بيننا ، واهدهم من ضلالتهم، حتى يعرف الحق  من جهله، ويرعوي عن الغي والعدوان من لهج به .
    اللهم صل على أمنا فاطمة الزهراء و على أمها و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها برحمتك يا أرحم الراحمين .
    اللهم صل على سيدنا محمد عبدك و رسولك النبي الأمي الأمين ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم  و على أهله و أصحابه و سلم برحمتك يا أرحم الراحمين  و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الراحم السلام .


    عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين يونيو 05, 2017 4:03 am عدل 4 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 656
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: باسم الله الرحمان الراحم السلام .. معرفة الله الرحمان الراحم السلام

    مُساهمة  Admin في الجمعة يناير 15, 2016 6:46 pm

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام صورة الأعراف

    جاء في فضل صورة الأعراف ما رُوي عن النبي صلى‌ الله‌عليه‌ و سلم أنّه قال : « مَنْ قَرأ هذه الصورَة جعَل الله يومَ القيامة بينَهُ وبين النار سِتراً ، وكان لبوعزامة آدَم عليهم السلام رفيقاً في جنة النعيم  ويكون له بعدد كلّ مؤمن و مؤمنة درجة من الجنة » .

    عن عبد البَصير ، عن أبي عبدالله عليهم السلام أنه قال : « مَنْ قَرأ صورة  الأعراف  في كُلِّ شَهْرِ كان يومَ القيامة مِن الّذين لا يخافون ولا يَحْزَنُون ، فإن قرَأها في كُلِّ أسبوع كان مِمَّن لا يُحاسَبُ يومَ القيامة ».
    ثمّ قال أبو عبد الله عليهم السلام : « أما إنّ فيها آياً مَحْكَمَةً ، فلا تَدَعُوا قرَاءَتَها وتِلاوَتَها والقِيامَ بها ، فإنّها تَشْهَدُ يومَ القِيامَةِ لِمَنْ قَرأها بالصدق عند رَبِّه » .



    وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ

    وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَ خفيةً وَدُونَ الْجَهْرِ  بالْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ

    فإِنَّ الذاكرين لله و الذاكرات لله لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَة وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ . ( سجدة ) . صدق الله العلي العظيم .


    عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين يونيو 05, 2017 4:07 am عدل 1 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 656
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: باسم الله الرحمان الراحم السلام .. معرفة الله الرحمان الراحم السلام

    مُساهمة  Admin في الجمعة يناير 15, 2016 6:47 pm

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته



    قَل رَبِّ احْكُم بِالْحَقِّ وَرَبُّنَا الرَّحْمَانُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ . آمين
    صدق الله العظيم .


    عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين يونيو 05, 2017 4:09 am عدل 1 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 656
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: باسم الله الرحمان الراحم السلام .. معرفة الله الرحمان الراحم السلام

    مُساهمة  Admin في الجمعة يناير 15, 2016 6:49 pm

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام بإسم الله الرحمان الراحم السلام قل الحمد لله و الشكر لله الرحمان الراحم السلام ملك يوم الدين و سلام على عباده الذين اصطفى على المصطفى البشير الأمين النذير بوعزامة محمد و الله الرحمان الراحم السلام خير مما تشركون و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الراحم السلام .
    السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا بوعزامة محمد و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا حبيب الله و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا حبيب الله الرحمان الرحيم و الملائكة و النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولائك رفيقا و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا عين الرحمة يا سيدي يا رسول الله و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا امام المتقين الغر المحجلين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أهل دار السلام و رحمة الله و بركته , نسأل الله لنا و لكم تمام النعمة و العافية في الدين و الدنيا و الآخرة و استودع الله ديننا و أمانتنا و خواتيم عملنا و انا لله و انا اليه راجعون و انا ان شاء الله بكم لاحقون و حسبنا الله و نعم الوكيل نعم المولى و نعم النصير .
    رضينا بالله الرحمان الرحيم ربا
    وبالاسلام دينا
    و بالكعبة المشرفة قبلة
    و بالقرآن الكريم كتابا
    و بالحبيب المحبوب سيدنا محمد نبيا و رسولا و إماما و أمينا
    و بأهل البيت عليهم الصلاة و السلام أئمة و أولياء
    رضينا عنهم و رضوا عنا.

    تلاحظون أن من بين ما أمتناه قصة سيدنا لوط عليه السلام مع قومه و ما ذلك إلا لسببين أولهما ما ذهب إليه البعض إلى تسمية الفاحشة التي يرتكبها قومه بإسمه و هو بريء منهم براءة الذئب من دم سيدنا يوسف عليهم السلام . و السبب الثاني هو ما نرجوه من العلي القدير أن يميت هذه الفاحشة إلى قيام الساعة و حسبنا الله و نعم الوكيل نعم المولى و نعم النصير .

    كما أننا حدفنا كلمة ( العالمين ) لأنها فقدت كل معنى . إضافة إلى أخطاء شائعة حدفناها مثل كتابة جنات تجري من تحتها الأنهار عوضا عن تجري تحتها الأنهار .. كذلكم و ذلكم و الصحيح هو كذلك و ذلك .. بئس المهاد و الأفضل هو عبارة بئس المصير .....

    و من خلال الصور الأولى التي قمنا بتطهيرها يتبين لكم مكانة أبينا بوعزامة آدم عليه السلام و رحمة الله و بركته خليفة الله في أرضه و أب الأنبياء عليهم السلام
    كيف اختاره العلي الكبير لحمل الأمانة و كرمه على جميع  خلقه . و لما سبق في علم الله الملك الديان أنه سيخرج  كذابين و فساق و مجرمين الذين مرضت قلوبهم أورد تلك القصص الخيالية عن كون أبينا آدم عليه السلام قد دخل الجنة ثم خرج منها إلى آخر القصة و لكن الحق نقول إن أبانا آدم عليه السلام كان من أخلص عباد الله الرحمان الرحم على الأرض و كان أتقانا لله البر الرحم و إلا  فلم اصطفاه الله العزيز الحكيم على الناس جميعا  .
    و أما الجرائم التي يقترفها الكفار و المشركون منذ قديم الزمان حتى اليوم هي نفسها مثل عقوق الوالدين و استحلال الدماء و الفروج و الخمر و القمار الإستهزاء بالرسل . الإستكبار بغير حق . ظلم الناس و إضعافهم . البخل و الشح و الكذب و الفجور و القائمة طويلة و لا يسأل عن ذنوبهم المجرمون بل يرجعونها كلها إلى السراب الذي يستعذون منه  . و يكفي ما قال الله عز و جل في حقهم بإسم الله الرحمان الرحيم و إذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة .  
    أما أخلاق المؤمنين الصادقين عليهم السلام و رحمة الله و بركته فقد أجملها رسول الله صلى الله عليه و سلم في هذا الحديث الجامع .. بإسم الله الرحمان الرحيم  إن من أخلاق المؤمن قوة في الدين و حزما في لين و إيمانا في يقين و حرصا في علم و شفقة في مقة و حلما في علم و قصدا في غنى و تجملا في فاقة و تحرجا عن طمع و كسبا في حلال و برا في استقامة و نشاطا في هدى و نهيا عن شهوة و رحمة للمجهود و إن المؤمن من عباد الله لا يحيف على من أبغض و لا يأثم فيمن أحب و لا يضيع ما استودع و لا يحسد و لا يطعن و لا يلعن و يعترف بالحق و إن لم يشهد عليه و لا يتنابز بالألقاب في الصلاة متخشعا إلى الزكاة مسرعا في الزلازل وقورا في الرخاء شكورا قانعا بالذي له لا يدعي ما ليس له و لا يجمع في الغيظ و لا يغلبه الشح عن معروف يريده يخالط الناس كي يعلم و يناطق الناس كي يفهم و إن ظلم و بغي عليه صبر حتى يكون الرحمان هو الذي ينتصر له . صدق الحبيب .


    صورة آل عمران عليهم السلام

    بإسم الله الرحمان الرحيم اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ عالم الغيب و الشهادة الرحمان الرحم

    أنزلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ

    إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ

    إِنَّ اللَّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء

    هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

    هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ  فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ الذين يقولون

    رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَما هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ

    رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ

    إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بالله لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلادُهُم وَأُولَئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ

    كَآلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ كفروا بالله قَبْلهمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ

    قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُواْ سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمصير

    قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ ترَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاء إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّأُولِي الأَبْصَارِ

    زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ

    ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثواب

    قُلْ أَؤُنَبِّئُكُم بِخَيْرٍ مِّن ذَلِك لِلَّذِينَ اتَّقَوْا  رَبّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي  تَحْتهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ

    الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

    الصَّابِرِينَ و الصابرات  وَالصَّادِقِينَ و الصادقات  وَالْقَانِتِينَ و القانتات  وَالْمُنفِقِينَ و المنفقات وَالْمُسْتَغْفِرِينَ و المستغفرات

    شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرحمان الرحم الملك القدوس  الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ السلام المؤمن المهيمن و حده لا شريك له له ملك السماوات و الأرض و له الحمد و الشكر يحيي و يميت بيده الخير و هو على كل شيء قدير و اليه المصير هو الأول و الآخر و الظاهر و الباطن و هو بكل شيء عليم و هو السميع البصير و

    هو السميع العليم و هو عليم بذات الصدور و اليه النشور و  أن محمد عبده و رسوله و خاتم النبيين و المرسلين الصادق الوعد الأمين و أن عيسى ابن مريم عبد الله و رسوله و كلمته ألقاها إلى مريم و روح منه و أن عزير عبد الله و رسوله و أن الدين عند الله الاسلام  و أنه لا ملك الا الله و أن أولياء الله لا خوف عليهم و لا هم يحزنون و أن الله لا يخلف الميعاد . و الملائكة بذلك يشهدون

    فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَقُل لأهل الْكِتَاب وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَّإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ

    إِنَّ الَّذِينَ كفروا بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ

    أُوْلَئِكَ الَّذِينَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ .

    بإسم الله الرحمان الرحيم إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا و إِبْرَاهِيمَ وَ عِمْرَان ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ

    إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي  فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

    فَلَمَّا وَضَعَتْ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُ أُنثَى  وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ

    فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّاء كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّاء الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ

    فدَعَا زَكَرِيَّاء رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء

    فَنَادَتْهُ الْمَلائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بكلمات  اللَّهِ وَسَيِّدًا  وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ

    قَالَ رَبِّ أَنَّىَ يَكُونُ لِي غُلامٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللَّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاء

    قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزًا وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْه بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ

    وَإِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ على النساء

    يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ .( سجدة )

    بإسم الله الرحمان الرحيم لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا أنفقتم فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ

    كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلاًّ لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلاَّ مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ  قَبْل أَن تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُواْ بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ

    فَمَنِ افْتَرَىَ عَلَى اللَّهِ شيئا بَعْد ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ

    قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ  وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

    وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّه غَنِيٌّ حميد

    قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ  بمَا تَعْمَلُونَ بصير

    قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بالله وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

    يَا أَيُّهَا المؤمنون إِن تُطِيعُواْ فَرِيقًا مِّنَ أهل الْكِتَابَ يَرُدُّوكُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ

    وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ بالله وَأَنتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَن يَعْتَصِم بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ

    يَا أَيُّهَا المؤمنون اتَّقُواْ اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ

    وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تتَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا

    كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ

    وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الله وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

    وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ  بَعْد مَا جَاءَتهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ

    يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُم بالله بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كفرتم

    وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ

    تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا للعباد

    وَلِلَّهِ يسجد مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ ( سجدة )

    كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ فَاسِقُونَ

    ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ  وَبَاؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاء بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ

    لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ  باللَّيْلِ و النهار وَهُمْ يَسْجُدُونَ . ( سجدة )

    يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ هم الصَّالِحونَ

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام يَا أَيُّهَا المؤمنون إِن تُطِيعُواْ الَّذِينَ كَفَرُواْ بالله يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنقَلِبُواْ خَاسِرِينَ

    بَلِ اللَّهُ وليكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ

    سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الكافرين الرُّعْبَ لمَا أَشْرَكُواْ بِاللَّهِ وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ

    وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُم بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَعَصَيْتُم  بَعْد مَا أَرَاكُم مَّا تُحِبُّونَ مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنكُمْ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ

    إِذْ تُصْعِدُونَ وَلاَ تَلينونَ  لأَحَدٍ  وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ

    وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ الأَمْرِ  شَيْء قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنفُسِهِم مَّا لاَ يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ مَّا قاتلْنَا هُنَا

    قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقتالُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ

    إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ قَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ

    يَا أَيُّهَا المؤمنون لاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَقَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُواْ فِي الأَرْضِ أَوْ كَانُواْ غُزّاة لَّوْ كَانُواْ معنا مَا مَاتُواْ وَمَا قُتِلُواْ لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ وَاللَّهُ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ

    وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ

    وَلَئِن مُّتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لإِلَى اللَّه تُحْشَرُونَ

    فَبِرَحْمَةٍ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ الله  وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ

    إِن يَنصُرْكُمُ اللَّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم  وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ .

    بإسم الله الرحمان الرحيم وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ

    فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ سيلحقون بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ

    يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ

    الَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِلَّهِ وَ لرسوله  بَعْدمَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُواْ مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ

    الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ

    فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ

    إِنَّمَا ذَلِكُ الطاغوت يخوف أولياءه فلا تخشوهم و اخشوني إن كنتم مؤمنين .

    صدق الله العلي العظيم .

    بإسم الله الرحمان الرحيم إنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الأَلْبَابِ

    الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

    رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ

    رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ

    رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ

    فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم أولياء  بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي  تَحْتهَا الأَنْهَارُ  وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ

    لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُواْ فِي الْبِلادِ فمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمصير

    لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي  تَحْتهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا  وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ لِّلأَبْرَارِ

    وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ  لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُوْلَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ

    يَا أَيُّهَا المؤمنون اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ . صدق الله العظيم

    جاء في فضل صورة آل عمران عليهم السلام

    قال رسول الله العزيز  الكريم صلى الله عليه  وسلم ((من قرأ صورة ( آل عمران عليهم السلام )  صلّى الله عليه وملائكته حتى تجبّ الشمس))

    وورد ايضا عنه صلى الله عليه  وسلم أنه قال ((من قرأ صورة آل عمران عليهم السلام أعطي بكل آية منها أمانا على حر جهنم))

    وقال الامام الصادق عليهم السلام ((من قرأ البقرة وآل عمران عليهم السلام جاء يوم القيامة يظلاّنه على رأسه مثل الغمامتين))

    وقال رسول الله صلى الله عليه  وسلم ((تعلموا صورة البقرة و صورة آل عمران عليهم السلام فإنهما الزهراوان تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو فرقتان من طير صواف تظلان صاحبهما))
    قال رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وسلم : القرآن مأدبة الله ، فتعلموا من مأدبة الله ما استطعتم ، إنه النور المبين ، والشفاء النافع ، تعلموه فان الله يشرفكم بتعلمه تعلموا صورة البقرة وآل عمران عليهم السلام  ، فان أخذهما بركة ، وتركهما حسرة ، ولا يستطيعهما البطلة ، يعني السحرة ، وإنهما ليجيئان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو فرقتان من طير صواف ، يحاجان عن صاحبهما ، ويحاجهما رب العزة ، يقولان : يا رب ! إن عبدك هذا أقرأنا وأظمأنا نهاره ، وأسهرنا ليله ، وأنصبنا بدنه.
    فيقول الله عزوجل : يا أيها القرآن فكيف كان تسليمه لما أنزلته فيك من تفضيل  محمد على خلقه ؟ يقولان : يا رب  ، والاه ووالى أصحابه ، وعادى أعداءه ، إذا قدر جهر ، وإذا عجز اتقى واستتر ، يقول الله عز و جل  : فقد عمل إذن بما أمرته ، وعظم من حقكما ما أعظمته ، يا محمد أما تستمع لشهادة القرآن لأوليائك ؟ فيقول محمد صلى الله عليه و سلم: بلي يا رب ، فيقول الله الملك الديان : فاقترح له ما تريد فيقترح له ما يريده الحبيب عليه‌ الصلاة والسلام من أماني هذا القارئ أضعاف  مالا يعلمه إلا الله عزوجل ، فيقال : قد أعطيته ما اقترحت يا حبيبي.
    قال رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ و سلم : وإن والدي القارئ ليتوجان بتاج الكرامة ، يضئ نوره من مسيرة عشرة آلاف سنة ، ويكسيان حلة لا يقوم لاقل سلك منها مائة ألف ضعف ما في الدنيا ، بما يشتمل عليه من خيراتها ، ثم يعطى هذا القارئ الملك بيمينه  ، والخلد بشماله  ، يقرأ من يمين كتابه  : قد جعلت من أفضل ملوك الجنان ، ومن رفقاء محمد خاتم الانبياء صلى الله عليهم و سلم  ، والائمة بعدهم  ، ويقرأ من شمال كتابه  : قد أمنت الزوال والانتقال عن هذا الملك واعذت من الموت والاسقام ، وكفيت الامراض والاعلال ، وجنبت حسد الحاسدين ، وكيد الكائدين.
    ثم يقال له : اقرأ وارقى ، ومنزلك عند آخر آية تقرأها ، فاذا نظر والداه إلى حليتهما وتاجيهما قالا : ربنا أنى لنا هذا الشرف ، ولم تبلغه أعمالنا؟ فقال لهما : إكرام الله عزوجل هذا لكما لأخد ولدكما القرآن الكريم .

    بإسم الله الرحمان الرحيم اللهم صل على فاطمة الزهراء و على أمها و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها برحمتك يا أرحم الراحمين .
    بإسم الله الرحمان الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد عبدك و رسولك النبي الأمي الأمين ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم و على آله و صحبه و سلم برحمتك يا أرحم الراحمين
    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحيم .


    عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين يونيو 05, 2017 4:13 am عدل 1 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 656
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: باسم الله الرحمان الراحم السلام .. معرفة الله الرحمان الراحم السلام

    مُساهمة  Admin في الجمعة يناير 15, 2016 6:52 pm

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته

    صورة الأنفال

    بإسم الله الرحمان الراحم السلام يا أيها المؤمنون  اتَّقُواْ اللَّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُواْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ

    إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ

    الَّذِينَ يُقِيمُونَ صلاة الجمعة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ

    أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَ المَغْفِرَة وَ الرِزْق الكَرِيم


    صدق الله العظيم .
    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الراحم السلام .


    عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين يونيو 05, 2017 4:17 am عدل 1 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 656
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: باسم الله الرحمان الراحم السلام .. معرفة الله الرحمان الراحم السلام

    مُساهمة  Admin في الجمعة يناير 15, 2016 6:54 pm

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته

    بالإضافة إلى إماتة الباطل من المصحف الكريم نسعى جاهدين إلى تصحيح الأخطاء الفاحشة من حين لآخر كما ورد مثلا في صورة النساء
    بإسم الله الرحمان الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا صلاة الجمعة حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدكُمْ الْغَائِط أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ و أرجلكم إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا .

    بإسم الله الرحمان الرحيم أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا بالله أنتم أَهْدَى مِنَ الذين آمنوا بالله سَبِيلًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَمَنْ يَلْعَنه اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا . أَمْ لَهُمْ نَصِيبٌ مِنَ الْمُلْكِ . أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا . إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا . وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تحتها الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِلًّا ظَلِيلًا .

    و في صورة الأعراف نضع بدلا من كلمة " قليلا " كلمة " قليلون " و هي الأصح و ذلك في قصة سيدنا شعيب عليهم السلام

    بإسم الله الرحمان الرحم وَ أرسلنا إِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا فقَالَ يَا قَوْمِي اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جئتكُم ببَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا ذَلِك خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ

    وَلاَ تَصُدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِالله وَاذْكُرُواْ الله إِذْ كُنتُمْ قَلِيلون فَكَثَّرَكُمْ وَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ

    وَإِن كَانَ طَائِفَةٌ مِّنكُمْ آمَنُواْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ وَطَائِفَةٌ لَّمْ يُؤْمِنُواْ فَاصْبِرُواْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ بَيْنَنَا وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ

    قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ بكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ

    قَدِ افْتَرَيْنَا عَلَى اللَّهِ الكَذِب إِنْ عُدْنَا فِي مِلَّتِكُم بَعْدَ ما نَجَّانَا اللَّهُ مِنْهَا وَمَا يَكُونُ لَنَا أَن نَّعُودَ فِيهَا إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ وَسِعَ رَبُّنَا كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ

    وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بالله مِن قَوْمِهِ لَئِنِ اتَّبَعْتُمْ شُعَيْبًا إِنَّكُمْ إِذَن لَّخَاسِرُونَ

    فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُواْ جَثامِينَ في ديارهم .

    الَّذِينَ كَذَّبُواْ شُعَيْبًا كَأَن لَّمْ يَغْنَوْا فِيهَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ شُعَيْبًا كَانُواْ هُمُ الْخَاسِرِينَ

    فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِي لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالة رَبِّي وَنَصَحْتُكُمْ فَكَيْفَ آسَى عَلَى قَوْمٍ كَافِرِينَ . صدق الله العظيم .

    و في قصة سيدنا موسى عليهم السلام نضع كلمة " للقائنا " بدل كلمة " لميقاتنا " و ذلك أفضل

    بإسم الله الرحمان الرحم وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِلقَائنَا كَلَّمَهُ رَبُّهُ فقَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى له رَبّهُ من الْجَبَلِ خَرَّ مُوسَى ساجدا و قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ . ( سجدة )

    أما صورة التوبة فينبغي أن نتعامل معها وفق منظور جديد إذ لم يعد بيننا و بين أهل الكتاب لا الحرب و لا الجزية فقد حكم الله العدل اللطيف بيننا و بينهم في صورتي البقرة و آل عمران عليهم السلام إذ يقول الله عز و جل إن آمنوا بما آمنتم به فقد اهتدوا و إن تولوا فسيكفيكهم الله إنه هو السميع العليم .
    و من يبتغي غير الإسلام دينا فلن يقبل منه و هو في الآخرة من الخاسرين .
    قد حكم الله البر الرحيم و كفى .
    أما بشأن المسجد الأقصى و الأرض المقدسة فإن الذين كفروا بالله من أهل الكتاب يعلمون علم اليقين أن الله العلي العظيم قد حرم عليهم هذه الأرض منذ عهد سيدنا موسى عليه السلام لما رفضوا دخولها و قالوا له اذهب و ربك فقاتلا إنا هنا قاعدون فحرمها الله العلي القدير عليهم فليخرجوا منها طوعا أو كرها . و إنا إن شاء الله سندخل المسجد الأقصى في غضون سنين قليلة و نرجو أن تكون سنة 2023 ميلادية سنة الدخول المبارك الميمون . إن الله على كل شيء قدير .

    إن الله الرحمان الرحيم قد كفانا أمر أهل الكتاب و بقي المشركون قتلة عمر و عثمان و علي عليهم السلام و مهدمي المسجد الحرام و مسفكي دم المسلمين في مكة و المدينة و من تبعهم من الحمقى و الجهلة الذين يسبون خير رجل طلعت عليه الشمس بعد النبيين عليهم السلام .
    هؤلاء المشركون الذين نعتهم الولي الحميد بقوله بإسم الله الرحمان الرحيم هم ( أي المشركون خاصة الأغنياء منهم ) أشد كفرا و نفاقا و أجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيم .
    و الحق يقال فقد حرف المجرمون القرآن الكريم ليوقعوا العداوة بيننا و بين الأعراب إلا أن عمر ابن الخطاب عليهم السلام قد أنصفهم لما وصى خليفة المسلمين بعده قائلا له : وَأُوصِيك بِالأَعْرَابِ خَيْرًا فَإِنَّهُمْ أَصْلُ الْعَرَبِ وَمَادَّةُ الإِسْلاَمِ . "

    تبعا لذلك نتناول صورة التوبة في حلتها الجديدة

    بإسم الله الرحمان الرحيم
    إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36) إِنَّمَا النَسيان زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ نضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ . فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا صلاة الجمعة وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (5) وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ (6) كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ كَيْفَ وَإِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا المذلة يُرْضُونَكُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ ( اشْتَرَوْا بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (9) لَا يَرْقُبُونَ فِي المُؤْمنينٍ إِلًّا المذلة وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ (10) فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا صلاة الجمعة وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (11) وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ بَعْد عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ (12) أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِكمِ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (13) قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَكم . وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِكمْ وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (15) أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تُتْرَكُوا وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَا رَسُولِهِ وَلَا الْمُؤْمِنِينَ أولياء وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (16) مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ (17) إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ صلاة الجمعة وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ . الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ (20) يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُقِيمٌ (21) خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ . يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْإِيمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (23) قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِ الله فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (24) لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ (25) ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ (26) ثُمَّ يَتُوبُ اللَّهُ بعد ذَلِكَ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (27) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْبيت الْحَرَامَ وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ . يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ . يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ (38) إِن لم تَنْفِرُوا نعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَنسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (39) إِن لم تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ . (40) انْفِرُوا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِك خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (41) لَوْ كَانَ عَرَضًا قَرِيبًا وَسَفَرًا قَاصِدًا لَاتَّبَعُوكَ وَسَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَوِ اسْتَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَكُمْ يُهْلِكُونَ أَنْفُسَهُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (42) عَفَا اللَّهُ عَنْكَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَتَعْلَمَ الْكَاذِبِينَ (43) لَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ (44) إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ (45) وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ خروجهم فَأبطأهُمْ وَقِيلَ لهم اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ (46) لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلَّا وبالًا يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (47) لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَةَ مِنْ قَبْلُ وَقَلَّبُوا لَكَ الْأُمُورَ حَتَّى جَاءَ الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ (48) وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ (49) إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ تَوَلَّوْا وَهُمْ فَرِحُونَ (50) قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (51) قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِنْ عِنْدِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُمْ مُتَرَبِّصُونَ (52) قُلْ أَنْفِقُوا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا لَنْ يُتَقَبَّلَ مِنْكُمْ إِنَّكُمْ كُنْتُمْ قَوْمًا فَاسِقِينَ (53) وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ (54) فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ (55) وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنْكُمْ وَمَا هُمْ مِنْكُمْ لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ لَوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ فرحُونَ (57) وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَضُوا وَإِنْ لَمْ يُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ (58) وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا بمَا آتَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ (59) إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَ للمجاهدين فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60) وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ وَرَحْمَةٌ للمؤمنين وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (61) يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ (62) أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُ مَنْ يُحَادِدِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدًا فِيهَا ذَلِكَ هو الْخِزْيُ الْعَظِيمُ (63) يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ صورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلِ إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ (64) وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ (66) الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ أولياء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (67) وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (68) أَلَمْ يَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِينَ كفروا مِنْ قَبْلِهِمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَقَوْمِ إِبْرَاهِيمَ وَأَصْحَابِ مَدْيَنَ وَالْمُؤْتَفِكَاتِ أَتاهُمْ رُسُلُنا بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (70) وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ صلاة الجمعة وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (71) وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72)
    يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (73) يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا كفروا وَلَقَدْ كَفَرُوا بالله بَعْدَ إِسْلَامِهِمْ وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا وَمَا نَقَمُوا إِلَّا أَنْ أَغْنَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ فَإِنْ يَتُوبُوا فهو خَيْر لَهُمْ وَإِنْ يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ فِي الْأَرْضِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (74) وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ (75) فَلَمَّا آتَاهُمْ الله مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا وَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (76) فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (77) أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ وَأَنَّ اللَّهَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (78) الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لَا يَجِدُونَ إِلَّا جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (79) اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (80) فَرِحوا بالقعود وَكَرِهُوا أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَالُوا لَا تَنْفِرُوا فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ (81) فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلًا وَلْيَبْكُوا كَثِيرًا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (82) فَإِنْ رَجَعَكَ اللَّهُ إِلَى طَائِفَةٍ مِنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُلْ لَنْ تَخْرُجُوا مَعِيَ أَبَدًا وَلَنْ تُقَاتِلُوا مَعِيَ عَدُوًّا إِنَّكُمْ رَضِيتُمْ بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَاقْعُدُوا مَعَ الْخَالِفِينَ (83) وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ (84) وَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ (85) وَإِذَا أُنْزِلَتْ صورَةٌ أَنْ آمِنُوا بِاللَّهِ وَجَاهِدُوا مَعَ رَسُولِهِ اسْتَأْذَنَكَ أُولُو الطَّوْلِ مِنْهُمْ وَقَالُوا ذَرْنَا نَكُنْ مَعَ الْقَاعِدِينَ (86) رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ (87) لَكِنِ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا جَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ في سبيل الله وَأُولَئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (88) أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هو الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (89) لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَى وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (91) وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ (92) إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَاءُ رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (93) يَعْتَذِرُونَ لكم إِذَا رَجَعْتُمْ قل لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ بأَخْبَارِكمْ سَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ إِذَا انْقَلَبْتُمْ لِتعرِضُوا عَنْهُمْ فَأَعْرِضُوا عَنْهُمْ إِنَّهُمْ رِجْز وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (95) يَحْلِفُونَ لَكُمْ لِتَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنْ تَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَرْضَى عَنِ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (96) هم أشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (97) وَمِنهم مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (98) وَمِنَهم مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (99) وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ هو الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (100) وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ منَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ عَذَابٍا عَظِيمٍا (101) وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (102) خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (103) أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (104) وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (105) وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللَّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (106) الَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِين .و إرصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (107) لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُتطَّهِّرِينَ (108) أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (109) لَا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَّى أنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (110) إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111) التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ( سجدة ) (112) مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى بَعْد مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ (113) وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ (114) وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَما هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (115) إِنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (116) لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ بَعْدِمَا كَادَت تزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (117) وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ تخلفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنه لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (118) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ (119) مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ وَلَا يَرْغَبُوا بِأَنْفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلًا و لا يُنْفِقُونَ نَفَقَةً صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً وَلَا يَقْطَعُونَ وَادِيًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (120) وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ (122) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (123) وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ صورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (124) وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْزا إِلَى رِجْزهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ (125) أَلا يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لَا يَتُوبُونَ وَلَا هُمْ يَذَّكَّرُونَ (126) وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ صورَةٌ نَظَرَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ هَلْ يَرَاكُمْ أَحَد ثُمَّ انْصَرَفُوا صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ (127) لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْكم حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (128) فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (129) .

    صدق الله العلي العظيم .

    Admin
    Admin

    المساهمات : 656
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: باسم الله الرحمان الراحم السلام .. معرفة الله الرحمان الراحم السلام

    مُساهمة  Admin في الجمعة يناير 15, 2016 6:57 pm

    بإسم الله الرحمان الرحيم قل الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحيم ملك يوم الدين و سلام على عباده الذين اصطفى على المصطفى البشير الأمين النذير بوعزامة محمد و الله الرحمان الرحيم خير مما تشركون و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحيم .
    السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا بوعزامة محمد و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا حبيب الله و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا حبيب الله الرحمان الرحيم و الملائكة و النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولائك رفيقا و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا عين الرحمة يا سيدي يا رسول الله و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا امام المتقين الغر المحجلين و رحمة الله و بركته

    صورة سيدنا هود عليهم السلام ليست كباقي الصور
    هذه صورة المتقين الغر المحجلين
    صورة من استقاموا
    و عندما نتعامل مع هذه الصورة المباركة لابد أن نوضح الخلل الذي وقع فيه المجرمون الذين أوردوا قصة سيدنا إبراهيم عليهم السلام قبل قصة سيدنا شعيب عليهم السلام فلا بد إذن من ترتيب القصتين ثم بعد ذلك نميت ما نريد إماتته و نستكمل عملنا إن شاء الله العزيز الحكيم .

    بإسم الله الرحمان الرحيم وَ أرسلنا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمي اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ

    قَالُواْ يَا صَالِحُ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَذَا أَتَنْهَانَا أَن نَّعْبُدَ مَا كان يَعْبُدُ آبَاؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ

    قال يَا قَوْمِي هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلاَ تَمسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ

    فَعَقَرُوهَا فَقَالَ تَمَتَّعُواْ فِي دَارِكُمْ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ

    فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ

    وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أنفسهم الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ جثامين فِي دِيَارِهِمْ

    كَأَن لَّمْ يَغْنَوْا فِيهَا أَلاَ إِنَّ ثَمُودَ كَفَرُواْ برَبهمْ أَلاَ بُعْدًا لِّثَمُودَ .

    وَ أرسلنا إِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِي اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ وَلاَ تَنقُصُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّيَ أَرَاكُم بِخَيْرٍ وَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ

    وَيَا قَوْمِي أَوْفُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلاَ تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ فسادا

    و الباقيات الصالحات خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ

    قَالُواْ يَا شُعَيْبُ أَصَلاتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا كان يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاء إِنَّكَ لَأَنتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ

    قَالَ يَا قَوْمِي َمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ و ما أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ

    وَيَا قَوْمِي لاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَن يُصِيبَكُم مِّثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ

    وَاسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ

    قَالُواْ يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِّمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًا وَلَوْلاَ رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ

    قَالَ يَا قَوْمِي أَرَهْطِي أَعَزُّ عَلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ إِنَّ رَبِّي بِمَا تَعْمَلُونَ مُحِيطٌ

    وَيَا قَوْمِي اعْمَلُواْ إِنِّي عَامِلٌ سَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَمَنْ هُوَ كَاذِبٌ وَارْتَقِبُواْ إِنِّي مَعَكُمْ رَقِيبٌ

    وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أنفسهم الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ جثامين فِي دِيَارِهِمْ

    كَأَن لَّمْ يَغْنَوْا فِيهَا أَلاَ بُعْدًا لِّمَدْيَنَ كَمَا بَعِدَتْ ثَمُودُ .

    وَلَقَدْ جَاءَ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُواْ سَلامًا قَالَ سَلامٌ

    فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خائفا قَالُواْ لاَ تَخَفْ
    وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ

    قَالَتْ يَا وَيْلي أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ

    قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَة اللَّهِ وَبَرَكَتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ .

    وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ

    إِلَى فِرْعَوْنَ وَ قومه فَاتَّبَعُواْ أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ

    يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ

    وَأُتْبِعُواْ فِي هَذِهِ لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ . صدق الله العظيم

    بإسم الله الرحمان الرحيم فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ

    وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ أنفسهم فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ

    وَأَقِمِ صلاة الجمعة إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ

    وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ

    فَلَوْلاَ كَانَ مِنَ الأقوام قَبْلكُمْ من يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الأَرْضِ مِّمَّنْ أَنجَيْنَا وَ لكن اتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أنفسهم مَا أُتْرِفُواْ فِيهِ وَكَانُواْ مُجْرِمِينَ

    وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ

    وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ

    إِلاَّ مَن رحِمَه رَبُّكَ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ َالنَّاسِ أَجْمَعِينَ

    وَكُلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ

    وَقُل لِّلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ اعْمَلُواْ إِنَّا عَامِلُونَ

    وَانتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ

    وَلِلَّهِ يسجد ما في السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ . ( سجدة ) . صدق الله العظيم .

    Admin
    Admin

    المساهمات : 656
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: باسم الله الرحمان الراحم السلام .. معرفة الله الرحمان الراحم السلام

    مُساهمة  Admin في الجمعة يناير 15, 2016 6:59 pm

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته

    جاء في فضل صورة النحل
    قال إمامنا الصادق عليهم السلام : « من قرأ صورة النحل كل شهر كفي المغرم في الدينا ، وسبعين نوعاً من أنواع البلاء أهونه الحمق والجذام والبرص ، وكان مسكنه في جنة عدن ، وهي وسط الجنان »

    رُوي عن النبيّ صلى‌ الله‌ عليه‌ و سلم أنّه قال : « من قرأ هذه الصورة لم يُحاسِبه الله بما أنعَم عليه ، وإن مات يومه أو ليلته وتلاها كان له من الأجر كالذي مات وأحسن الوصيّة."

    صورة النحل

    بإسم الله الرحمان الرحيم أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ تَعَالَى الله عَمَّا يُشْرِكُونَ

    يُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُواْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنَاْ فَاتَّقُونِي

    خَلَقَ الإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ

    وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ مِنْهَا تَأْكُلُون وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَّمْ تَكُونُواْ بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ

    وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ

    وَلَوْ شَاء الله لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ

    هُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء ليُنبِت لَكُم بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالعنب وَ كُلّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ

    وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآية لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ .

    وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ لكم الْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ تجري فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

    وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ حتى لا تَمِيل بِكُمْ وَ جعل فيها أَنْهَارًا وَسُبُلاً لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ

    أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لاَّ يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ

    وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ

    وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ

    وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لاَ يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ

    أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاء وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ

    و إلهنا و إِلَهُكُمْ الله فَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُم مُّنكِرَةٌ وَهُم مُّسْتَكْبِرُونَ ....

    بإسم الله الرحمان الرحيم وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَابَّةٍ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ

    وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ مَا يَكْرَهُونَ وَ لَهُمُ الْحُسْنَى لاَ جَرَمَ أَنَّ لَهُمُ النَّارَ وَأَنَّهُم مفرطُونَ

    تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الطاغوت أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

    وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً للمؤمنين .

    وَاللَّهُ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ

    وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِها بَيْن فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا لِلشَّارِبِينَ

    وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالعنب تَتَّخِذُونَ رِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ

    وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ

    ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ...

    بإسم الله الرحمان الرحيم إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ

    وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلاَ تَنقُضُواْ الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ

    وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا بَعْد قُوَّةٍ وَلاَ تَتَّخِذُواْ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِهَا وَتَذُوقُواْ السُّوءَ بِمَا صَدَدتُّمْ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَلَكُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ

    وَلاَ تَشْتَرُواْ بِعَهْدِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً إِنَّمَا عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ

    مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ أَجْرَا حسنا عمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ .

    وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن الله يُضِلُّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ

    مَنْ عَمِلَ عملا صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَا حسنا عمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ

    وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا أنزل قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ

    قُلْ نَزلَ به رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ

    نحن نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ

    إِنَّ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ لاَ يَهْدِيهِمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

    إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ ....

    بإسم الله الرحمان الرحيم

    إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا وَلَمْ يَكُن مِنَ الْمُشْرِكِينَ

    شَاكِرًا لنعم الله اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ

    وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ

    ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ و لا تكن مِنَ الْمُشْرِكِينَ

    و ادْعُو إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ

    وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرِينَ

    وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللَّهِ وَلاَ تَحْزَنْ وَلاَ تَكُن فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ

    إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوه وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ .

    صدق الله العظيم و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .

    Admin
    Admin

    المساهمات : 656
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: باسم الله الرحمان الراحم السلام .. معرفة الله الرحمان الراحم السلام

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء أغسطس 02, 2016 1:58 pm

    بإسم الله الرحمان الرحم السلام عليكم أيها النبي ورحمة الله وبركته

    قال إمامنا الصادق  عليهم السلام و رحمة الله و بركته  :

    ( لَو يعلم الناسُ ما في فَضلِ مَعرفةِ اللهِ عزَّ وجلَّ ما مَدُّوا أعينهم إلى ما متَّع الله به

    الأعداء من زَهرَة هذه الحياة الدنيا ونعيمها ، وكانت دُنيَاهم أَقَلَّ عندهُم مِمَّا يَطؤُونَهُ بأرجُلِهِم

    وَلَنعموا بمعرفة الله عزَّ وجلَّ ، وتلذَّذُوا به تَلَذُّذ من لم يَزَل في روضات الجنَّات مع أولياء الله عليهم السلام و رحمة الله و بركته

    إِن معرفة الله عزَّ وجلَّ أُنْسٌ مِن كُلِّ وَحشةٍ ، وصَاحِبٌ مِن كُلِّ وِحدَة

    وَنُورٌ من كُلِّ ظُلمة ، وقوَّةٌ مِن كُلِّ ضَعف ، وشِفَاءٌ مِن كُلَّ سَقم )

    وقال  عليه السلام و رحمة الله و بركته  : ( قَد كان قبلَكُم قومٌ يَقتلون ويَحرقون ويَنشرون بالمَنَاشير

    وتَضيقُ عليهم الأرض بِرَحبِهَا ، فما يَردُّهُم عما عليه شيء مِمَّا هُم فيه

    من غير ترة وتروا من فعل ذلك بِهم وَلا أَذى ، بل ما نَقِمُوا منهم

    إِلا أن آمنوا باللهِ العزيزِ الحميد ، فَاسْألوا درجاتهم ، واصبِرُوا على نَوائِبِ دَهرِكُم ، تُدرِكُوا سَعيَهُم ) .
    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 7:04 pm