منتدى حجة الله عليهم السلام و رحمة الله .


    بإسم الله الرحمان الرحيم .. من أقوالنا كما وردت في كتب الحديث الشريف

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 655
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    بإسم الله الرحمان الرحيم .. من أقوالنا كما وردت في كتب الحديث الشريف

    مُساهمة  Admin في الأربعاء سبتمبر 09, 2015 1:37 pm

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته
    تحتاج هذه الأقوال إلى مراجعة حين تحين الفرصة

    أربعون حديثاً عن مولانا صاحب العصر والزمان وإمام زماننا الإمام محمّد المهدي المُنْتَظَر عجّل الله فرجه الشريف، الإمام الثاني عشر من أئمّة المسلمين صلوات الله عليهم أجمعين

     أنا مؤذن الله الرحمان الرحم و رسوله المصطفى الكريم صلى الله عليه و سلم  في الدنيا ومؤذن الله الرحمان الرحم و رسوله النبي المصطفى الكريم صلى الله عليه و سلم  في الآخرة .

    1.  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: فأمّا ظهور الفرج فإنّه إلى الله وكذب الوقّاتون.

    2.  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: أمّا الحوادث الواقعة فارجِعوا فيها إلى  حديث أئمتنا عليهم السلام  فإنّهم حجّة الله علينا وأنا حجّة الله عليكم .


    أشهد أنه لا إله إلا الله الرحمان الرحم الملك القدوس العزيز الحكيم السلام المؤمن المهيمن وحده لا شريك له له ملك السماوات و الأرض و له الحمد و الشكر يحيي و يميت بيده الخير و هو على كل شيء قدير و اليه المصير هو الأول و الآخر و الظاهر و الباطن و هو بكل شيء عليم و هو السميع البصير و هو السميع العليم و هو عليم بذات الصدور و اليه النشور , و أشهد أن محمد عبده و رسوله و خاتم النبيين و المرسلين الصادق الوعد الأمين و أن عيسى ابن مريم عبد الله و رسوله و كلمته ألقاها إلى مريم و روح منه و أن عزير عبد الله و رسوله و أن ساداتنا  أبا بكر الصديق عليهم السلام و رحمة الله و بركته و عمر عليهم السلام و رحمة الله و بركته  و عثمان عليهم السلام و رحمة الله و بركته و عبد العلي العظيم عليهم السلام و رحمة الله و بركته و الحسن عليهم السلام و رحمة الله و بركته و الحسين عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا زين العابدين السجاد عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الباقر عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الكاظم عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الصادق عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الرضا عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الجواد عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الهادي عليهم السلام و رحمة الله و بركته   أئمتنا فرض الله العزيز الرحيم علينا طاعتهم . و أن الدين عند الله الاسلام و انني من المسلمين و أنه لا ملك الا الله و أن أولياء الله لا خوف عليهم و لا هم يحزنون و أن الله لا يخلف الميعاد, و استودع الله العظيم التواب الرحيم هذه الشهادة و استغفر الله العظيم الغفور الرحيم لنا و لوالدينا عليهم السلام لآبائنا آدم عليهم السلام و أمهاتنا حناء عليهن السلام و لأئمتنا عليهم السلام و لعلمائنا عليهم السلام و لمن دخل بيتي مؤمنا و للمؤمنين و المؤمنات و المسلمين و المسلمات الأحياء منهم و الأموات و لإخواننا الذين سبقونا للإيمان ربنا ولا تجعل في قلوبنا غلا للمؤمنين و المؤمنات ربنا إنك رؤوف رحيم أنت ولينا فاغفر لنا و ارحمنا و أنت خير الغافرين و اكتب لنا في هذه لدنيا حسنة و في الآخرة انا عدنا اليك .




    6.  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: إنّي أمان لأهل الأرض كما أنّ النّجوم أمان لأهل السماء.

    7.  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: أنا بقيّةٌ من آدمَ وذخيرةٌ من نوحٍ ومصطفىً من إبراهيمَ وصَفوةٌ من محمدٍ -صلى الله عليهم أجمعين-.


    9.  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: إنّ الحقَّ معنا وفينا، لا يقولُ ذلك سوانا إلاّ كذّابٌ مُفتَرٍ.

    10.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: إن الله  هو الذي خلق الأجسام, وقسّم الأرزاق  وهو السميع البصير، وأمّا الأئمة -عليهم السلام- فإنّهم يسألون الله  فيرزق إيجاباً لمسألتهم, وإعظاماً لحقّهم.

    11.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: العلمُ عِلمُنا ولا شيءَ عليكُم مِن كُفرِ مَن كَفرَبالله العزيز الرحيم .

    12.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: لو أنّ أشياعَنا وفَّقهم الله لطاعته على اجتماعٍ من القلوب في الوفاء بالعهد ، لمَا تأخّر عنهم اليُمنُ بلقائِنا ولتعَجّلَت لهمُ السعادة بمشاهدتنا.

    13.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: أنا بريءٌ إلى الله وإلى رسولِه ممّن يقول إنّا نعلم الغيب ونشاركُه في مُلكِه أو يُحِّلُنا محلاً سوى المحلَ الذي رضِيَه الله لنا.

    14.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: إنّا غيرُ مهمِلين لمراعاتكم ولا ناسين لذكركم ولولا ذلك لنزل بكم اللأواء واصطلمكم الأعداء، فاتّقوا الله جلّ جلاله وظاهرونا.

    15.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: لعنة الله, والملائكة والناس أجمعين, على من أكل  درهماً حراماً.

    16.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: ليعمل كل امرء منكم بما يقربه من محبّتنا ويتجنّب ما يُدنيه من كراهيّتنا وسخطنا.

    17.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: إنّ فضل الدّعاء والتسبيح للنساء يوم الجمعة كفضل صلاة الجمعة

    قال -عجّل الله فرجه الشريف-: أقدارَ الله عزّ وجلّ لا تُغالَب، وإرادتُه لا تُرَدُّ، وتوفيقُهُ لا يُسبق.

    20.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: إنّ الأرضَ لا تخلوا من حُجّةٍ إمّا ظاهراً أو مغموراً.

    21.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: كلمّا غاب عَلَمٌ بدا عَلَمٌ، وإذا أَفَل نجمٌ طلع نجم.

    22.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: اللهّم ارزقنا توفيق الطّاعة وبُعد المَعصية وصِدق النّية وعِرفان الحُرمَة وأكرِمنا بالهدى والاستقامة.

    23.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: أنا خاتم الأوصياء وبي يدفع الله البلاء عن أهلي والمسلمين جميعا.

    24.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: من كان في حاجة الله كان الله في حاجته.

    25.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: أبى الله عز وجل للحق إلا اتماما وللباطل إلا زهوقاً وهو شاهد عليّ بما أذكره.

    26.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: أكثروا الدعاء بتعجيل الفرج، فإنّ ذلك فرَجُكم.

    27.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: إن اُستَرشدت أُرشِدتَ، وإن طَلبت وجدت.

    28.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: ليس بين الله عزّ وجل وبين أحدٍ قرابةٌ إلا التقوى ، ومن أنكرني فليس مني.

    29.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: أعوذ بالله من العمى بعد الجلاء ومن الضلالة بعد الهدى ومن موبِقات الأعمال ومرديات الفتن.

    30.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: أنا المهديُّ، أنا قائم الزمّان، أنا الذي أملأَها عدلاً كما مُلِئت (ظُلماً و) جورا.

    31.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: زَعَمَتِ الظلمة أن حُجّة الله داحضةٌ، ولو أُذن لنا في الكلام لزال الشّك.

    32.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: علامة ظهور أمري كَثرَةُ الهَرَجِ والمَرجِ والفِتن.

    33.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: إنّا يُحيطُ عِلمُنا بأنبائِكُم، ولا يعزُبُ عنّا شيئٌ من أخبارِكُم.



    35.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: مَن ظَلَمَنا كان في جُملة الظّالمين لنا وكانت لَعنةُ اللهِ عليه، لِقولِه عزّ وجلّ "أَلا لَعنَةُ الله على الظّالمين".

    36.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: سَجدةُ الشّكر مِن أَلزم السُّنن وأوجَبها. أي سجدة تلاوة القرآن الكريم

    37.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: سيأتي إلى شيعتي من يدّعي المشاهدة، ألا فمن ادّعى المشاهدة قبلَ الصيحة فهو كذّابٌ مُفترٍ، ولا قوّةَ إلا بالله العليّ العظيم.

    38.                  قال -عجّل الله فرجه الشريف-: إن الله تقدس اسمه عظّم شأن نساء النبي -صلّى الله عليه وسلم - فخصّهن لشرف الأمّهات، فقال رسول الله -صلى الله عليه وآله-: يا أبا الحسن إنّ هذا شرف باق إلى قيام الساعة .

    ألم تروا  كيف جعل الله لكم معاقل تأوون إليها، وأعلاما تهتدون بها، من لدن آدم عليه السلام إلى أن ظهر سيدنا محمد  عليه الصلاة و السلام، كلما غاب علم بدا علم، وإذا أفل نجم طلع نجم، فلما قبضه الله إليه ظننتم: أن الله أبطل دينه، وقطع السبب بينه وبين خلقه، كلا ما كان ذلك ولا يكون، حتى تقوم الساعة ويظهر أمر الله وهم كارهون، وأنا الماضي على ما مضى عليه الصلاة و السلام حذو النعل بالنعل وفينا وصيته وعلمه، ومنه خلفه ومن يسد مسده، ولا ينازعنا موضعه إلا ظالم آثم، ولا يدعيه دوننا إلا كافر بالله جاحد، ولولا أن أمر الله لا يُغلب، وسرّه لا يظهر ولا يلعن، لظهر لكم من حقّنا ما تبتز منه عقولكم، ويُزيل شكوكم ولكنّه ما شاء الله كان، ولكل أجل كتاب، فاتقوا الله وسلّموا لنا ورُدوا الأمر إلينا فعلينا الإصدار كما كان مِنّا الايراد، ولا تحاولوا كشف ما غطي عنكم، ولا تميلوا عن اليمين وتعدلوا إلى اليسار، واجعلوا قصدكم إلينا بالمودّة على السُنّة الواضحة فقد نصحتكم، والله شاهد عليّ وعليكم، ولو لا ما عندنا من محبّتكم  والإشفاق عليكم، لكنّا عن مخاطبتكم في شُغل مما قد امتُحِنّا به من مُنازعة الظالم العتل، الضال المتتابع في غيّه، المضادّ لربّه، المدّعي ما ليس له، الجاحد حق من افترض الله طاعته، الظالم الغاصب، وفي  رسول الله صلى الله عليه و سلم  أسوة حسنة، وسيتردّى الجاهل رداء عمله، وسيعلم الكافر بالله  لِمن عقبى الدار.

    عصمنا الله وإيّاكم من المهالك والأسواء، والآفات والعاهات كلّها برحمته إنّه ولي ذلك والقادر على ما يشاء، وكان لنا ولكم ولياً وحافظاً، والسلام على أولياء الله الرحمان الرحم الذين لا خوف عليهم و لا هم يحزنون  ورحمة الله وبركته، وصلّى الله على سيدنا محمد  محمّد و على آله و صحبه وسلم .

    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم


    عدل سابقا من قبل Admin في الأربعاء يناير 20, 2016 9:15 am عدل 2 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 655
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم .. من أقوالنا كما وردت في كتب الحديث الشريف

    مُساهمة  Admin في الأحد أكتوبر 18, 2015 12:48 pm

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته













    اللهم صل على سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين

    أربعون حديثاً (وهي احاديث صحيحة السند)
    من عجائب الامام المهدي (عليه السلام )
    الحديث الاول Sad الأمان )
    *وردت الأحاديث الكثيرة في المصادر المختلفة عن الحياة التي يتمتع بها المعاصرين للدولة المهدوية العالمية منها مثلاً هذا الحديث الذي يعبر عن حالة الأمن :
    ( …  وتؤدي الأمانة ويهلك الأشرار ولا يبقى من يبغض آل محمد صلى الله عليه وآله … محبوب( يعني المهدي) في الخلائق يطفئ به الله تلك الفتنة العمياء وتأمن الأرض حتى إن المرأة تحج في خمس نسوة ما معهن رجل لا يخفن شيئاً إلا الله …)/ دولة الإمام المهدي عليه السلام وعصر ظهوره ص285.
    الحديث الثاني : الف كلمة:
    *روي في إكمال الدين بإسناده عن أبان بن تغلب قال :
    ( قال أبو عبدالله عليه السلام سيأتي في مسجدكم ثلاثمائة وثلاث عشر رجلاً يعني الكعبة المشرفة و  ينادي في كل وادي :
    هذا المهدي يقضي بقضاء داود وسليمان عليهما السلام ولا يريد عليه بينه)/ إكمال الدين 2/ص671باب 58/ذيل 19.
    الحديث الثالث : في عظمة أصحاب الإمام المهدي عليه السلام :
    * عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال :
    ( كأني بأصحاب القائم وقد أحاطوا ما بين الخافقين ليس من شيء إلا هو مطيع لهم  يطلب رضاهم في كل شيء حتى تفخر الأرض على الأرض وتقول : مر بي اليوم رجل من أصحاب القائم ) / البحار 52 ص316ح11.
    الحديث الرابع :الإمداد الغيبي للمؤمنين :
    *عن أبي عبدالله عليه السلام في حديث له إنه قال :
    ( فينشر راية رسول الله من عمود العرش وسايرها من نصر الله  فإذا هزها لم يبقى مؤمن إلا صار قلبه كزبر الحديد ويعطى المؤمن قوة أربعين رجلاً …) / الزام الناصب ص 297ح2.
    الحديث الخامس : الصحة والعافية :
    *جاء في غيبة النعماني بإسناده عن حريز عن أبي عبدالله عن أبيه عليهم السلام عن علي بن الحسين عليهم السلام انه قال :
    ( اذا قام القائم اذهب الله عن كل مؤمن العاهة ورد اليه قوته ) / غيبة النعماني ح2.
    *وعن أبي جعفر عليه السلام قال :
    ( من ادرك قائم أهل بيتي من ذي عاهه برئ ومن ذي ضعف قوي ) / البحار 52 ص287.
    الحديث السادس : من شفقة وعدل الإمام المهدي عليه السلام :
    *عن جابر الجعفي عن أبي جعفر عليه السلام يقول : ( أي في الإمام المهدي)
    ( فلا يترك عبداً مسلما إلا اشتراه وأعتقه ولا غارماً إلا قضى دينه ولا مظلمة لأحد من الناس إلا ردها ولا يُقتل منهم عبداً إلا أدى ثمنه ( يعني دية مسلمة إلى أهلها ) ولا يقتل قتيل إلا قضى عنه ديته والحق عياله في العطاء حتى يملأ الأرض قسطاً وعدلاً…) / البحار 52ص224ح87.
    *وعن أبي جعفر عليه السلام قال :
    ( إذا قام القائم جاء بأمر جديد كما دعى رسول الله صلى الله عليه وسلم في بدء الإسلام إلى أمر جديد )
    *وعنه عليه السلام:
    ( إذا قام القائم حكم بالعدل وأرتفع في أيامه الجور وأمنت به السبل وأخرجت الأرض بركاتها ورد كل حق إلى أهله ولم يبقى أهل دين حتى يُظهروا الإسلام ويعترفوا بالإيمان أما سمعت الله عز و جل  يقول : بإسم الله الرحمان الرحيم
    (وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ) / الزام الناصب 2ص281ـ282.
    الحديث السابع : بظهوره الناس يرحم بعضهم بعضاً :
    *ففي صحف النبي إدريس عليه السلام:
    ( والقي الرأفة والرحمة بينهم فيتواسون ويقتسمون بالسوية فيستغني الفقير ولا يعلو بعضهم بعضاً ويرحم الكبير الصغير ويوقر الصغير الكبير ويدينون بالحق وبه يعدلون ويحكمون ) / البحار 52 ص384ح194.

    الحديث الثامن : تطهير الأرض من الظالمين وأبنائهم
    والرجال قوامون على النساء :
    *عن حذيفة بن اليمان رضوان الله عليه قال :
    ( سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : يميز الله أوليائه وأصفيائه حتى يطهر الأرض من المنافقين والظالمين وأبناء الظالمين وحتى تلتقي بالرجل يومئذ خمسون إمرأة هذه تقول يا عبدالله اشترني وهذه تقول يا عبدالله آوني ) / البحار52ص225عن مجالس المفيد.
    الحديث التاسع : حضور الملائكة  في عسكره عليه السلام وظهورهم لأنصاره .
    * كما في خبر المفضل الطويل انه قال للإمام الصادق عليه السلام : ياسيدي وتظهر الملائكة للناس ؟
    قال : أي والله يا مفضل ويخالطونهم كما يكون الرجل مع جماعته واهله .
    قلت : يا سيدي ويسيرون معه ؟
    قال : أي والله ولينزلن ارض الهجرة ما بين الكوفة والنجف وعدد اصحابه سته واربعون الف  و من الملائكة سته آلاف  ) الهداية الكبرى / ص 399 .

    الحديث العاشر : الأرض تعترف على المشركين والكافرين :
    *عن أبي بصير عن أبي عبدالله عليه السلام قال :
    ( فإذا خرج القائم لم يبق كافر بالله العظيم ولا مشرك إلا كره خروجه حتى لو كان كافراً أو مشركاً في بطن صخره لقالت : يا مؤمن في باطني كافر فاكسرني وأقتله ) / البحار 52 ص324عن كمال الدين .
    الحديث الحادي عشر : المرأة في عصر الإمام المهدي عليه السلام :
    *ففي حديث حمران عن أبي جعفر عليه السلام إنه قال :
    ( وتؤتون الحكمة في زمانه حتى ان المرأة لتقضي في بيتها بكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم) / البحار 52ص352ح36.
    ا
    الحديث الثالث عشر : السفر إلى السماء السابعة والأرض السابعة :
    *عن أبي جعفر عليه السلام قال :
    ( أما ان ذي القرن عليهم السلام قد خير السحابين فأختار الذلول وذخر لصاحبكم ـ يعني القائم ـ الصعب ، قال : قلت وما الصعب ؟
    قال : ما كان من سحاب فيه رعد وصاعقة أو برق فصاحبكم يركبه أما انه سيركب السحاب ويرقى في الأسباب أسباب السموات السبع والأرضين السبع …) / البحار 52ص321.
    الحديث الرابع عشر : لا توجد صحراء قاحلة :
    *عن أبي جعفر عليه السلام أيضا قال :
    ( المهدي منا منصور مؤيد بالنصر تطوى له الأرض وتظهر له الكنوز ويبلغ سلطانه المشرق والمغرب ويظهر الله دينه على الدين كله ولو كره المشركون فلا يبقى في الأرض خراب إلا عمره … )/ الإمام المهدي عليه السلام عند أهل السنة ص247 .
    الحديث الخامس عشر : المساجد والطرق العامة وغيرها :
    *عن عبد البصير عن أبي محمد عليهم السلام انه قال :
    ( فإذا قام القائم عليه السلام دخل الكوفة وأمر بهدم المساجد الأربعة حتى يبلغ أساسها ويصيرها عريش كعريش موسى عليه السلام وتكون المساجد كلها جماء لا شرف لها كما كانت على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم ويوسع الطريق الأعظم فيصير ستين ذراعاً ويهدم كل مسجد على الطريق ويسد كل كوه إلى الطريق وكل جناح وكنيف وميزاب إلى الطريق )/ غيبة الطوسي/ص 283.
    الحديث السادس عشر : التسابيح هي أسلحة المهدي عليه السلام :

    * وفي الحديث (579)
    ففي جفر الإمام علي عليه السلام ( … يرزق الله المهدي تسابيح تتنزل لها الأملاك الغلاظ الشداد لا يعلمها إلا معلم من الله ، يفتح بها القسطنطينية وروميه وبلاد الصين ويفتح المدينة الرومية بالتكبير في سبعين ألفاً من الرجال لا يخافون في الله لومة لائم طعامهم القرآن ومائهم تسبيح الله ، تحملهم قباب تطير في الهواء وأربعمائة مركب من شواطئ المسلمين يقيض الله لهم الريح فلا يكون إلا يومين وليلتين حتى يحطوا على بابها فإذا رآهم أهل روميه أحضروا إليهم راهباً كبيراً عنده علم من أسفار قديمة ، فإذا أشرف على المهدي عليهم السلام أحنى رأسه وقال: والذي أرسلك بما جئت به إن صفتك التي هي عندي أراها فيك ، وأنت صاحب روميه ، لو جاءني غيرك ما أسلمته المفتاح ، وإن لك كنوزاً عندنا ، فيغضب عليه قومه ويسأل الراهب المهدي مسائل يعجب لها من رأى أو سمع فيقول له المهدي بعد حسن الجواب ارجع فيقول كيف أرجع وأنا أشهد أنه لا إله إلا الله محمد رسول الله و أنه لا ملك إلا الله ، فيكبر المسلمون ثلاث تكبيرات ، فتكون كالرملة على نشز ويفتحها الله لحجته وعداً ناجزاً حضر أوانه )/ ماذا قال علي عليه السلام ح579ص382.

    الحديث السابع عشر : البركة في الزراعة :
    *ففي عقد الدرر ( يزرع الإنسان مداً يخرج له سبع مائة مد كما قال الله عز و جل : (كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِل فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ)/ عقد الدرر ص159/ب7.
    *وعن السيد بن طاووس (قدس) عن كتاب سعد السعود نقلاً عن صحف إدريس النبي عليه السلام قال :
    ( … وأنزل بركات من السماء والأرض وتزهر الأرض بحسن نباتها وتخرج كل ثمارها وأنواع طيبها ) /البحار52ص384ح194.
    الحديث الثامن عشر : بادروا من الآن بالصدقات :
    *وروى الفضل بن عمر قال :
    ( سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : … إلى ان قال وتظهر الأرض من كنوزها حتى تراها الناس على وجهها ويطلب الرجل منكم من يصله بماله ويأخذ منه زكاته فلا يجد أحدا يقبل منه ذلك وإستغنى الناس بما رزقهم الله من فضله )/ الإرشاد فصل مدة حكم القائم .
    عن جابر بن عبدالله وأبي سعيد الخدري قالا:
    * قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
    (أبشركم بالمهدي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلما يرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض يقسم المال صحاحاً قال رجل : ما معنى صحاحاً ؟
    قال : بالسوية بين الناس ويملأ الله قلوب أمة محمد صلى الله عليه وسلم غنى ويسمعهم عدله حتى يأمر منادياً ينادي بقوله : من له في المال حاجه فليقم فما يقوم من الناس إلا رجل واحد فيقول : أنا .
    فيقول له الإمام : إئت السادن ـ يعني الخازن ـ فقل له : إن المهدي يأمرك ان تعطيني مالاً فيحثو له في ثوبه حثواً حتى إذا صار في ثوبه يندم ويقول : كنت أجشع أمة محمد صلى الله عليه و سلم نفساً وأعجز عما وسعهم فيرده إلى الخازن فلا يقبل منه ..)/ الإمام المهدي عند أهل السنة ح1:ص342.
    الحديث التاسع عشر: الحكم الواقعي ولا يحتاج إلى شهادة الشاهد :
    *عن علي بن عقبه عن أبيه قال :
    ( وحكم بين الناس بحكم داود عليهم السلام وحكم محمد صلى الله عليه و سلم فحينئذ تظهر الأرض كنوزها وتبدي بركاتها ولا يجد الرجل منكم يومئذ موضعاً لصدقته ولا بره لشمول الغنى جميع المؤمنين …)/ الإرشاد: ص365.
    الحديث العشرون : العتاب والعطاء السخي :
    *وفي رواية جابر عن الباقر عليه السلام:
    ( وتجمع اليه أموال الدنيا من بطن الأرض وظهرها فيقول للناس : تعالوا إلى ما قطعتم فيه الأرحام وسفكتم فيه الدماء الحرام وركبتم فيه ما حرم الله عز وجل فيعطي شيئاً لم يعطه احد كان قبله …) /غيبة النعماني ب3ح26.
    الحديث الحادي والعشرون: من ولاية الإمام المهدي في عصر الظهور:
    *فعن أمير المؤمنين عليه السلام في قدرة المهدي قال :
    (ويغرس المهدي قضيبا في بقعة من الأرض فيخضر ويورق )/ عقد الدرر في أخبار المنتظر ص138ب 6.

    الحديث الثاني والعشرون: وصي عيسى من المنتظرين للمهدي عليه السلام :
    *ففي بصائر الدرجات بإسناده عن أبي عبدالله عليه السلام قال :
    ( خرج أمير المؤمنين عليه السلام بالناس يريد صفين حتى عبر الفرات فكان قريبا من الجبل بصفين اذ حضرت صلاة الجمعة فأمعن بعيدا ثم توضأ وأذن فلما فرغ من الآذان انفلق الجبل عن هامة بيضاء ووجه ابيض فقال السلام عليكم يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركته مرحبا بوصي النبيين وقائد الغر المحجلين والأعز المأثور والفاضل والفائق بثواب الصديقين وسيد الوصيين قال وعليكم السلام يا أخي شمعون وصي عيسى بن مريم روح القدس كيف حالك قال بخير يرحمك الله أنا منتظر روح الله ينزل فلا اعلم احد اعظم في الله بلاء ولا احسن غدا ثوابا ولا ارفع مكانا منك )/ البصائر/ص/ 280/ح16
    الحديث الثالث والعشرون : من إعجازات الإمام المهدي عليه السلام:

    *وعن عبد البصير قال قال أبو عبدالله عليهم السلام:
    ( انه اذا تناهت الأمور إلى صاحب هذا الأمر رفع الله تبارك وتعالى كل منخفض من الأرض وخفض له كل مرتفع حتى تكون الدنيا عنده بمنزلة راحته فأيكم في راحته شعرة لم يبصرها )/ البحار 52ص328ح46.
    الحديث الرابع والعشرون :توزيع الأرزاق عند الإمام المهدي عليه السلام:
    *عن الإمام الباقر عليه السلام قال :
    ( كأني بدينكم هذا لايزال موليا ثم لا يرده عليكم إلا رجل منا أهل البيت فيعطيكم بالسنة عطاءين ويرزقكم بالشهر رزقين وتأتون الحكمة في زمانه حتى ان المرأة لتقضي في بيتها بكتاب الله عز و جل وسنة رسول الله صلى الله عليه و سلم )/ البحار 52 ص352.
    الحديث الخامس والعشرون: في عصره لا يوقظ نائما:
    *عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    ( تأوي اليه امته كما تأوي النحلة إلى يعسوبها يملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا حتى يكون الناس على مثل أمرهم الأول لا يوقظ نائم ولا يهرق دما ) ابن حماد ص99.
    والمقصود مثل أمرهم الأول أي اجتماعهم على الفطرة الإنسانية الطيبة مثلما خلقهم الله .
    الحديث السادس والعشرون : الإمام المهدي عليه السلام مع عماله :
    *فقد جاء في مخطوطة بن حماد ص98:
    ( علامة المهدي ان يكون شديدا على العمال جوادا بالمال رحيما بالمساكين)
    الحديث السابع والعشرون : يتمنى الأحياء الأموات :
    *فعن النبي صلى الله عليه و سلم قال :
    ( ويرضى عنه ساكن الأرض وساكن السماء وترسل السماء حتى يتمنى الأموات العودة إلى الحياة بما صنع الله باهل الأرض من خيره) / الصواعق المحرقة ص161 .
    الحديث الثامن والعشرون : أهل الغرب يندمون على ما فاتهم :
    *وفي جفر الإمام علي عليه السلام :
    ( … ويشفي الله عز وجل قلوب أهل الإسلام فيتعلمون من أسرار القرآن وأنوار الحروف ما يبني مدنا من علوم لا تعلمونها كان يظن أهل (أوربا ) ان فيهم العلم فيندمون على ما فاتهم ويسجدون لله عز وجل بالتوبة عما حاربوا المهدي عليه فمنعوا أولادهم نور الحق زمناً ) / ماذا قال علي عليه السلام عن آخر الزمان ح 126ص65.
    الحديث التاسع والعشرون :سيروا فيها ليالي وأياما آمنين:
    *في البحار من إرشاد الديلمي عن أبي عبدالله عليه السلام قال :
    ( اذا قام القائم حكم بالعدل وارتفع في أيامه الجور وأمنت به السبل وأخرجت الأرض بركاتها ورد كل حق إلى أهله وفي حديث آخر عنه تخرج العجوز الضعيفة من المشرق تريد المغرب ولا يهيجها احد عند ذلك تأويل قوله سيروا فيها ليالي وأيام امنين مع قائمنا أهل البيت) / مكيال المكارم ج1ح60ص49.
    الحديث الثلاثون : صرخة الإمام المهدي عليه السلام في قلوب أصحابه :
    *في حديث المفضل عن الصادق عليه السلام:
    ( قال يا مفضل يظهر وحده ويأتي البيت وحده ويلج الكعبة وحده ويجن عليه الليل وحده فاذا نامت العيون وغسق الليل نزل اليه جبرائيل وميكائيل والملائكة صفوفا فيقول له جبرائيل ياسيدي قولك مقبول وأمرك جائز فيمسح يده على وجهه ويقول الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الجنة فنعم اجر العاملين ويقف بين الركن والمقام فينادي فيقول يامعشر نقبائي واهل خاصتي ومن ذخرهم الله لنصرتي قبل ظهوري على وجه الأرض ائتوني طائعين فترد صيحته عليهم وهم في محاريبهم وعلى فرشهم في شرق الأرض وغربها فيسمعونه في صيحة واحدة في أذن كل رجل فيجيبون نحوها ولا يمضي لهم إلا كلمحة بصر حتى يكونوا كلهم بين يديه بين الركن والمقام فيأمر الله عز وجل النور فيصير عمودا من الأرض إلى السماء فيستضيء به كل مؤمن على وجه الأرض ويدخل عليه نور من جوف بيته فيفرح نفوس المؤمنين بذلك النور …) / بحار الأنوار 53/7/ح6 .
    الحديث الحادي والثلاثون : وداعا أيها الجهل والعصبية :
    *في كمال الدين عن أبي جعفر عليه السلام قال :
    ( اذا قام قائمنا وضع الله يده على رؤوس العباد فجمع بها عقولهم وكملت بها أحلامهم )/ مكيال المكارم ج1ح153ص76.
    قال العلامة المجلسي الثاني في مرآة العقول :الضمير في قوله يده إما راجع إلى الله أو القائم وعلى كلا التقديرين كناية عن الرحمة والشفقة أو القدرة والاستيلاء. وفي خرائج الراوندي وكمال الدين للصدوق عن الإمام الباقر عليه السلام انه قال : ( اذا قام قائمنا عليه السلام وضع يده على رؤوس العباد فجمع بها عقولهم وكملت أحلامهم ) كمال الدين للصدوق ص675.
    * * * *
    ولابأس ان نعيد ماقلناه في هذا الحديث في باب الخصائص المهدوية في الجزء الثاني من كتاب كيف تصبح من اصحاب …) حيث قلنا :
    وضع يده المباركة على رؤوس العباد … فهذه من الطرق الإلهية التي يستخدمها الإمام روحي فداه … وقد تكون من خلال الولاية التكوينية فقد ينطق الإمام بكلمه واحده … فتأخذ مفعولها بالوجود ولا غرابه في ذلك مطلقاً إلا على الجهلاء والذين لا يؤمنون بالولاية … أو قد يعطي الإمام روحي فداه .. تكليف واحد للعباد ينفذونه خلال دقائق فيصبحوا كاملي العقول والأحلام. وهناك أمور كثيرة جدا يستخدمها الإمام عليه السلام لبسط نفوذه في عالم الوجود فهو الإرادة الإلهية التامة الشاملة العامة النافذة في كل شيء بقدرة الله عز وجل وكرمه ولطفه .. ويختص الله من عباده من يشاء .
    الحديث الثاني والثلاثون : الإمام المهدي عليه السلام يفسر ما عجز عنه الصديقين والرسل :
    *ففي الكافي في حديث الراهب الذي اسلم على يد مولانا الكاظم عليه السلام ثم ان الراهب قال:
    ( اخبرني عن ثمانية احرف نزلت فتبين في الأرض منها أربعة وبقي منها أربعة على من نزلت ومن يفسرها: قال عليه السلام ذاك قائمنا ينزله الله عليه فيفسره وينزل عليه ما لم ينزل على الصديقين والرسل والمهتدين ) / نفس المصدر السابق ح194 ص 87.
    الحديث الثالث والثلاثون : حب الإمام لأتباعه عليهم السلام :
    *في البحار عن الصادق عليه السلام قال :
    ( أول ما يبدأ المهدي به ان ينادي في جميع العالم ألا من له عند احد من أتباعنا دين فليذكره حتى يرد الثوم والخردله فضلا عن القناطير المقنطرة من الذهب والفضة والأملاك فيوفيه إياه )/ بحار الأنوار 53/34.
    الحديث الرابع والثلاثون : عصى موسى عليه السلام لا زالت خضراء
    * ففي إكمال الدين عن أبي جعفر عليه السلام قال :
    ( كانت عصى موسى لآدم عليه السلام فصارت إلى شعيب عليه السلام ثم صارت إلى موسى بن عمران وإنها لعندنا وإن عهدي بها آنفا وهي خضراء كهيئتها حين انتزعت من شجرتها وإنها لتنطق اذا استنطقت أعدت لقائمنا يصنع بها ما كان يصنع بها موسى بن عمران وانها تصنع ما تؤمر وانها حيث القيت تلقف ما يأفكون بلسانها )/ مكيال المكارم ج1حديث 469 ص189.
    *وفي حديث آخر عن كتاب بصائر الدرجات:
    ( وفيه أعدت لقائمنا ليصنع كما كان موسى يصنع بها وإنها لتروع وتلقف ما يأفكون وتصنع كما تأمر وانها حيث أقبلت تلقف ما يأفكون تفتح لها شفتان ( شعبتان) إحداهما في الأرض والأخرى في السقف وبينهما أربعون ذراعا وتلقف ما يأفكون بلسانها)/ مكيال المكارم ج1حديث470 ص189 .
    *وفي كتاب تذكرة الأئمة عن الصادق عليه السلام:
    (ان رجلا من فارس يأتي القائم فيطلب منه معجزة موسى فيلقي العصا فتصير ثعبانا مبينا فيقول الرجل هذا سحر فتلقفه العصا بأمر شبيه موسى عليه السلام)/ مكيال المكارم ج1حديث 471 ص189
    الحديث الخامس والثلاثون : وتمطر السماء جرادا من ذهب :
    *ففي حديث المفضل عن الصادق عليه السلام قال :
    ( ثم يعود المهدي إلى الكوفة وتمطر السماء بها جراد من ذهب كما أمطره الله في بني إسرائيل على أيوب ويقسم على أصحابه كنوز الأرض من تبرها ولجينها وجوهرها )/ مكيال المكارم ج1 ح599.
    الحديث السادس والثلاثون : وذهبت الظلمة :
    *في البحار عن المفضل قال سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول :
    ( ان قائمنا اذا قام أشرقت الأرض بنور ربها وذهبت الظلمة) البحار 52/330 باب 27 ح52.
    الحديث السابع والثلاثون : الأيام والأشهر في عصره :
    *عن عبد البصير عن أمير المؤمنين عليهم السلام في حديث له اختصره قال:
    ( … ويأمر الله الفلك في زمانه فيسرع في دوره حتى يكون اليوم في أيامه كساعة والشهر كأسبوعر والسنه كشهر…)/ بحار الأنوار 52/330 باب 27ح61.
    الحديث الثامن والثلاثون : من فتوحات المهدي عليه السلام الكنوز والحور العين:
    * عن عقد الدرر عن علي بن أبي طالب عليه السلام في قصة المهدي عجل الله فرجه الشريف وفتوحاته ورجوعه إلى دمشق قال :
    ( ثم يأمر المهدي بإنشاء مراكب فيبني أربعمائة سفينة في ساحل عكا ثم ينزل على القسطنطينيه فبينما هم كذلك إذ سمعوا الصائح : ألا إن الدجال قد خلّفكم في أهلكم فيكشف الخبر فإذا هو باطل ويسير المهدي (عج) إلى روميه ويكون قد أمر بتجهيز أربعمائة مركب من عكا فيقيض الله لهم الريح فما يكون إلا يومين وليلتين ويحيطوا على بابها ويعلقون رحالهم على شجره على بابها مما يلي غربيها فإذا رآهم أهل الرومية أحضروا اليهم راهباً كبيراً عنده علم من كتبهم فيقولون أنظر ما يريد فإذا أشرف على المهدي (عج) فيقول :
    إن صفتك التي هي عندي وأنت صاحب روميه ، فيسأله الراهب عن أشياء فيجيبه عنها فيقول له المهدي (عج) أرجع
    فيقول : لا أرجع أنا أشهد أنه لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله و أنه لا ملك إلا الله  فيكبر المسلمون ثلاث تكبيرات فتكون كالرمانة على نشر (الرمله على نشز في رواية أخرى) .) / ماذا قال علي عليه السلام عن آخر الزمان /ح574ص379/ح532ص345وكذلك ح140 ص72.

    الحديث التاسع والثلاثون : عزة الإمام المهدي وقوته ومقاماته:
    *ففي الاحتجاج عن النبي صلى الله عليه وسلم في خطبة الغدير قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ( ألا إنّ خاتم الأئمة منا القائم المهدي صلوات الله عليه و رحمته
    ألا انه الظاهر للإسلام على الدين كله.
    ألا انه المنتقم من الظالمين
    ألا انه فاتح الحصون وهادمها انه قاتل كل قبيلة من أهل الشرك
    ألا انه مدرك بكل ثار لأولياء الله عز وجل
    ألا انه الناصر لدين الله
    ألا انه الغراف من بحر عميق
    ألا انه يسمي كل ذي فضل بفضله وكل ذي جهل بجهله
    ألا انه خيرة الله ومختاره
    ألا انه وارث كل علم ومحيط به
    ألا انه المخبر عن ربه عز وجل والمنبه بأمر إيمانه
    ألا انه الرشيد السديد
    ألا انه المفوض اليه
    ألا انه قد بشر به من سلف بين يديه
    ألا انه الباقي حجه ولا حجه بعده ولا حق إلا معه ولا نور إلا عنده
    ألا انه لا غالب له ولا منصور عليه
    ألا وانه حجة الله في أرضه وحكمه في خلقه وأمينه في سره وعلانيته ) الاحتجاج / جـ1/ص80 حديث الغدير.
    الحديث الأربعون : يغني الله كلا من سعته :
    *ففي البحار عن أمير المؤمنين عليه السلام في حديث طويل قال :
    ( ويقذف في قلوب المؤمنين العلم فلا يحتاج المؤمن على ما عند أخيه من علم فيومئذ تأويل هذه الآية ( يغني الله كل من سعته ) وتخرج لهم الأرض كنوزها ويقول القائم كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية)/ مكيال المكارم ج1 ح 526ص219.

    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .

    Admin
    Admin

    المساهمات : 655
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم .. من أقوالنا كما وردت في كتب الحديث الشريف

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 11:38 am

    بإسم الله الرحمان الرحم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته

    اللهم صل على سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين

    عَنْ عَمَّارٍ السَّابَاطِيِّ أنَّهُ قَالَ : قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السَّلام ) : الْعِبَادَةُ مَعَ الْإِمَامِ مِنْكُمُ الْمُسْتَتِرِ فِي السِّرِّ فِي دَوْلَةِ الْبَاطِلِ أَفْضَلُ أَمِ الْعِبَادَةُ فِي ظُهُورِ الْحَقِّ وَ دَوْلَتِهِ مَعَ الْإِمَامِ الظَّاهِرِ مِنْكُمْ ؟
    فَقَالَ : " يَا عَمَّارُ ، الصَّدَقَةُ فِي السِّرِّ وَ اللَّهِ أَفْضَلُ مِنَ الصَّدَقَةِ فِي الْعَلَانِيَةِ ، وَ كَذَلِكَ عِبَادَتُكُمْ فِي السِّرِّ مَعَ إِمَامِكُمُ الْمُسْتَتِرِ فِي دَوْلَةِ الْبَاطِلِ أَفْضَلُ ـ لِخَوْفِكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ فِي دَوْلَةِ الْبَاطِلِ وَ حَالِ الْهُدْنَةِ ـ مِمَّنْ يَعْبُدُ اللَّهَ فِي ظُهُورِ الْحَقِّ مَعَ الْإِمَامِ الظَّاهِرِ فِي دَوْلَةِ الْحَقِّ ، وَ لَيْسَ الْعِبَادَةُ مَعَ الْخَوْفِ فِي دَوْلَةِ الْبَاطِلِ مِثْلَ الْعِبَادَةِ مَعَ الْأَمْنِ فِي دَوْلَةِ الْحَقِّ .
    اعْلَمُوا أَنَّ مَنْ صَلَّى مِنْكُمْ صَلَاة وحده مُسْتَتِراً بِهَا مِنْ عَدُوِّهِ فِي وَقْتِهَا فَأَتَمَّهَا كَتَبَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ لَهُ بِهَا خَمْساً وَ عِشْرِينَ ألف حسنة ،، وَ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ حَسَنَةً كَتَبَ اللَّهُ لَهُ بِهَا عِشْرِينَ حَسَنَةً ، وَ يُضَاعِفُ اللَّهُ حَسَنَاتِ الْمُؤْمِنِ مِنْكُمْ إِذَا أَحْسَنَ عمَلَهُ ، وَ دَانَ اللَّهَ بِالتَّقِيَّةِ عَلَى دِينِهِ وَ عَلَى إِمَامِهِ وَ عَلَى نَفْسِهِ ، وَ أَمْسَكَ مِنْ لِسَانِهِ أَضْعَافاً مُضَاعَفَةً كَثِيرَةً ، إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ كَرِيمٌ " .

    قَالَ : فَقُلْتُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ قَدْ رَغَّبْتَنِي فِي الْعَمَلِ ، وَ حَثَثْتَنِي عَلَيْهِ ، وَ لَكِنِّي أُحِبُّ أَنْ أَعْلَمَ كَيْفَ صِرْنَا نَحْنُ الْيَوْمَ أَفْضَلَ أَعْمَالًا مِنْ أَصْحَابِ الْإِمَامِ مِنْكُمُ الظَّاهِرِ فِي دَوْلَةِ الْحَقِّ ، وَ نَحْنُ وَ هُمْ عَلَى دِينٍ وَاحِدٍ ، وَ هُوَ دِينُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ ؟!
    فَقَالَ : " إِنَّكُمْ سَبَقْتُمُوهُمْ إِلَى الدُّخُولِ فِي دِينِ اللَّهِ وَ إِلَى الصَّلَاةِ وَ الصَّوْمِ وَ الْحَجِّ وَ إِلَى كُلَّ فِقْهٍ وَ خَيْرٍ ، وَ إِلَى عِبَادَةِ اللَّهِ سِرّاً مِنْ عَدُوِّكُمْ مَعَ الْإِمَامِ الْمُسْتَتِرِ ، مُطِيعُونَ لَهُ ، صَابِرُونَ مَعَهُ ، مُنْتَظِرُونَ لِدَوْلَةِ الْحَقِّ ، خَائِفُونَ عَلَى إِمَامِكُمْ وَ عَلَى أَنْفُسِكُمْ مِنَ الطغاة ، تَنْظُرُونَ إِلَى حَقِّ إِمَامِكُمْ وَ حَقِّكُمْ فِي أَيْدِي الظَّلَمَةِ قَدْ مَنَعُوكُمْ ذَلِكَ ، وَ اضْطَرُّوكُمْ إِلَى جَذْبِ الدُّنْيَا وَ طَلَبِ الْمَعَاشِ مَعَ الصَّبْرِ عَلَى دِينِكُمْ وَ عِبَادَتِكُمْ وَ طَاعَةِ رَبِّكُمْ وَ الْخَوْفِ مِنْ عَدُوِّكُمْ ، فَبِذَلِكَ ضَاعَفَ اللَّهُ أَعْمَالَكُمْ ، فَهَنِيئاً لَكُمْ هَنِيئاً " .
    قَالَ : فَقُلْتُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، فَمَا نَتَمَنَّى إِذًا أَنْ نَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ الْقَائِمِ ( عليه السَّلام ) فِي ظُهُورِ الْحَقِّ وَ نَحْنُ الْيَوْمَ فِي إِمَامَتِكَ وَ طَاعَتِكَ أَفْضَلُ أَعْمَالًا مِنْ أَعْمَالِ أَصْحَابِ دَوْلَةِ الْحَقِّ ؟!
    فَقَالَ : " سُبْحَانَ اللَّهِ أَ مَا تُحِبُّونَ أَنْ يُظْهِرَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ الْحَقَّ وَ الْعَدْلَ فِي الْبِلَادِ ، وَ يُحْسِنَ حَالَ عَامَّةِ النَّاسِ ، وَ يَجْمَعَ اللَّهُ الْكَلِمَةَ ، وَ يُؤَلِّفَ بَيْنَ الْقُلُوبِ الْمُخْتَلِفَةِ ، وَ لَا يُعْصَى اللَّهُ فِي أَرْضِهِ ، وَ يُقَامَ حُدُودُ اللَّهِ فِي خَلْقِهِ ، وَ يُرَدَّ الْحَقُّ إِلَى أَهْلِهِ ، فَيُظْهِرُوهُ حَتَّى لَا يَسْتَخْفِيَ بِشَيْ‏ءٍ مِنَ الْحَقِّ مَخَافَةَ أَحَدٍ مِنَ الْخَلْقِ ؟!
    أَمَا وَ اللَّهِ يَا عَمَّارُ ، لَا يَمُوتُ مِنْكُمْ مَيِّتٌ عَلَى الْحَالِ الَّتِي أَنْتُمْ عَلَيْهَا إِلَّا كَانَ أَفْضَلَ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ مِنْ كَثِيرٍ مِمَّنْ شَهِدَ بَدْراً وَ أُحُداً فَأَبْشِرُوا " 12 .
    6 ـ عَنْ رِفَاعَةَ بْنِ مُوسَى ، وَ مُعَاوِيَةَ بْنِ وَهْبٍ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السَّلام ) أنَّهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) : " طُوبَى لِمَنْ أَدْرَكَ قَائِمَ أَهْلِ بَيْتِي وَ هُوَ مُقْتَدٍ بِهِ قَبْلَ قِيَامِهِ ، يَتَوَلَّاهُ ، وَ يَتَبَرَّأُ مِنْ عَدُوِّهِ ، وَ يَتَوَلَّى الْأَئِمَّةَ الْهَادِيَةَ مِنْ قَبْلِهِ ، أُولَئِكَ رُفَقَائِي وَ ذُو وُدِّي وَ مَوَدَّتِي ، وَ أَكْرَمُ أُمَّتِي عَلَيَّ " 13 .

    ـ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السَّلام ) أنَّهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) : " سَيَأْتِي قَوْمٌ مِنْ بَعْدِكُمْ الرَّجُلُ الْوَاحِدُ مِنْهُمْ لَهُ أَجْرُ خَمْسِينَ مِنْكُمْ " .
    قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، نَحْنُ كُنَّا مَعَكَ بِبَدْرٍ وَ أُحُدٍ وَ حُنَيْنٍ ، وَ نَزَلَ فِينَا الْقُرْآنُ !
    فَقَالَ : " إِنَّكُمْ لَوْ تُحَمَّلُونَ‏ لِمَا حُمِّلُوا لَمْ تَصْبِرُوا صَبْرَهُمْ " 14 .
    8 ـ عَنِ الْحَكَمِ بْنِ عُيَيْنَةَ أنَّهُ قَالَ : لَمَّا قَتَلَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) الْخَوَارِجَ يَوْمَ النَّهْرَوَانِ ، قَامَ إِلَيْهِ رَجُلٌ فَقَالَ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، طُوبَى لَنَا إِذْ شَهِدْنَا مَعَكَ هَذَا الْمَوْقِفَ ، وَ قَتَلْنَا مَعَكَ هَؤُلَاءِ الْخَوَارِجَ !
    فَقَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ : " وَ الَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ وَ بَرَأَ النَّسَمَةَ ، لَقَدْ شَهِدَنَا فِي هَذَا الْمَوْقِفِ أُنَاسٌ لَمْ يَخْلُقِ اللَّهُ آبَاءَهُمْ وَ لَا أَجْدَادَهُمْ بَعْدُ " !
    فَقَالَ الرَّجُلُ : وَ كَيْفَ يَشْهَدُنَا قَوْمٌ لَمْ يُخْلَقُوا ؟!
    قَالَ : " بَلَى قَوْمٌ يَكُونُونَ فِي آخِرِ الزَّمَانِ يَشْرَكُونَنَا فِيمَا نَحْنُ فِيهِ وَ يُسَلِّمُونَ لَنَا ، فَأُولَئِكَ شُرَكَاؤُنَا فِيمَا كُنَّا فِيهِ حَقّاً حَقّاً " 15 .
    9 ـ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السَّلام ) أَنَّهُ قَالَ ذَاتَ يَوْمٍ : " أَ لَا أُخْبِرُكُمْ بِمَا لَا يَقْبَلُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ مِنَ الْعِبَادِ عَمَلًا إِلَّا بِهِ " !
    فَقُلْتُ : بَلَى .
    فَقَالَ : " شَهَادَةُ أَنه لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ مُحَمَّد عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ و أنه لا ملك إلا الله ، وَ الْإِقْرَارُ بِمَا أَمَرَ اللَّهُ ، وَ الْوَلَايَةُ لَنَا ، ـ يَعْنِي الْأَئِمَّةَ خَاصَّةً ـ وَ التَّسْلِيمُ لَهُمْ ، وَ الْوَرَعُ ، وَ الِاجْتِهَادُ ، وَ الطُّمَأْنِينَةُ ، وَ الِانْتِظَارُ لِلْقَائِمِ .وَ الْبَرَاءَةُ مِنْ أَعْدَائِنَا " .
    ثُمَّ قَالَ : " إِنَّ لَنَا دَوْلَةً يَجِي‏ءُ اللَّهُ بِهَا إِذَا شَاءَ " .
    ثُمَّ قَالَ : " مَنْ سُرَّ أَنْ يَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ الْقَائِمِ فَلْيَنْتَظِرْ ، وَ لْيَعْمَلْ بِالْوَرَعِ وَ مَحَاسِنِ الْأَخْلَاقِ وَ هُوَ مُنْتَظِرٌ ، فَإِنْ مَاتَ وَ قَامَ الْقَائِمُ بَعْدَهُ كَانَ لَهُ مِنَ الْأَجْرِ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ أَدْرَكَهُ ، فَجِدُّوا وَ انْتَظِرُوا ، هَنِيئاً لَكُمْ أَيَّتُهَا الْعِصَابَةُ الْمَرْحُومَةُ " 16 .

    ـ عَنْ عبد البَصِيرٍ أنَّهُ قَالَ : قَالَ الصَّادِقُ جَعْفَرُ بْنَ مُحَمَّدٍ ( عليه السَّلام ) فِي قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ : ﴿ ... يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا ... ﴾ 19 قَالَ : " يَعْنِي يَوْمَ خُرُوجِ الْقَائِمِ الْمُنْتَظَرِ مِنَّا " .
    ثُمَّ قَالَ ( عليه السَّلام ) : " يَا بَا بَصِيرٍ ، طُوبَى لمحبي قَائِمِنَا الْمُنْتَظِرِينَ لِظُهُورِهِ ، وَ الْمُطِيعِينَ لَهُ فِي ظُهُورِهِ ، أُولَئِكَ أَوْلِيَاءُ اللَّهِ الَّذِينَ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لا هُمْ يَحْزَنُونَ‏ "

    ( إنّ المؤمن في زمان القائم وهو بالمشرق يرى أخاه الذي في المغرب وهو بالمغرب يرى أخاه الذي في المشرق )
    قال أمير المؤمنين عليهم السلام لصاحبه كميل  يا كميل .... واعلم أنه في آخر الزمان .... في كل قصر مصباح ومرآة وينظر بها البعيد والقريب وهي علامة قائمنا ).
    ( يأتي زمان يسمع ويرى من في المشرق في المغرب ومن في المغرب في المشرق ).


    _ وضع أسماء جديدة للخمر
    للتحايل على تحريمها مثل مسمى ( البيرة ) وغيره
    ( ليشربنّ أناس من أمتي الخمر يسمّونها بغير أسمها ويضرب على رؤوسهم بالمعازف ويظهر القمار ويباع الشراب ظاهراً ليس له مانع ).

    ( يأتي على الناس زمان يخربون قباب الأنبياء عليهم السلام و رحمة الله و بركته و الأئمة عليهم السلام و رحمة الله و بركته )

    ( وتظهر دولة الصبيان في كل مكان ).
    ( يأتي على الناس زمان لا يقرب فيه إلاّ الماحل ولا يظرف إلاّ الفاجر ولا يضعف فيه إلا المنصف ويعدون الصدقة فيه غرماً وصلة الرحم مناً والعبادة استطالة على الناس وعند ذلك يكون السلطان بمشورة النّساء وإمارة الصّبيان  )


    _ الطائرة الحربية التي تقصف الناس من الجو
    ( والحديد يجري على ظهر الهوى وتمطر عليهم ناراً ويموت من أهل الأرض من السبعة خمسة ).

    مسند أحمد بن حنبل: عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: ( يحكم الحجاز رجل اسمه على اسم حيوان إذا رأيته حسبت في عينيه الحول من البعيد وإذا اقتربت منه لا ترى في عينيه شيئاً، يخلفه أخ له اسمه عبد الله، بشّروني بموته أبشّركم بظهور الحجّة ).

    (  إذا مات عبد الله ظهر القائم عليه السلام إن شاء الله ).

    ( سيكون عليكم أئمة يملكون أرزاقكم يحدّثونكم فيكذبون ويعملون ويسيئون العمل لا يرضون منكم حتى تحسنوا قبحهم وتصدّقوا كذبهم فأعطوهم الحق ما رضوا به فإن تجاوزوا فمن قتل على ذلك فهو شهيد ).

    ( ما يجيء أمر الله حتى تكونوا أهون على الناس من الميتة، ألا فتوقّّعوا من أدباركم أموركم وانقطاع وصلكم واستعمال صغاركم ذلك حين تكون ضربة السيف أهون من الدرهم من حلّه ذاك حين يكون المعطى أعظم أجراً من المعطي ذاك حيث تسكرون من غير شراب بل من النعمة والنعيم وتحلفون من غير اضطرار وتكذبون من غير إحراج ).
    ( ليأتينّكم بعدي دنيا تأكل أموالكم كما تأكل النار الحطب ).
    ( والله لتميزنّ والله لتمحصنّ والله لتغربلنّ كما يغربل الزوان من القمح ).

    ( فوالذي نفسي بيده لا ترون ما تحبون حتى يتفل بعضكم في وجوه بعض، وحتى يسمّي بعضكم بعضاً كذابين ).

    ظهور وسيلة نقل تحمل الناس داخل جوفها
    ( السيارة )
    ( وراكب الذعلبة مختلف جوفها بوضينها،.... ).
    الإعتماد على السيارة في الذهاب لكل مكان
    بما في ذلك الذهاب للمسجد
    ( في آخر هذه الأمة رجال يركبون على الميامر حتى يأتوا على أبواب مساجدهم )

    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم

    Admin
    Admin

    المساهمات : 655
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم .. من أقوالنا كما وردت في كتب الحديث الشريف

    مُساهمة  Admin في الأحد يناير 10, 2016 11:11 pm

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته
    يقول سيدنا عبد العلي العظيم عليهم السلام و رحمة الله و بركته .. ... إنا لله وإنا اليه راجعون من أهل ذلك الزمان تحل فيهم المصائب ولا يتعظون وخير الناس يومئذ من يلزم نفسه ويختفي في بيته عن مخالطة الناس ...)
    و قال أيضا .. ( ... فيا عجبا ومالي لا اعجب منهم تختلف حججهم حتى في دينهم ولا يقفون اثر النبي صلى الله عليه و سلم ولا يعتدّون بعمل صالح ولا يؤمنون بغيب ولا يعفون عن عيب المعروف عند حكامهم ما يمسك الحكم ، ولا يسمح عندهم بصدق الكلم الا من رحمه الله والمنكر عندهم ما أنكروا والقول ما قالوا يجمعون العسكر من شعوبهم يضربون بها شعوبهم .

    النداء السماوي باسمه حين الظهور كما رواه علي بن ابراهيم في تفسير الآية الشريفة : (وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِي مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ )41 / الحجرات  
    * فعن الإمام الصادق عليه السلام ينادي المنادي باسم القائم عليه السلام واسم ابيه عليه السلام . قوله : (يوم يسمعون الصيحة بالحق ذلك يوم الخروج )  . قال : صيحة القائم  ) تفسير القمي : ج2 ص327.
    .
    الثالث عشر:
    ظهور مصحف امير المؤمنين عليه السلام الذي جمعه بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله بلا تغيير ولا تبديل وما كان منزلاً عليه على سبيل الاعجاز وقد عرضه بعد جمعه على الصحابة فاعرضوا عنه ( اقول ما يسمى بالصحابة بالظاهر )فأخفاه بعد ذلك وبقي كذلك الى ان يقوم القائم عليه السلام فيظهره ويحمل الناس على قراءته وحفظه .
    * وروي عن امير المؤمنين عليه السلام انه قال : ( كأني انظر الى أهلنا بمسجد الكوفة قد ضربوا الفسطاط يعلمون الناس القرآن كما انزل ..) الغيبة النعماني / ص 233 .  
    الرابع عشر :
    تظله غمامة بيضاء فوق رأسه المبارك عليه السلام وينادي منادي في تلك الغمامة يسمعه الثقلين والخافقين كما في خبر اللوح برواية الشيخ الطوسي .
    * ( وهو المهدي من آل محمد يملأ الارض عدلاً كما ملئت جورا) / الامالي للطوسي / ص 298 .
    الخامس عشر :
    حضور الملائكة  في عسكره عليه السلام وظهورهم لأنصاره .
    * كما في خبر المفضل الطويل انه قال للإمام الصادق عليه السلام :  ياسيدي وتظهر الملائكة للناس ؟
    قال : أي والله يا مفضل ويخالطونهم كما يكون الرجل مع جماعته واهله .
    قلت : يا سيدي ويسيرون معه ؟
    قال : أي والله ولينزلن ارض الهجرة عدد اصحابه سته واربعون الف معهم الملائكة  ) الهداية الكبرى / ص 399 .
    السادس عشر :
    عدم تأثير طول الدهر ودوران الليل والنهار وسير الفلك الدوار في بنيته ومزاجه واعضائه وقواه وصورته وهيئته عليه السلام فمع هذا العمر الطويل فانه اذا ظهر يظهر في صورة رجل ابن ثلاثين او اربعين سنه .
    ولم يكن كطويلي الاعمار من الانبياء الماضين وغيرهم حيث كان احدهم هدفاً لسهم الشيخوخة : (  ...وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا...) هود /72 . والآخر يأن من ضعف شيخوخته وينوح : (قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ عَظْمِي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا ) مريم/4.
    * فعن ابي الصلت الهروي قال : ( قلت للرضا عليه السلام : ما علامات القائم منكم اذا خرج ؟
    ( قال : علامته ان يكون شيخ السن شاب المنظر حتى ان الناظر اليه ليحسبه ابن اربعين سنه او دونها وان من علاماته الا يهرم بمرور الايام والليالي حتى يأتيه اجله . كمال الدين ( الصدوق) / ص652 ج2.
    السابع عشر :
    زوال الوحشة والنفور بين الحيوانات وفيما بينها وبين الناس وذهاب العداوة كما كان قبل قتل هابيل .
    * فعن امير المؤمنين عليه السلام انه قال Sad لو قام قائمنا اصطلحت السباع والبهائم حتى تمشي المرأة بين العراق والشام لا تضع قدميها الا على النبات وعلى رأسها زينتها لا يهيجها سبع ولا تخافه ) الخصال للصدوق ص 626.
    * * * * *
    اقول ومن خلال الحديث تفهم ما يلي :
    1- في الحديث اشاره الى ان قبل الظهور لا يوجد امان بالمرة بحيث لا يمكن ان تمشي المرأة وهي آمنه .
    2- في الحديث اشاره الى ان المنطقة بين الشام والعراق تكون في حالة الظهور حاله واحده ومندمجة وهي اشاره لطيفه الى ان الحدود الجغرافية تلغى ...
    3- في الحديث اشاره ثالثه ان المرأة تحمل شيء فوق رأسها وهذا يدل على قوة وصحة بدنها ..
    4- في الحديث اشاره رابعه وهي عدم ذكر واسطة نقل معينه كالدابة او ما شابه ... وهذا يدل على النقل قد يتغير او الانسان يفضل المشي لكثرة الخضرة ورونقه الحياة البهيجة في عصر الظهور مما يجعل المرء يمشي للنزهة وهو حامل اثقاله ...
    واكتفي بهذه الاشارات ... والحمد لله رب العالمين .
         * وقد روي في عقد الدررعن امير المؤمنين عليه السلام انه قال في قصة المهدي عليه السلام (وترعى الشاة والذئب في مكان واحد وتلعب الصبيان بالحيات والعقارب لا يضرهم شيء ويذهب الشر ويبقى الخير ) عقد الدر/ يوسف السلمي ص159.

    * وان سائر الحيوانات تطيع اصحابه عليه السلام كما روى الشيخ الصدوق عن الإمام الباقرعليه السلام انه قال : ( كأني بأصحاب القائم عليه السلام وقد احاطوا بما بين الخافقين فليس من شيء الا وهو مطيع لهم حتى سباع الارض وسباع الطيور يطلب رضاهم في كل شيء حتى تفخر الارض على الارض وتقول مر بي اليوم رجل من اصحاب القائم عليه السلام ) كمال الدين ( الصدوق) /ج2 ص 673.
    الثامن عشر :
    حضور مجموعة من الاموات في جيشه عليه السلام .
    * وقد روي في الغيبة للشيخ الفاضل بن شاذان عن الإمام الرضا عليه السلام انه قال : ( ان القائم عليه السلام ينادى باسمه ليلة ثلاث وعشرين من شهر رمضان ويقوم يوم عاشوراء فلا يبقى راقد الا قام ولا قائم الا قعد ولا قاعد الا قام على رجليه وهو صوت جبرائيل عليه السلام ويقال للمؤمن في قبره : يا هذا قد ظهر صاحبك فإن تشاء ان تلحق به فألحق وان تشاء ان تقيم فأقم ) كفاية المهندي ص 198.

    التاسع عشر :
    وتخرج الارض كنوزها وذخائرها التي استودعت فيها .
    * فعن الإمام الصادق عليه السلام انه قال : ( ان قائمنا اذا قام ... وتظهر الارض كنوزها حتى يراها الناس على وجهها ) الارشاد المفيد ج2 /ص381.
    * وعن الإمام الباقر عليه السلام انه قال : ( اذا قام قائم اهل البيت قسم بالسوية ... الى ان يقول وتجمع اليه اموال الدنيا من بطن الارض وظهرها ) الغيبة للنعماني ج2 ص 237.
    العشرون :
    زيادة الامطار والزرع والاشجار والثمار وسائر النعم الارضية بحيث يظهر تغير الارض في ذلك الوقت عن حالاتها في الاوقات الأخرى ويصدق قول الله تعالى : (  يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ ) 48/ابراهيم .
    * ففي الغيبة للنعماني ( القائم المهدي الذي يبدل الارض غير الارض ) غيبة النعماني / ص146.
    * وعن امير المؤمنين عليه السلام انه قال : ( وفي عهده تخرج الارض نبتها وتنزل السماء بركتها ) الاحتجاج للطبرسي ج2 ص11.
    * ونقل السيد علي بن طاووس عن صحيفة ادريس النبي عليه السلام في كتاب سعد السعود عن ذكر سؤال ابليس ... الى ان قال الله عز وجل .. والقي في ذلك الزمان الأمانة على الارض فلا يضر شيء شيئاً ولا يخاف شيء من شيء ـ ثم تكون الهوام والمواشي بين الناس فلا يؤذي بعضهم بعضاً وانزع حمّه كل ذي حمّه من الهوام وغيرها واذهب سم كل ما يلدغ وانزل بركات من السماء والارض وتزهر الارض بحسن نباتها وتخرج كل ثمارها وانواع طيبها .)/ بحار الانوار ج 52 ص384.
    * وقد روى في تفسير علي بن ابراهيم عن الامام الصادق عليه السلام انه قال في تفسير الآية من سورة الرحمن ( مدهامتان )
    قال : ( تتصل ما بين مكة والمدينة نخلاً ) البرهان ج4ص 271 .
    وقد اشرنا سابقا في الجزء الأول من الكتاب ان ( مدهامتان ) جنتان يظهرهما الإمام المهدي عليه السلام في الكوفة ولا يستبعد ان تكون متصلات ما بين المدن المقدسة أي ما بين النجف والكوفة الى مكة والمدينة المنورة خصوصاً بعد ظهور البركات الواسعة وانسجام الخلق في عالم الوجود على طريقة واحدة.. ودين واحد.. وقلب واحد .. وذهاب العصبية والجاهلية والحضارة المزيفة ...
    الواحد والعشرون :
    تكمل عقول الناس ببركة وجوده عليه السلام :
    حيث يضع يده المباركة على رؤوسهم فيذهب الحقد والحسد من قلوبهم التي كانت ثابته في بني آدم من يوم قتل هابيل الى الآن . وتكثر علومهم وحكمهم ...
    * وروي في الاختصاص للشيخ المفيد انه قيل للإمام ابو جعفر عليه السلام : ( ان اصحابنا بالكوفة جماعه كثيره فلو أمرتهم لأطاعوك واتبعوك . فقال يجيء احدهم الى كيس اخيه فيأخذ منه حاجته ؟
    فقال لا .قال فهم بدمائهم ابخل . ثم قال :
    ان الناس في هدنه تناكحهم وتوارثهم ويقيم عليهم الحدود وتؤدى اماناتهم حتى اذا قام القائم جاءت المزايلة ويأتي الرجل الى كيس اخيه فيأخذ حاجته لا يمنعه ) الاختصاص للمفيد / ص24.
    * وروي في الخصال عن الإمام علي بن ابي طالب عليه السلام : انه قال : في ضمن حوادث ايامه عليه السلام : ( ولذهبت الشحناء من قلوب العباد ) الخصال للصدوق ص 626.
    * وفي خرائج الراوندي وكمال الدين للصدوق عن الإمام الباقر عليه السلام انه قال : ( اذا قام قائمنا عليه السلام وضع يده على رؤوس العباد فجمع بها عقولهم وكملت احلامهم ) كمال الدين للصدوق ص675.
    * * * *

    الثاني والعشرون :
    القوة الخارقة للعادة في انظار واسماع اصحابه عليه السلام .
    * فعن الإمام الصادق عليه السلام انه قال : ( ان قائمنا اذا قام مد الله عز وجل لأهلنا في اسماعهم وابصارهم حتى لا يكون بينهم وبين القائم بريد يكلمهم فيسمعون وينظرون اليه وهو في مكانه ) الكافي الروضة ج8ص 241.
    * * * * *
    اقول: وهذه ممكن الحصول عليها من خلال الاخلاص لله عز وجل وهذا الامر قد يحصل للخاص في زمن الغيبة الكبرى واذا ظهر الإمام روحي فداه فيكون الامر عام او لنسبة لابأس بها من المؤمنين المخلصين .. ويكون عام في المرتبة الثالثة بعد مضي فتره زمنيه من التكامل بعصر الظهور ...
    الثالث والعشرون :
    طول عمر اصحابه وانصاره عليه السلام :
    * ففي تفسير العياشي عن امير المؤمنين عليه السلام انه قال في ضمن حالات ايام ملكه عليه السلام ( والذي فلق الحبه وبرأ النسمة ليعيش اذ ذاك ملوك ناعمين ولا يخرج الرجل منهم من الدنيا حتى يولد لصلبه الف ذكر آمنين من كل بدعه وآفة والتنزيل عاملين بكتاب الله وسنة رسوله قد اضمحلت عنهم الآفات والشبهات ) تفسير العياشي ج2ص282.اي لا يبتلون بآفة ابدا ولا يصابون بشبهه .
    * * * *
    اقول : في عصر الإمام روحي فداه وظهور سلطته المباركة يذهب قانون البلاء العام .. وتنتهي فترة التأديب والعقاب الالهي التي كانت سائدة على النظام البشري وانما يصبح الاختبار والبلاء على حساب التكامل الجديد الذي يظهره الإمام روحي فداه تبعاً لتغيير الارض والسماء وللمزيد راجع الجزء الاول ان شئت.
    الرابع والعشرون :
    زوال العاهات والبلايا من ابدان انصاره .
    * فعن الإمام الباقر عليه السلام انه قال : ( من ادرك قائم اهل بيتي من ذي عاهة برأ ومن ذي ضعف قوي ) الخرائج والجرائح للراوندي ج2ص 839.
    * وروي في غيبة النعماني عن الإمام السجاد عليه السلام انه قال ( اذا قام القائم اذهب الله عن كل مؤمن العاهة ورد اليه قوته ) الغيبة النعماني ص 317 باب 21 ج2 .
    *****
    وان هذا التكريم العظيم ليس كابراء المرض الذي اعطي لعيسى وسائر الانبياء عليهم السلام . حيث كان يحدث احيانا لأجل الاعجاز واتمام الحجة على الجاحد او المنافق في موارد معدودة بشفاء الاكمه او الاخرس او الابرص او المريض بل ان زوال هذه البليات عن جميع المؤمنين والمؤمنات من آثار ظهوره المبارك وطلوع طلعته الغراء وتكريما واحتفاءً بقدومه واعداد لقاء وتحصيل فيض شرف حضور الإمام المهدي عليه السلام كأصحاب الجنة فانهم في البداية يغتسلون في عين الحياة والعين المطهرة ويطهر البدن كما طهرت الروح من كل عيب ونقص ليقدر ان يدخل في محفل المقربين ويسمع تحيه ( سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين ) .
    فالفرق بين الشفاءين اكثر من الفرق ما بين الارض والسماء .
    الخامس والعشرون :
    اعطاء قوة اربعين رجل لكل من اعوانه وانصاره عليه السلام .
    * فقد روي في الكافي عن عبد الملك بن اعين قال ( قمت من عند ابي جعفر عليه السلام فاعتمدت على يدي فبكيت فقال : ما بالك ؟
    فقلت : كنت ارجو أن ادرك هذا الامر وبي قوه
    فقال : اما ترضون ان عدوكم يقتل بعضهم بعضاً وانتم آمنون في بيوتكم انه لو قد كان ذلك اعطي الرجل منكم قوة اربعين رجلاً وجعلت قلوبكم كزبر الحديد لو قذف بها الجبال لقلعها وكنتم قوام الارض وخزانها ) الكافي الروضة ج8 ص294 .
    * * * * *
    اقول : هذه كرامات وفيوضات الباري عز وجل لوليه الغائب الحجة بن الحسن روحي فداه لمنتظريه وعشاقه ومريديه فهو بقية الله عز وجل في هذا الكون وقد ذخره الله عز وجل لبسط العدل في ربوع الارض المختلفة بل في السماوات السبع والارضين السبع ... فسلام عليك يابقية الله في ارضه في هذه الساعة وفي كل ساعه . وما بقي الليل والنهار.. والى يوم القيامة وما بعدها .. بل وما دام الوجود .
    السادس والعشرون :
    استغناء الخلق بنوره عليه السلام عن ضوء الشمس ونور القمر .
    * فعن الإمام الصادق عليه السلام انه قال : ( ان قائمنا اذا قام اشرقت الارض بنور ربها واستغنى الناس عن ضوء الشمس وذهبت الظلمة ) ارشاد المفيدج2ص381.
    * * * * *
    اقول : ان الامام الحجه عليه السلام له خاصيه النور كما سمعت في الخصائص الأولى من البحث . وقد تميزت عن باقي الحجج .. وهذه الخصيصة ( النور) لها بعدها المعنوي وكذلك بعدها الظاهري المادي ..
    فهوعليه السلام بنوره واشراق وجهه المبارك يستغني الناس عن ضوء الشمس ونور القمر .. فهو المخصوص بصفات ملكوتيه من عالم الآخرة .. نعم لا تستغرب من هذه الامور ايها الموالي فان حوريه من حوريات جنة الخلود لو ظهر اصبع من اصابعها في الدنيا لأضاء الدنيا وما فيها ...
    السابع والعشرون :
    ان معه عليه السلام راية رسول الله صلى الله عليه واله ولم تنشر الا في يوم بدر ويوم الجمل .
    * فقد روي عن الامام الباقر عليه السلام انه قال لابي حمزه : يا ثابت كأني بقائم اهل بيتي قد اشرف على نجفكم هذا وأومأ بيده الى ناحية الكوفة ، فاذا هو اشرف على نجفكم نشر رايه رسول الله صلى الله عليه وآله فاذا هو نشرها أنحطت عليه ملائكة بدر .
    قلت : وما راية رسول الله صلى الله عليه واله ؟
    قال : عمودها من عمد عرش الله ورحمته وسايرها من نصر الله لا يهوي بها الى شيء الا اهلكه الله ) الغيبه للنعماني ص308.

    التاسع والعشرون :
    خصه الله تعالى بسحاب ذخره له فيه رعد وبرق .
    * فعن الامام الصادق عليه السلام انه قال : ( ان الله خيّر ذا القرن السحابين الذلول والصعب فاختار الذلول وهو ما ليس فيه برق ولا رعد ولو اختار الصعب لم يكن له ذلك لان الله اذخره للقائم عليه السلام ) البصائر ص409 .
    الثلاثون :
    ارتفاع التقيه والخوف من الكفار والمشركين والمنافقين والتمكن من عبادة الله حسب القوانين الإلهية ...
    وهو تطبيق قوله عز و جل ( وعد الله الذين امنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الارض كما استخلف الذين آمنوا من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم امنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا) النور /55 .
    * ففي تفسير هذه الآية فقد روي العياشي بإسناده عن علي بن الحسين عليه السلام انه قرأ الآية وقال ( هم والله أهلنا اهل البيت يفعل الله ذلك بهم على يدي رجل منا وهو مهدي هذه الامه ) مجمع البيان ص152ج4.
    الحادي والثلاثون :
    انبساط ملكه عليه السلام على جميع الارض من المشرق الى المغرب برا وبحرا معمورة وخراب والجبل والسهل وفي كل مكان ...
    * فقد روي في تفسير العياشي عن الامام الصادق عليه السلام انه قال في تفسير الآية الشريفة : (  وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ )/ آل عمران/83  قال : ( اذا قام القائم عليه السلام لا يبقى ارض الا نودي فيها بشهادة انه لا اله الا الله وان محمد رسول الله ) تفسير العياشي ج1 ص183.
    الثاني والثلاثون :
    يملأ الارض قسطا وعدلا وقلما ترد الاخبار الإلهية او النبوية الخاصة والعامة التي تذكر المهدي عليه السلام ولم يذكر له هذه البشارة ...
    * روي في العيون عن الامام الرضا عليه السلام انه قال : (  فاذا خرج اشرقت الارض بنور ربها ووضع ميزان العدل بين الناس فلا يظلم احد احداً) كمال الدين الصدوق ج2 ص 372 .
    * وعن الامام الصادق عليه السلام انه قال : ( اذا قام القائم عليه السلام حكم بالعدل وارتفع في ايامه الجور وأمنت به السبل واخرجت الارض بركاتها وردّ كل حق الى اهله ولم يبق اهل دين حتى يظهر الاسلام ويعترفوا بالإيمان ) الارشاد المفيد ج2 ص384.
    الثالث والثلاثون :
    يحكم بين الناس بعلمه كإمام ولا يطلب بينه وشاهد من احد .
    * عن الامام الصادق عليه السلام انه قال ( لن تذهب الدنيا حتى يخرج رجل منا اهل البيت يحكم بحكم داود ولا يسأل الناس بينه ) بصائر الدرجات ج5 ص259.
    * وفي رواية اخرى عنه عليه السلام انه قال : 0 اذا قام قائم ال محمد حكم بحكم داود وسليمان ولا يسأل الناس بينه ) بصائر الدرجات ج5 ص259.
    الرابع والثلاثون :
    تكون الوراثة في عهده على اساس الأخوة في الايمان :
    * فقد روي عن ابي عبدالله وابي الحسن عليهما السلام ( ... ويورث الاخ اخاه في الأظلة ) الخصال ص169.
    يعني الاخوين الذين عقد بينهما عقد الأخوة هناك في عالم الذر فانه يورث احدهما الآخر .
    * * * *                    
       اقول لك أي ان الميراث يكون على اساس درجات التقوى والايمان .. وهو اسلوب اخروي بطبيعة الحال فكل وحسب درجته ( على سرر متقابلين ..) فتنصهر حالة النسب البدني وتقوى حالة النسب الروحي .
    وباعتقادي .. حتى ان الزواج يكون على اساس ذلك أي على اساس التقوى ودرجاتها .. حتى يبنى مجتمع خالي من الصراعات العائلية التي كانت قبل الظهور المتسببة بالأحوال النفسية والغير الطيبة مما يساعد في فساد اخلاق الأسرة .. بسبب سوء التربية .. وعدم التطابق بدرجات التقوى وقلنا سابقا ان قانون البلاء يرتفع ببركة الامام الحجه روحي فداه ... فيكون الزواج على اساس قوله تعالى ( ... الطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ..) النور /26.
    الخامس والثلاثون :
    يخرج كل مراتب العلوم ...
    * فعن الامام الصادق عليه السلام انه قال : ( العلم سبع وعشرون حرفا فجميع ما جاءت به الرسل حرفان فلم يعرف الناس حتى اليوم غير الحرفين فاذا قام قائمنا اخرج الخمس والعشرين حرفا فبثها في الناس وضم اليها الحرفين حتى يبثها سبعه وعشرون حرفا ) الخرائج والجرائح الراوندي ج2 ص841.
    السادس والثلاثون :

    * فعن الامام الباقر عليه السلام انه قال : ( اذا قام القائم  واراد الناس ان يتوجهوا اليه  نادى مناديه الا يحمل احد منكم طعاما ولا شرابا ، و معه حجر موسى الذي انبجست منه اثنتي عشرة عينا .
    السابع والثلاثون :
    نزول السيوف السماوية لأنصاره واصحابه عليه السلام :
    * فعن الصادق عليه السلام انه قال : ( اذا قام القائم نزلت سيوف القتال على كل سيف اسم الرجل واسم ابيه ) الغيبة للنعماني ص244.
    الثامن والثلاثون :
    نزول روح الله عيسى بن مريم عليه السلام لنصرة المهدي صلوات الله عليه والصلاة خلفه عليه السلام .
    * وروي في غيبة الطوسي عن النبي صلى الله عليه واله انه قال لفاطمة عليها السلام ( يا بنية انا اعطينا اهل البيت سبعا لم يعطها احد قبلنا : نبينا خير الانبياء وهو ابوك ووصينا خير الاوصياء وهو بعلك وشهيدنا خير الشهداء وهو عم ابيك حمزه ، ومنا من له جناحان خضيبان يطير بهما في الجنة وهو ابن عمك جعفر . ومنا سبطا هذه الامه وهما ابناك الحسن والحسين عليهم السلام ومنا والله الذي لا اله الا هو مهدي هذه الامه الذي يصلي خلفه عيسى ابن مريم ثم ضرب بيده على منكب الحسين عليه السلام فقال : من هذا ثلاثا) الغيبة ( الطوسي) ص116.

    ... ولا يقوم المهدي الا بمطمع وفتن كالليل المظلم . ويلقى الناس جهد شديد مما يمر بهم من الخوف فلا يزالون بتلك الحال  حتى ينادي منادي  فاذا نادى فالنفيرالنفير فوالله لكأني انظر اليه بين الركن والمقام يبايع الناس بأمر جديد وسلطان جديد وقضاء جديد وسنّة جديدة ،، و  لا ترد له راية ابدا حتى يلقى الله )
    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 14, 2018 11:32 am