منتدى الامام المهدي عليه السلام و رحمة الله و بركته


    بإسم الله الرحمان الرحيم . الخلفاء الراشدون عليهم السلام

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 647
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    بإسم الله الرحمان الرحيم . الخلفاء الراشدون عليهم السلام

    مُساهمة  Admin في الأربعاء فبراير 10, 2016 12:59 pm

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته

    بإسم الله الرحمان الرحيم قل الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم ملك يوم الدين و سلام على عباده الذين اصطفى على المصطفى البشير الأمين النذير بوعزامة محمد و الله الرحمان الرحم خير مما تشركون و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .
    بإسم الله الرحمان الرحيم يا ملك يوم الدين اياك نعبد و بك نستعين اهدنا الصراط المستقيم . آمين
    التحية المباركة الطيبة من الله الواحد القهار ..
    السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته
    نسأل الله لنا و لكم تمام النعمة و العافية في الدين و الدنيا و الآخرة و استودع الله ديننا و أمانتنا و خواتيم عملنا و انا لله و انا اليه راجعون و انا ان شاء الله بكم لاحقون و حسبنا الله و نعم الوكيل نعم المولى و نعم النصير .
    رضينا بالله الرحمان الرحيم ربا
    وبالاسلام دينا
    و بالكعبة المشرفة قبلة
    و بالقرآن الكريم كتابا
    و بالحبيب المحبوب سيدنا محمد نبيا و رسولا و اماما و أمينا
    و بأهل البيت عليهم الصلاة و السلام أئمة و أولياء
    رضينا عنهم و رضوا عنا.
    أشهد أنه لا إله إلا الله الرحمان الرحم وحده لا شريك له له ملك السماوات و الأرض و له الحمد و الشكر يحيي و يميت بيده الخير و هو على كل شيء قدير و اليه المصير هو الأول و الآخر و الظاهر و الباطن و هو بكل شيء عليم و هو السميع البصير و هو السميع العليم و هو عليم بذات الصدور و اليه النشور , و أشهد أن محمد عبده و رسوله و خاتم النبيين و المرسلين الصادق الوعد الأمين ,  و أن عيسى ابن مريم عبد الله و رسوله و كلمته ألقاها إلى مريم و روح منه و أن عزير عبد الله و رسوله  و أن الدين عند الله الاسلام و انني من المسلمين و أنه لا ملك الا الله و أن أولياء الله لا خوف عليهم و لا هم يحزنون و أن الله لا يخاف الميعاد, و استودع الله العظيم التواب الرحيم هذه الشهادة و استغفر الله العظيم الغفور الرحيم لنا و لوالدينا عليهم السلام لآبائنا آدم عليهم السلام و أمهاتنا حناء عليهن السلام  و لأئمتنا عليهم السلام و لعلمائنا عليهم السلام و لمن دخل بيتي مؤمنا و للمؤمنين و المؤمنات و المسلمين و المسلمات الأحياء منهم و الأموات و لاخواننا الذين سبقونا للايمان ربنا ولا تجعل في قلوبنا غلا للمؤمنين و المؤمنات  ربنا انك رؤوف رحيم أنت ولينا فاغفر لنا و ارحمنا و أنت خير الغافرين و اكتب لنا في هذه لدنيا حسنة و في الآخرة انا عدنا اليك .
    اللهم صل على سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين كما صليت على سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين و بارك على سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين كما باركت على سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين و على آل سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين انك أنت الحميد المجيد
    اللهم انا نسألك رضاك و الجنة و ما يقرب اليهما من قول أو عمل و نعوذ بك من سخطك و النار و ما يقرب اليهما من قول أو عمل و نسألك الرضا بالقضاء و القدر و اللطف في القضاء و رد العيش بعد الموت و نسألك اللهم لذة النظر إلى و جهك الكريم و الشوق الى لقائك يا ذا الجلال و الاكرام . ربنا اتمم لنا نورنا و اغفر لنا و ارحمنا انك على كل شيء قدير . ربنا اهدنا اليك صراطا مستقيما الى القول الطيب و الى صراط العزيز الحميد . ربنا هب لنا من أزواجنا و ذريتنا قرة أعيننا و اجعلنا للمتقين إماما . الحمد لله و الشكر لله الذي وهب لي إسماعيل و إسحاق و يعقوب إن ربي لسميع الدعاء .. ربي اجعلني مقيم صلاة الجمعة و ذريتي و المسلمين إنك سميع الدعاء .. ربي اغفر لي و لوالدي و للمؤمنين و المؤمنات يوم يقوم الحساب .. ربي اغفر لي و لوالدي و لمن دخل بيتي مؤمنا و للمؤمنين و المؤمنات و لا تزد الظالمين إلا خسارا .. ربنا اغفر لنا و لاخواننا الذين سبقونا للايمان  ولا تجعل في قلوبنا غلا للمؤمنين و المؤمنات  ربنا انك رؤوف رحيم أنت ولينا فاغفر لنا و ارحمنا و أنت خير الغافرين و اكتب لنا في هذه لدنيا حسنة و في الآخرة انا عدنا اليك .. اللهم اقض حوائجنا و حوائج المؤمنين و المؤمنات في الدنيا و الآخرة برحمتك يا أرحم الراحمين .. برحمتك يا أرحم الراحمين .. برحمتك يا أرحم الراحمين .. برحمتك يا أرحم الراحمين .
    بإسم الله الرحمان الرحيم اللهم صل على فاطمة الزهراء و على أمها و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها برحمتك يا أرحم الراحمين .
    بإسم الله الرحمان الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد عبدك و رسولك النبي الأمي الأمين ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم و على آله و صحبه و سلم برحمتك يا أرحم الراحمين و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .

    إن شاء الله
    أئمتنا عليهم السلام و رحمة الله و بركته كما اختارهم الحبيب يوم الثامن عشر من ذي الحجة هم سادتنا و أئمة الهدى بوعزامة أبا بكر الصديق عليهم السلام و رحمة الله و بركته و بوعزامة عمر عليهم السلام و رحمة الله و بركته  و بوعزامة عثمان عليهم السلام و رحمة الله و بركته و بوعزامة عبد العلي العظيم عليهم السلام و رحمة الله و بركته و بوعزامة الحسن عليهم السلام و رحمة الله و بركته و بوعزامة الحسين عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا زين العابدين السجاد عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الباقر عليهم السلام و رحمة الله و بركته  و إمامنا الصادق عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الكاظم عليهم السلام و رحمة الله و بركته  و إمامنا الرضا عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الجواد عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الهادي عليهم السلام و رحمة الله و بركته ثم خاتمهم بوعزامة الحوسين بقية الله في أرضه و من صلح من ذريته الطيبين الطاهرين عليهم السلام و رحمة الله و بركته ..
    فمن سولت له نفسه أن يفرق بين هؤلاء فقد كفر بالله العلي العظيم كما كفر الذين فرقوا بين رسل الله صلى الله عليهم و سلم .

    عن إمامنا الرضا عن آبائه عليهم السلام   قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لما عرج بي إلى السماء نوديت يا محمد فقلت لبيك ربي و سعديك تباركت و تعاليت فنوديت يا محمد أنت عبدي و أنا ربك فإياي فاعبد و علي فتوكل فإنك نوري في عبادي و رسولي إلى خلقي و حجتي على بريتي لك و لمن تبعك خلقت جنتي و لمن خالفك خلقت ناري و لخلفائك الراشدين أوجبت كرامتي و لمن تبعهم أوجبت ثوابي فقلت يا رب و من خلفائي فنوديت يا محمد خلفاؤك المكتوبون في ساق عرشي فنظرت و أنا بين يدي ربي جل جلاله إلى ساق العرش فرأيت أربعة عشر نورا في كل نور سطر أخضر عليه اسم خليفة من خلفائي أولهم  بوعزامة أبا بكر الصديق عليهم السلام و رحمة الله و بركته  فبوعزامة عمر عليهم السلام و رحمة الله و بركته  فبوعزامة عثمان عليهم السلام و رحمة الله و بركته فبوعزامة عبد العلي العظيم عليهم السلام و رحمة الله و بركته فبوعزامة الحسن عليهم السلام و رحمة الله و بركته فبوعزامة الحسين عليهم السلام و رحمة الله و بركته ثم إمامنا زين العابدين السجاد عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الباقر عليهم السلام و رحمة الله و بركته  و إمامنا الصادق عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا الكاظم عليهم السلام و رحمة الله و بركته  و إمامنا الرضا عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا عبد الجواد عليهم السلام و رحمة الله و بركته و إمامنا عبد الهادي عليهم السلام و رحمة الله و بركته و آخرهم مهدي أمتي فقلت يا رب هؤلاء   خلفاءك و خلفائي  بعدي فنوديت يا محمد هؤلاء أوليائي و أحبائي و أصفيائي و حججي بعدك على بريتي و هم خلفائي و خلفاؤك و خير خلقي بعدك و عزتي و جلالي لأظهرن بهم ديني و لأعلين بهم كلمتي و لأطهرن الأرض بآخرهم من أعدائي و لأملكنه مَشارِقَ الْأَرْضِ وَ مَغارِبَهَا و لأسخرن له الرياح و لأذللن له  الصعاب و لأرقينه في الأسباب و لأنصرنه بجندي و لأمدنه بملائكتي حتى يعلن دعوتي و يجمع الخلق على عبادتي ثم لأديمن ملكه و لأداولن الأيام بين ذريته إلى يوم القيامة "

    ما روى فيمن شك في واحد من هؤلاء  الائمة أو بات ليلة لا يعرف فيها إمامه، أو دان الله عزوجل بغير إمام من الله الرحمان الرحم .
    1 - حدثنا أحمد بن نصر بن هوذة الباهلي، قال: حدثنا إبراهيم بن إسحاق النهاوندي بنهاوند سنة ثلاث وسبعين ومائتين قال: حدثنا عبدالله بن حماد الانصاري سنة تسع، وعشرين ومائتين قال: حدثنا يحيى بن عبدالله قال: قال لي أبوعبدالله جعفر بن محمد عليهم السلام : " يا يحيى ابن عبدالله من بات ليلة لا يعرف فيها إمامه مات ميتة جاهلية".
    2 - حدثنا أبوالعباس أحمد بن محمد بن سعيد ابن عقدة قال: حدثنا محمد بن المفضل بن إبراهيم الاشعري ; وسعدان بن إسحاق بن سعيد ; وأحمد بن الحسين ابن عبدالملك ; ومحمد بن أحمد بن الحسن القطواني قالوا جميعا: حدثنا الحسن ابن محبوب الزراد، عن على بن رئاب، عن محمد ابن مسلم  قال: سمعت أباجعفر محمد ابن عبد العلى الباقر عليهم السلام يقول: " [كل] من دان الله بعبادة يجهد فيها نفسه ولا إمام له من الله عز و جل فسعيه غير مقبول وهو ضال متحير، والله لا يقبل له عملا "  وهكذا والله يا ابن مسلم من أصبح من هذه الامة لا إمام له من الله عزوجل أصبح تائها متحيرا، ضالا، إن مات على هذه الحال مات ميتة جاهلية ، واعلم يا محمد أن أئمة الحق وأتباعهم هم الذين على دين الله، وإن أئمة الجور لمعزولون عن دين الله وعن الحق فقد ضلوا وأضلوا، فأعمالهم التى يعملونها كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف لا يقدرون مما كسبوا على شئ وذلك هو الضلال البعيد ".

    3 - وبالاسناد الاول عن ابن محبوب، عن أبى أيوب الخزاز، عن محمد ابن مسلم عن أبي جعفر عليهم السلام  قال: قلت له: " أرأيت من جحد إماما منكم ما حاله؟ فقال: من جحد إماما من الله وبرئ منه ومن دينه فهو كافر مرتد عن الاسلام، لان الإمام من الله، ودينه  دين الله، ومن برئ من دين الله فهو كافر في تلك الحالة إلى أن يرجع أو يتوب إلى الله  مما قال ".
    4 - أخبرنا أحمد ابن محمد ابن سعيد قال: حدثنا يحيى ابن زكرياء ابن شيبان سنة ثلاث وسبعين ومائتين قال: حدثنا عبد العلى ابن عميرة، قال: حدثنا أبان ابن عثمان، عن حمران ابن أعين قال: " سألت أبا عبدالله عليهم السلام  عن الائمة، فقال: من أنكر واحدا من الاحياء فقد أنكر الاموات ".

    6 - أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا عبد العلي ابن الحسن من كتابه

     قال أبا عبدالله عليهم السلام  : قال رسول الله صلى الله عليه  وسلم : " من مات لا يعرف إمامه مات ميتة جاهليه ".
    7 - حدثنا محمد ابن يعقوب قال: حدثنى عدة من أصحابنا، عن أحمد ابن محمد، عن ابن أبى نصر، عن أبى الحسن عليهم السلام في قول الله عز و جل بإسم الله الرحمان الرحيم  " ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله " قال: " يعنى من اتخذ دينه رأيه، بغير إمام من أئمة الهدى ".
    8 - حدثنا محمد ابن يعقوب قال: حدثنا محمد ابن يحيى ، عن محمد ابن الحسين، عن محمد ابن سنان، عن بعض رجاله ، عن أبي عبد الله عليهم السلام  قال: " من أشرك مع إمام  من الله من ليست إمامته من الله كان مشركا ".
    9 - حدثنا محمد ابن يعقوب، عن محمد ابن يحيى، عن أحمد ابن محمد، عن محمد ابن إسماعيل، عن منصور ابن يونس، عن محمد ابن مسلم قال: " قلت لابى عبدالله عليهم السلام : رجل قال لى: اعرف الآخر من الائمة ولا يضرك ألا تعرف الاول، قال: فقال: لعن الله هذا، فإني ابغضه ولا أعرفه، وهل عرف الآخر إلا بالاول ".
    10 - حدثنا محمد بن يعقوب قال: حدثنا عدة من أصحابنا، عن أحمد ابن محمد عن الحسين ابن سعيد، عن أبى وهب، عن محمد ابن مصنور قال: " سألته - يعني أبا عبدالله عليهم السلام عن قول الله عزوجل: بإسم الله الرحمان الرحيم " وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباء‌نا والله أمرنا بها قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون " قال: فقال: هل رأيت أحدا زعم أن الله أمره بالزنا وشرب الخمر أو شئ من هذه المحارم؟ فقلت: لا، قال: فما هذه الفاحشة التى يدعون أن الله أمرهم بها؟ قلت: الله أعلم و ، قال: فإن هذا في أولياء أئمة الجور ادعوا أن الله أمرهم بالايتمام بقوم لم يأمرهم الله بالايتمام بهم، فرد الله ذلك عليهم وأخبر أنهم قد قالوا عليه الكذب و سمى ذلك منهم فاحشة ".
    11 - حدثنا محمد ابن يعقوب قال: حدثنا عدة من أصحابنا، عن أحمد ابن محمد، عن الحسين ابن سعيد، عن أبى وهب، عن محمد ابن منصور قال: " سألت عبدا صالحا رحمه الله  عن قول الله عزوجل: بإسم الله الرحمان الرحيم " إنما حرم ربى الفواحش ما ظهر منها وما بطن " قال: فقال: إن القرآن له ظاهر وباطن فجميع ما حرم الله في القرآن فهو حرام على ظاهره كما هو في الظاهر، والباطن من ذلك أئمة الجور، وجميع ما أحل الله  في الكتاب فهو حلال وهو الظاهر، والباطن من ذلك أئمة الحق "

    - حدثنا محمد ابن يعقوب، عن محمد ابن يحيى، عن أحمد ابن محمد ابن عيسى، عن ابن محبوب عن عمرو ابن ثابت، عن جابر قال: " سألت أبا جعفر عليهم السلام عن قول الله عزوجل بإسم الله الرحمان الرحيم " ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله " قال:
    هم والله أولياء فلان وفلان اتخذوهم أئمة دون الامام الذى جعله الله للناس إماما، ولذلك قال: " ولو يرى الذين ظلموا أنفسهم لما رأوا العذاب أن الله شديد العقاب . إذ تبرأ الذين اتبعوا من  اتبعاعهم لما  رأوا العذاب وتقطعت بهم الاسباب وقالوا لو أن لنا كرة فنتبرء منهم كما تبرؤوا منا كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم وماهم بخارجين من النار " ثم قال أبوجعفر عليهم السلام : هم والله يا جابر أئمة الظلم وأشياعهم ".
    13 - و عن ابن محبوب، عن هشام ابن سالم، عن حبيب السجستاني، عن أبى جعفر عليهم السلام  قال: " قال الله عزوجل: لأعذبن كل رعية في الاسلام دانت بولاية كل إمام جائر  ليس من الله وإن كانت الرعية في أعمالها برة تقية ، ولأعفون عن كل رعية في الاسلام دانت بولاية كل إمام عادل من الله وإن كانت الرعية في أعمالها ظالمة مسيئة ".
    14 - وبه عن ابن محبوب، عن عبدالعزيز العبدي، عن عبدالله ابن أبى يعفور قال: " قلت لابى عبدالله عليهم السلام : إني أخالط الناس فيكثر عجبي من أقوام لا يتولونكم ويتولون فلانا وفلانا، لهم أمانة وصدق ووفاء، وأقوام يتولونكم ليس لهم تلك الامانة ولا الوفاء ولا الصدق؟ قال: فاستوى أبوعبدالله عليهم السلام جالسا وأقبل علي كالمغضب ثم قال: لادين لمن تمسك بإمام جائر ليس من الله، ولا عتاب على من دان بإمام عادل من الله ، قلت: لا دين لاولئك، ولا عتاب على هؤلاء؟ ! قال: نعم لا دين لاولئك، ولا عتاب على هؤلاء، ثم قال: أما تسمع لقول الله عزو جل: بإسم الله الرحمان الرحيم  " الله ولي المؤمنين و المؤمنات يخرجهم  من الظلمات إلى النور " يعني من ظلمات الذنوب إلى نور التوبة والمغفرة لولايتهم كل إمام عادل من الله، ثم قال: " والذين كفروا بالله أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات " فأي نور يكون للكافر فيخرج منه، إنما عنى بهذا أنهم كانوا على نور الاسلام، فلما تولوا كل إمام جائر ليس من الله خرجوا بولايتهم إياهم من نور الاسلام إلى ظلمات الكفر، فأوجب الله لهم النار مع الكفار، فقال: " أولئك أصحاب النارهم فيها خالدون " .
    15 - حدثنا محمد ابن يعقوب، عن عبد العلي ابن محمد، عن ابن جمهور، عن أبيه، عن صفوان، عن ابن مسكان، عن عبدالله ابن سنان، عن أبي عبدالله عليهم السلام  أنه قال: " إن الله لا يستحيي أن يعذب امة دانت بإمام ليس من الله، وإن كانت في أعمالها برة تقية، وإن الله يستحيي أن يعذب امة دانت بإمام من الله، وإن كانت في أعمالها ظالمة مسيئة ".
    16 - أخبرنا عبدالواحد ابن عبدالله قال: حدثنا أحمد ابن محمد ابن رباح، قال: حدثنا أحمد ابن عبد العلى الحميري، قال: حدثنى الحسن ابن أيوب، عن عبدالكريم ابن عمرو الخثعمي، عن عبدالله ابن أبى يعفور قال: " قلت لأبى عبدالله عليهم السلام : رجل يتولاكم، ويبرء من عدوكم، ويحلل حلالكم، ويحرم حرامكم، ويزعم أن الامر فيكم، لم يخرج منكم إلى غيركم إلا أنه يقول: إنهم قد اختلفوا فيما بينهم وهم الائمة القادة، فإذا اجتمعوا على رجل فقالوا: هذا، قلنا: هذا .. فقال عليه السلام : إن مات على هذا فقد مات ميتة جاهلية ".
    17 - أخبرنا عبدالواحد ابن عبدالله قال: حدثنا محمد ابن جعفر القرشي، قال: حدثنا أبوجعفر الهمداني، قال: حدثني موسى ابن سعدان، عن محمدابن سنان عن عمار ابن مروان عن سماعة ابن مهران قال: " قلت لأبي عبدالله عليهم السلام : رجل يتول عبد  العلي العظيم عليهم السلام ، ويتبرأ من عدوه ويقول كل شئ يقول، إلا أنه يقول: إنهم قد اختلفوا بينهم وهم الائمة القادة، فلست أدري ايهم الامام، فاذا اجتمعوا على رجل أخذت بقوله، وقد عرفت أن الامر فيهم.
    قال: إن مات هذا على ذلك مات ميتة جاهلية، ثم قال: للقرآن تأويل يجري كما يجري الليل والنهار، وكما تجري الشمس والقمر، فإذا جاء تأويل شئ منه وقع، فمنه ما قد جاء، ومنه ما لم يجئ ".
    18 - وأخبرنا سالم ابن محمد قال: حدثنا أحمد ابن داود، قال: حدثنا عبد العلي ابن الحسين ابن بابويه، قال ": حدثنا سعدابن عبدالله، عن محمد ابن الحسين ابن أبي  الخطاب، عن المفضل ابن زائدة، عن المفضل ابن عمر قال: قال أبوعبدالله عليهم السلام : " من دان الله بغير سماع من عالم صادق ألزمه الله التيه إلى العناء ، ومن ادعى سماعا من غير الباب الذي فتحه الله لخلقه فهو مشرك بالله  ، وذلك الباب هو الامين المأمون على سر الله المكنون ".

    19 - أخبرنا أحمد ابن محمد ابن سعيد قال: حدثنا يحيى ابن زكرياء ابن شيبان في شعبان سنة ثلاث وسبعين ومائتين قال: حدثنا عبد العلي  ابن عميرة، عن أبيه، عن حمران ابن أعين أنه قال: " وصفت لأبي عبدالله عليهم السلام رجلا يتول سيدنا عبد العلي العظيم عليهم السلام  ويتبرأ من عدوه، ويقول كل شى ء يقول، إلا أنه يقول: إنهم اختلفوا فيما بينهم وهم الائمة القادة ، ولست أدري أيهم الإمام ، وإذا اجتمعوا على رجل واحد أخذنا بقوله، وقد عرفت أن الامر فيهم - رحمهم الله جميعا -.
    فقال: إن مات هذا مات ميتة جاهلية ".
    أعاذنا الله  من الزيغ عن الحق، والنكوب عن الهدى، والاقتحام في غمرات الضلالة والردى بإحسانه إنه كان بالمؤمنين و المؤمنات رحيما.

    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 23, 2018 5:06 pm