منتدى حجة الله عليهم السلام و رحمة الله .


    بإسم الله الرحمان الرحيم .. خطبة لسيدنا عبد العلي العظيم عليه السلام في أحوال الناس آخر الزمان

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 648
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    بإسم الله الرحمان الرحيم .. خطبة لسيدنا عبد العلي العظيم عليه السلام في أحوال الناس آخر الزمان

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 16, 2016 6:25 am

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته

    حديث النزال بن سبرة، عن أميرالمؤمنين:


    قال خَطَبنا أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب
    فحمد الله عزَّوجلَّ وأثنى عليه وصلّى على محمّد وآله،
    ثمَّ قال:



    سلوني أيّها النّاس قبل أن تفقدوني ـ ثلاثاً ـ.



    فقام إليه صعصعة بن صوحان فقال: يا أميرالمؤمنين،
    متى يخرج الدجّال ؟


    ... فقال : احفظ ، فانَّ علامة ذلك، إذا أمات النّاس
    الصلاة، وأضاعوا الأمانة، واستحلّوا الكذب، وأكلوا الرِّبا، وأخذوا الرُّشا، وشيّدوا البنيان، وباعوا الدِّين بالدُّنيا،
    واستعملوا السفهاء،
    وشاوروا النساء، وقطعوا الأرحام، واتّبعوا الأهواء،
    واستخفّوا بالدِّماء.


    وكان الحلم ضعفاً، والظلم فخراً، وكانت الاُمراء فجرة،
    والوزراء ظلمة، والعرفاء خونة، والقرَّاء فسقة، وظهرت
    شهادة الزُّور، واستعلن الفجور، وقول البهتان،
    والإثم والطغيان، وحليت المصاحف، وزخرفت المساجد،
    وطوّلت المنارات، واُكرمت الأشرار، وأزدحمت الصفوف، واختلفت القلوب، ونقضت العهود، واقترب الموعود،
    وشارك النساء أزواجهنَّ في التّجارة حرصاً على الدّنيا،
    وعلت أصوات الفسّاق
    واستمع منهم، وكان زعيم القوم أرذلهم، واتٌّقي الفاجر
    مخافة شرِّه، وصُدِّق الكاذب، وائتُمن الخائن.


    واتُّخذت القيان (1) والمعازف، ولعن آخر هذه الاُمّة أوَّلها، وركب ذوات الفروج السروج، وتشبّه النساء بالرِّجال
    والرِّجال بالنساء، وشهد الشاهد من غير أن يُستشهد،
    وشهد الآخر قضاء لذمامبغير حقٍّ عرفه،
    وتُفقّه لغير الدِّين، وآثروا عمل الدُّنياعلى الآخرة،
    ولبسوا جلود الضأن
    على قلوب الذِّئاب، وقلوبهم أنتن من الجيف وأمرُّ
    من الصبر .»

    الحديث العلوي الشريف:
    « يظهر في آخر الزمان واقتراب الساعة ـ
    وهو شرّ الازمنة ـ نسوةٌ كاشفات عاريات متبرجات،
    من الدين [ خارجات خ ل ]، داخلات في الفتن، مائلات الى الشهوات، مسرعات الى اللذات، مستحلاّت للمحرمات،
    في جهنّم [ داخلات خ ل ] خالدات»


    3 ـ الحديث الصادقي الشريف المفصّل، جاء فيه:


    « ألا تعلم أنَّ من انتظر أمرنا وصبر على ما يرى
    من الأذى والخوف، هو غداً في زمرتنا.
    فاذا رأيت الحقَّ قد مات وذهب أهله ، ورأيت الجور
    قد شمل البلاد، ورأيت القرآن قد خلق، واُحدث فيه
    ما ليس فيه، ووُجّه على الأهواء، ورأيت الدين قد انكفاً
    كما ينكفيء الاناء.
    ورأيت أهل الباطل قد استعلوا على أهل الحقِّ، ورأيت الشرَّ ظاهراً لا ينهي عنه ويعذَّر أصحابه، ورأيت الفسق
    قد ظهر، واكتفى الرِّجال بالرِّجال والنساء بالنساء،
    ورأيت المؤمن صامتاً لا يقبل قوله، ورأيت الفاسق يكذب
    ولا يردُّ عليه كذبه وفريته، ورأيت الصغير يستحقر
    بالكبير، ورأيت الأرحام قد تقطّعت، ورأيت من يمتدح
    بالفسق يضحك منه ولا يردُّ عليه قوله.


    ورأيت الغلام يعطي ما تعطى المرأة،
    ورأيت النساء يتزوَّجن النساء،
    ورأيت الثناء قد كثر، ورأيت الرجل ينفق المال في غير
    طاعة الله فلا ينهي ولا يؤخذ على يديه، ورأيت الناظر
    يتعوَّذ بالله ممّا يرى المؤمن فيه من الاجتهاد،
    ورأيت الجار يؤذي جاره وليس له مانع.
    ورأيت الكافر فرحاً لما يرى في المؤمن، مرحاً لما يرى
    في الأرض من الفساد، ورأيت الخمور تشرب علانية
    ويجتمع عليها من لا يخاف الله عزَّوجلَّ،
    ورأيت الآمر بالمعروف ذليلاً، ورأيت الفاسق
    فيما لا يحبُّ الله قويّاً
    محموداً، ورأيت أصحاب الآيات يحقَّرون ويحتقر
    من يحبّهم، ورأيت سبيل الخير منقطعاً وسبيل الشرّ
    مسلوكاً، ورأيت بيت الله قد عُطّل ويؤمر بتركه،
    ورأيت الرجل يقول ما لا يفعله.



    ورأيت الرجال يتسمّنون للرجال والنساء للنساء، ورأيت
    الرجل معيشته من دبره ومعيشة المرأة من فرجها،
    ورأيت النساء يتّخذن المجالس كما يتّخذها الرجال.


    ورأيت التأنيث في ولد العباس قد ظهر، وأظهروا الخضاب، وامتشطوا كما تمتشط المرأة لزوجها، وأعطوا الرجال
    الأموال على فروجهم، وتنوفس في الرجل وتغاير عليه
    الرجال، وكان صاحب المال أعزّ من المؤمن وكان
    الربا ظاهراً لا يعيّر، وكان الزنا تمتدح به النساء.


    ورأيت المرأة تصانع زوجها على نكاح الرجال، ورأيت
    أكثر الناس وخير بيت من يساعد النساء على فسقهنّ،
    ورأيت المؤمن محزوناً محتقراً ذليلاً ، ورأيت البدع والزنا
    قد ظه، ورأيت الناس يعتدُّون بشاهد الزُّور،
    ورأيت الحرام يحلّل، ورأيت الحلال يحرَّم، ورأيت الدين
    بالرأي، وعُطّل الكتاب وأحكامه، ورأيت الليل لا
    يستخفي به من الجرءة على الله.


    صلوات الله وسلامه عليك ياسيد الوصيين وإمام المتقين


    وأمير المؤمنين علي بن أبي طالب



    عدد ماأحاط به علم الله تعالى وأحصاه كتابه


    وفقنّا الله تعالى لحسن مرضاته ولجميع طاعته ورزقنا
    الشهادة بين يدي الأمام الشريفتين
    يُتبع في المرة القادمة....أن شاء الله



    وصلّ الله على محمد وآل محمد







    21-07-2011, 05:35 PM #9
    حور عين
    ♣ مراقبة سابقة ♣
    ●•أدخلني برحمتك في عبادك الصالحين •●





    بيانات اضافيه [ + ]
    رقم العضوية : 699
    تاريخ التسجيل : Aug 2010
    أخر زيارة : 12-04-2013 (05:26 PM)
    المشاركات : 7,548 [ + ]
    التقييم : 29061
    الدولهـ

    لوني المفضل : Cadetblue
    رد: سلسلة محاضرات:القيام المقدس لصاحب العصر والزمان(عج) للاخت (حور عين)







    اللهمّ صلِّ على محمّد وآل محمّد وعجّل فرجهم



    الْلَّهُم صَل عَلَى الْصِّدِّيقَة الْطَّاهِرَة فَاطِمَة وَأَبِيْهَا وَبَعْلِهَا وَبَنِيْهَا وَالْسِر الْمُسْتَوْدَع فِيْهَا
    عَدَد مَا أَحَاط بِه عِلْمُك وَأَحْصَاه كِتَابُك ..



    السلام عليكم أخواتي الفاطميات المؤمنات....
    ورحمة الله وبركاته



    عجلّ الله تعالى فرج إمامنا وسيدنا الشريف وسهل
    مخرجه وقيامه المبارك
    وجعلنا وإياكم من الطائعين والمخلصين له ومن
    المستشهدين
    بين يديه الشريفة الكريمة

    تتمة للعلائم العامّة
    ....


    ورأيت المؤمن لا يستطيع أن ينكر إلاّ بقلبه، ورأيت العظيم
    من المال
    ينفق في سخط الله عزَّوجلَّ.
    ورأيت الولاة يقرِّبون أهل الكفر ويباعدون أهل الخير،
    ورأيت الولاة يرتشون في الحكم، ورأيت الولاية قبالة
    لمن زاد.
    ورأيت ذوات الأرحام ينكحن ويكتفي بهنَّ، ورأيت الرجل
    يقتل على [التهمة وعلى] الظنّة، ويتغاير على الرجل
    الذكر فيبذل له نفسه وماله، ورأيت الرجل يعيّر على إتيان
    النساء، ورأيت الرجل يأكل من كسب امرأته من الفجور،
    يعلم ذلك ويقيم عليه، ورأيت المرأة تقهر زوجها وتعمل
    ما لا يشتهي وتنفق على زوجها.



    ورأيت الرجل يكري امرأته وجاريته، ويرضى بالدنىّ
    من الطعام والشراب، ورأيت الايمان بالله عزَّوجلَّ
    كثيرة على الزور، ورأيت القمار قد ظهر، ورأيت الشراب
    تباع ظاهراً ليس عليه مانع، ورأيت النساء يبذلن أنفسهنَّ
    لأهل الكفر، ورأيت الملاهي قد ظهرت يمرُّ بها
    لا يمنعها أحد أحداً ولا يجتريء أحد على منعها،
    ورأيت الشريف يستذلّه الذي يخاف سُلطانه.



    ورأيت أقرب الناس من الولاة من يمتدح بشتمنا
    أهل البيت، ورأيت من يحبّنا يزوَّر ولا يقبل شهادته،
    ورأيت الزور من القول يتنافس فيه.


    ورأيت القرآن قد ثقل على الناس استماعه، وخفَّ على
    الناس استماع الباطل، ورأيت الجار يكرم الجار خوفاً
    من لسانه، ورأيت الحدود قد عطّلت وعُمل فيها بالأهواء،
    ورأيت المساجد قد زخرفت، ورأيت أصدق الناس
    عند الناس المفترى الكذب، ورأيت الشرَّ قد ظهر
    والسعي بالنميمة، ورأيت البغي قد فشا، ورأيت الغيبة
    تُستملح ويبشّر بها الناس بعضهم بعضاً.



    ورأيت طلب الحجّ والجهاد لغير الله، ورأيت السلطان
    يُذلّ للكافر والمؤمن، ورأيت الخراب قد اُديل من العمران،
    ورأيت الرجل معيشته من بخس المكيال والميزان،
    ورأيت سفك الدماء يستخفُّ بها.



    ورأيت الرجل يطلب الرئاسة لعرض الدُّنيا، ويشهّر نفسه
    بخبث اللسان ليتّقي وتسند إليه الأُمور، ورأيت الصلاة
    قد استخفَّ بها، ورأيت الرجل عنده المال الكثير
    لم يزكّه منذ ملكه، ورأيت الميت ينشر من قبره
    ويؤذى وتباع أكفانه، ورأيت الهرج قد كثر.


    ورأيت الرجل يمسي نشوان ويصبح سكران
    لا يهتمّ بما [يقول] الناس فيه، ورأيت البهائم تنكح،
    ورأيت البهائم تفرس بعضها بعضاً، ورأيت الرجل يخرج
    إلى مصلاّه ويرجع وليس عليه شيء من ثيابه،
    ورأيت قلوب الناس قد قست وجمدت أعينهم، وثقل الذّكر
    عليهم، ورأيت السحت قد ظهر يتنافس فيه،
    ورأيت المصلى إنّما يصلّي ليراه الناس، ورأيت الفقيه
    يتفقّه لغير الدين يطلب الدنيا والرئاسة.






    ورأيت الناس مع من غلب، ورأيت طالب الحلال يُذمُّ ويعيّر، وطالب الحرام يمدح ويعظّم، ورأيت الحرمين يعمل فيهما
    بما لا يحبُّ الله، لا يمنعهم مانع، ولا يحول بينهم وبين
    العمل القبيح أحد، ورأيت المعازف ظاهرة في
    الحرمين.
    ورأيت الرجل يتكلّم بشيء من الحق ويأمر بالمعروف
    وينهي عن المنكر، فيقوم إليه من ينصحه في نفسه
    فيقول:
    هذا عنك موضوع، ورأيت الناس ينظر بعضهم إلى
    بعض، يقتدون بأهل الشرور، ورأيت مسلك الخير
    وطريقه خالياً لا يسلكه أحد، ورأيت الميت يهزَّ [ء] به
    فلا يفزع له أحد.



    ورأيت كلّ عام يحدث فيه من البدعة والشرّ أكثر ممّا
    كان، ورأيت الخلق والمجالس لا يتابعون إلاّ الأغنياء،
    ورأيت المحتاج يعطى على الضحك به، ويرحم لغير
    وجه الله، ورأيت الآيات في السماء لا يفزع لها أحد،
    ورأيت الناس يتسافدون كما تسافد البهائم (أي علانية)،
    لا ينكر أحد منكراً تخوُّفاً من الناس، ورأيت الرجل ينفق
    الكثير في غير طاعة الله، ويمنع اليسير في طاعة
    الله.
    ورأيت النساء قد غلبن على الملك، وغلبن على كلّ أمر،
    لا يؤتى إلاّ مالهنّ فيه هوى، و رأيت ابن الرجل يفتري
    على أبيه، ويدعو على والديه، ويفرح بموتهما،
    ورأيت الرجل إذا مرّ به يوم ولم يكسب فيه الذنب العظيم،
    من فجور أو بخس مكيال أو ميزان أو غشيان حرام
    أو شرب مسكر، كئيباً حزيناً يحسب أنّ ذلك اليوم
    عليه وضيعة من عمره.
    ورأيت السلطان يحتكر الطعام، ورأيت أموال ذوي
    القربى تقسم في الزُّور ويتقامر بها ويشرب بها الخمور،
    ورأيت الخمر يتداوى بها وتوصف للمريض
    ويستشفى بها، ورأيت الناس قد استووا
    في ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وترك
    التديّن به، ورأيت رياح المنافقين وأهل النفاق دائمة،
    ورياح أهل الحقّ لا تحرك.

    ورأيت الأذان بالأجر والصلاة بالأجر، ورأيت المساجد
    محتشيةً ممّن لا يخاف الله، مجتمعون فيها للغيبة
    وأكل لحوم أهل الحقّ، ويتواصفون فيها شراب المسكر،
    ورأيت السكران يصلّي بالناس فهو لا يعقل، ولا يشان
    بالسكر، وإذا سكر اُكرم واتّقي وخيف وترك
    لا يعاقب ويعذَّر بسكره.




    ورأيت من أكل أموال اليتامى يحدَّث بصلاحه، ورأيت
    القضاة يقضون بخلاف ما أمر الله، ورأيت الولاة يأتمنون
    الخونة للطمع، ورأيت الميراث
    قد وضعته الولاة لأهل الفسوق والجرءة على الله،
    يأخذون منهم ويخلّونهم وما يشتهون ورأيت المنابر
    يؤمر عليها بالتقوى، ولا يعمل القائل بما يأمر.
    ورأيت الصلاة قد استخفَّ بأوقاتها، ورأيت الصدقة بالشفاعة
    لا يراد بها وجه الله وتعطى لطلب الناس، ورأيت الناس
    همّهم بطونهم وفروجهم، لا يبالون بما أكلوا وبما نكحوا،
    ورأيت الدنيا مقبلة عليهم، ورأيت أعلام الحق
    قد درست.


    فكن على حذر، واطلب من الله عزَّوجلَّ النجاة،
    واعلم أنَّ الناس في سخط الله عزَّوجلَّ [وإنّما يمهلهم لأمر
    يراد بهم. فكن مترقّباً ! واجتهد ليراك الله عزَّوجلَّ]
    في خلاف ما هم عليه.


    فان نزل بهم العذاب وكنت فيهم، عجّلت إلى رحمة الله،
    وإن أُخّرت ابتلوا وكنت قد خرجت ممّا هم فيه
    من الجرءة على الله عزَّوجلَّ.


    واعلم أنَّ الله لا يضيع أجر المحسنين ،


    وأنَّ رحمة الله قريبٌ من المحسنين "

    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .

    Admin
    Admin

    المساهمات : 648
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم .. خطبة لسيدنا عبد العلي العظيم عليه السلام في أحوال الناس آخر الزمان

    مُساهمة  Admin في الإثنين مارس 28, 2016 5:53 pm

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته

    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم  : كنت يوم أحد جالسا ، وقد فرغت من جهاز عمي حمزة عليه السلام و رحمة الله و بركته فإذا أنا بجبرائيل عليه السلام وقد هبط علي فقال : يا محمد الله الرحمان الرحم يقرؤك السلام ويقول لك : إني فرضت صلاة الجمعة ووضعتها عن العليل ، والزكاة ووضعتها عن المعسر ، والصوم ووضعته عن المريض ، والحج ووضعته عن المقتر ، والجهاد فوضعته عمّن له عذر ، وفرضت ولاية عبد العلي العظيم ومحبته على جميع الخلق ، فلم أعط أحدا فيها رخصة طرفة عين .
    صدق الحبيب

    " وفرضت ولاية عبد العلي العظيم ومحبته على جميع الخلق ، فلم أعط أحدا فيها رخصة طرفة عين .

    فعبد العلي العظيم عليه السلام هو كلمة التقوى و العروة الوثقى و لا يقارن بالفاسق الكافر معاوية قرين فرعون اللعين حينما قال " أليس لي ملك الشام و الأنهار تجري من تحتي أنا خير أم هذا الذي هو مهين و لا يكاد يبين فلولا "
    لكن يكفينا قول الله العزيز الرحم .. بإسم الله الرحمان الرحم فمن كفر بالطاغوت و آمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى و الله سميع عليم . الله ولي المؤمنين و المؤمنات يخرجهم من الظلمات إلى النور و الذين كفروا بالله أولياءهم الطغاة يخرجونهم من النور إلى الظلمات .. أولائك أصحاب النار هم فيها خالدون . صدق الله العلي العظيم

    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .


    عدل سابقا من قبل Admin في الثلاثاء أبريل 12, 2016 5:33 am عدل 1 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 648
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم .. خطبة لسيدنا عبد العلي العظيم عليه السلام في أحوال الناس آخر الزمان

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء أبريل 12, 2016 5:25 am

    و تتزوج المرآة بالمرآة ، و تزف كما تزف العروس إلى زوجها ، و تظهر دولة الصبيان في كل مكان ، و يستحل الفتيان المغاني و شرب الخمر ، و تكتفي الرجال بالرجال ، و النساء بالنساء ، و تركب السروج الفروج فتكون ألامرأة مستولية زوجها في جميع الأشياء ، و تحج الناس ثلاثة وجوه : الأغنياء للنزه ، و الأوساط للتجارة ، و الفقراء للمسألة ، و تبطل الإحكام ، و تحبط الإسلام ، و تظهر دولة الأشرار ، و يحل الظلم في جميع الأمصار فعند ذلك يكذب التاجر في تجارته ، و الصابغ في صياغته ، و صاحب كل صنعة في صناعة فتقل المكاسب ، و تضيق المطالب ، و تختلف المذاهب ، و يكثر الفساد ، و يقل الرشاد فعندها تسود الضمائر ، و يحكم عليهم ساطان جائر ، و كلامهم أمر من الصبر ، و قلوبهم أنتن من الجيفة فإذا كان كذلك ماتت العلماء ، و فسدت القلوب ، و كثرت الذنوب ، و تهجر المصاحف ، و تخرب المساجد ، و تطول الآمال ، و تقل الأعمار ، و تبني الأسوار في البلدان مخصوصة لوقع العظايم النازلات فعندما لو صلى أحدهم يومه و ليلته فلا يكتب له منها بشيء ، و لا تقبل صلاته لان نيته و هو قائم يصلي يفكر في نفسه كيف يظلم الناس ، و كيف يحتال على المسلمين ، و يطلبون الرياسة للتفاخر ، و المظالم و يضيق على مساجدهم الأماكن و يحكم فيهم المتآلف و يجوز بعضهم على بعض و يقتل بعضهم بعضاً عدواة و بغضا ، و يفتخرون بشرب الخمور و يضربون في المسجد العيدان و الزمور فلا ينكر عليهم أحد ، و أولاد العلوج يكونون في ذلك الزمان الأكابر ، و برع سفهاؤهم و يملك المال مالا يملكه كان له بأهل لكع من أولاد اللكوع و تضع الرؤساء دوما لمن لا يستحقها ، و يضيف الذرع و يفسد الزرع ، و يفشوا البدع ، و تظهر الفتن كلامهم فحش ، و فعلهم خبث و هم ظلمة غشمة ، و كبراؤهم بخلة عدمة ، و فقهاؤهم يفتون بما يشتهون ، و قضاتهم بمالا يعلمون يحكمون ، و أكثرهم بالزور يشهدون

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 11:20 am