منتدى حجة الله عليهم السلام و رحمة الله .


    بإسم الله الرحمان الرحيم . يوم القائم عليه السلام و الرجعة

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 647
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    بإسم الله الرحمان الرحيم . يوم القائم عليه السلام و الرجعة

    مُساهمة  Admin في الأحد مارس 13, 2016 2:12 pm

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته

    ( الإمام الصادق عليه السلام ) " ما يقول الناس في هذه الآية : ويوم نحشر من كل أمة فوجا ؟ قلت : إنها في القيامة ، قال : ليس كما يقولون إن ذلك في الرجعة ، أيحشر الله في القيامة من كل أمة فوجا ويدع الباقين ! إنما آية القيامة قوله : " وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا " ويأتي في النمل - ٨٣ .

    " أيام الله ثلاثة : يوم يقول القائم عليه السلام ، ويوم الكرة ، ويوم القيامة "

    " ليس منا من لم يؤمن بكرتنا "

    عبد العلي العظيم ابن أبي طالب عليهم السلام هو أول من ينفض رأسه من التراب مع إبنه الحسين عليهم السلام في خمسة وتسعين ألفا ، وهو قول الله عز و جل ( بإسم الله الرحمان الرحيم إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا بالله في الحياة الدنيا ويوم القيامة ، يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار )

    ( الإمام الصادق عليه السلام ) " ما يقول الناس في هذه الآية : ﴿ بإسم الله الرحمان الرحيم وَأَقْسَمُوا بِاللَّـهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَا يَبْعَثُ اللَّـهُ مَن أمات ﴾ ؟ قال يقولون لا قيامة ولا بعث ولا نشور ، فقال : كذبوا والله إنما ذلك إذا قام القائم وكر معه المكرون ، فقال أهل خلافكم : قد ظهرت دولتكم يا معشر المسلمين ، وهذا من كذبكم ، تقولون رجع فلان وفلان وفلان ، لا والله لا يبعث الله من يموت ؟ ألا ترى أنهم قالوا : وأقسموا بالله جهد أيمانهم ، كانت المشركون أشد تعظيما باللات والعزى من أن يقسموا بغيرها ، فقال الله : بلى وعدا عليه حقا ليبين لهم الذي اختلفوا فيه وليعلم الذين كفروا بالله أنهم كانوا كاذبين إنما قولنا لشئ إذا أردنا أن نقول له كن فيكون " .

    ( الإمام الباقر والصادق عليهم السلام ) " كل قرية أهلك الله أهلها بالعذاب لا يرجعون في الرجعة . وقال القمي : فهذه الآية من أعظم الدلالة في الرجعة ، لان أحدا من أهل الاسلام لا ينكر أن الناس كلهم يرجعون إلى القيامة من هلك ومن لم يهلك ، وقوله : ولا يرجعون ، أيضا عنى في الرجعة ، فأما إلى القيامة فيرجعون حتى يدخلوا النار " .

    ( الإمام الصادق عليه السلام ) " لا والله لا تنقضي الدنيا ولا تذهب ، حتى يجتمع رسول الله صلى الله عليه و سلم بالقائم عليه السلام بالكعية ، فيلتقيان ويبنيان بها مسجدا ، له إثنا عشر باب . "

    " إنما يرجع إلى الدنيا عند قيام القائم عليه السلام من محض الايمان محضا ، أو محض الكفر محضا ، فأما ما سوى هذين فلا رجوع لهم إلى يوم المآب "

    ( أمير المؤمنين عليه السلام ) " فيا عجباه وكيف لا أعجب من أموات يبعثهم الله أحياء يلبون لبيك لبيك يا داعي الله قد شهروا سيوفهم على عواتقهم ، ليضربون بها هام الكفرة وجبابرتهم وأتباعهم من جبابرة الأولين والآخرين حتى ينجز الله ما وعدهم في قوله عز وجل ( بإسم الله الرحمان الرحيم وعد الله المؤمنين الذين يعملون الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين آمنوا بالله من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم بعد خوفهم أمنا يعبدوني لا يشركون بي شيئا ) ، وإن لي الكرة بعد الكرة والرجعة بعد الرجعة وأنا صاحب الرجعات والكرات وصاحب الصولات والنقمات والدولات العجيبات وأنا قرن من حديد وأنا عبد الله وأخو رسول الله صلى الله عليه و سلم "

    " المؤمن ليخبر في قبره فإذا قام القائم ، فيقال له : قد قام صاحبك ، فإن أحببت أن تلحق به فالحق ، وإن أحببت أن تقيم في كرامة الله فأقم "

    " من سره أن ينظر إلى رجل من أصحاب القائم عليه السلام ، فلينظر إلى هذا .

    وقال في موضع آخر : أنزلوه فيكم بمنزلة المقداد رحمه الله "

    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 2:03 am