منتدى حجة الله عليهم السلام و رحمة الله .


    بإسم الله الرحمان الرحيم. زيارة الشهداء

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 647
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    بإسم الله الرحمان الرحيم. زيارة الشهداء

    مُساهمة  Admin في الإثنين ديسمبر 14, 2009 7:09 am

    اللهم صل على النبي المختار حبيبنا المحبوب سيدنا محمد و على اله و صحبه الأبرار و سلم تسليما.
    انتقل اليوم إلى دار السلام وارث الأنبياء و المرسلين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن اولاءك رفيقا أبونا " عمي هماد " تغمده الله البر الرحيم برحمته  إنه هو السميع العليم.
    نسأل الله العلي القدير أن يرزقنا في الدنيا زيارته و في الآخرة شفاعته

    زيارة عمي هماد عليهم السلام

    السَّلامُ عَلَيكم أيَّها العَبـدُ الصالِحِ المُطيعُ لله ولرسُولِهِ و لخلفائه الراشدين والحَسَن والحُسـينِ صَلّـى اللهُ عَلَيهم وسَلَّم ، السلامُ عليكَم ورَحَمَةُ اللهِ وَبركتُهُ ومَغفرَتُهُ ورضوانُهُ وعلى رُوحِك وبَدَنِكَ ، أشهدُ وأشهِدُ الله أَنَّك مَضيتَ على ما مَضى بهِ البدريّونَ والمجاهدونَ في سَبيل الله ، المناصِحوُن لَهُ في جِهادِ أعِدائهِ المُبالِغونَ في نُصرَةِ أوليائهِ الذّابّونَ عن أحبّائهِ ، فجزاكَ اللهُ أفضل الجزاء وأكثرَ الجزاء وأوفرَ الجزاء وأوفى جزاء أحـد ممِّن وفى ببيعَتِهِ واستَجابَ لهُ دَعوَتَهُ وأطاعَ ولاةَ أمِرِه ، أشَهِدُ أنّكَ قد بالغَتَ في النصيحَةِ وأعطيتَ غايَةَ المجهُودِ فبَعثَك اللهُ فـي الشُهِدِاء وجَعَلَ رُوحَك مَع أرواحِ السُّعداء وأعطاك من جنانهِ أفسحَها منـزلاً وأفضَلها غُرَفاً ورفَـعَ ذِكرَكِ فـي عليين وحَشَرَك مع النبييّن والصدّيقين والشهداءِ والصالِحينَ وحَسُنَ أولئكَ رفيقاً ، أشهدُ أنّك لـم تَهن ولم تنكُل وأنَّكَ مَضِيتَ علـى بصيرَةٍ من أمرِك مقتدياً بالصالحين ومُتَّبعاً للنبييّن، فَجَمَعَ اللهُ بينَنا وبينَك وبين رسُوله وأوليائهِ في منازِل المحسنين ، فإنّه أرحم الراحمين

    قراءة صورة (يس) صلى الله عليه و سلم .

    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( للشهيد عند الله ست خصال يغفر له في أول دفعة ويرى مقعده من الجنة ويجار من عذاب القبر ويأمن من الفزع الأكبر ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها ويزوج اثنتين وسبعين من الحور العين ويشفع في سبعين من أقاربه ).
    بإسم الله الرحمان الرحيم اللهم صل على فاطمة الزهراء و على أمها و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها برحمتك يا أرحم الراحمين .
    بإسم الله الرحمان الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد عبدك و رسولك النبي الأمي الأمين ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم و على اله و صحبه و سلم برحمتك يا أرحم الراحمين .
    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .


    عدل سابقا من قبل Admin في الأربعاء مارس 23, 2016 6:22 am عدل 3 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 647
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم. زيارة الشهداء

    مُساهمة  Admin في الإثنين يناير 04, 2016 11:25 am

    باسم الله الرحمان الرحيم قل الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحيم ملك يوم الدين و سلام على عباده الذين اصطفى على المصطفى البشير الأمين النذير  بوعزامة محمد و الله الرحمان الرحم خير مما تشركون و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .
    السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا بوعزامة محمد و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا حبيب الله و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا حبيب الله الرحمان الرحيم و الملائكة و النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولائك رفيقا و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا عين الرحمة يا سيدي يا رسول الله و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا امام المتقين الغر المحجلين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا امام بساط القرب و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولائك رفيقا و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على والديكم الأبرار و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على أزواجكم أمهات المؤمنين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على ذريتكم الطيبين الطاهرين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على آلكم و صحبكم أجمعين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على من تبعكم باحسان الى يوم الدين و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم و على الملائكة الحافين و المحدقين بكم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أهل بيت الله الرحمان الرحيم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم حق قدركم و مقداركم العظيم و رحمة الله و بركته
    السلام عليكم يا أهل دار السلام و رحمة الله و بركته , نسأل الله لنا و لكم تمام النعمة و العافية في الدين و الدنيا و الآخرة و استودع الله ديننا و أمانتنا و خواتيم عملنا و انا لله و انا اليه راجعون و انا ان شاء الله بكم لاحقون و حسبنا الله و نعم الوكيل نعم المولى و نعم النصير .
    رضينا بالله الرحمان الرحيم ربا
    وبالاسلام دينا
    و بالكعبة المشرفة قبلة
    و بالقرآن الكريم كتابا
    و بالحبيب المحبوب سيدنا محمد نبيا و رسولا و اماما و أمينا
    و بأهل البيت عليهم الصلاة و السلام أئمة و أولياء
    رضينا عنهم و رضوا عنا.
    أشهد أنه لا اله الا الله الرحمان الرحم وحده لا شريك له , و أشهد أن محمد عبد الله و رسوله و خاتم النبيين و المرسلين الصادق الوعد الأمين , و أن الدين عند الله الاسلام و انني من المسلمين و أنه لا ملك الا الله و أن أولياء الله لا خوف عليهم و لا هم يحزنون و أن الله لا يخاف الميعاد, و استودع الله العظيم التواب الرحيم هذه الشهادة و استغفر الله العظيم الغفور الرحيم لنا و لوالدينا عليهم السلام لآبائنا آدم عليهم السلام و أمهاتنا حناء عليهن السلام و لمن دخل بيتي مؤمنا و للمؤمنين و المؤمنات و المسلمين و المسلمات الأحياء منهم و الأموات و لاخواننا الذين سبقونا للايمان ربنا ولا تجعل في قلوبنا غلا للمؤمنين و المؤمنات ربنا انك رؤوف رحيم أنت ولينا فاغفر لنا و ارحمنا و أنت خير الغافرين و اكتب لنا في هذه لدنيا حسنة و في الآخرة انا عدنا اليك
    اللهم صل على سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا محمد  برحمتك يا أرحم الراحمين  كما صليت على سيدنا ابراهيم و موسى  برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا ابراهيم و موسى  برحمتك يا أرحم الراحمين  و بارك على سيدنا محمد  برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين   كما باركت على سيدنا ابراهيم و موسى  برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين انك أنت الحميد المجيد


    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته

    روى الثّقة الجليل الشّيخ جعفر بن قولويه القمي عن عمرو بن عثمان الرّازي ، قال : سمعت أبا الحسن الامام موسى بن جعفر عليهم السلام يقول : من لم يقدر أن يزورنا فليزر صالحي موالينا يكتب له ثواب زيارتنا ، ومن لم يقدر على صلتنا فليصل صالحي موالينا يكتب له ثواب صلتنا .

    وروي في كامل الزّيارة عن الصّادق عليهم السلام قال : اذا زُرتم موتاكم قبل طلوع الشمس سمعوا وأجابوكم واذا زُرتموهم بعد طلوع الشمس سمعوا ولم يجيبوكم .

    وقد جاء في روايه اخرى عن محمّد بن مسلم قال : قلت للصّادق صلى الله عليه و سلم  نزور الموتى قال : نعم ، قلت : فيعلمون بنا اذا أتيناهم ، قال : اي والله ليعلمون بكم ويفرحون بكم وليستأنسون بكم.
    و في روايه عن الامام جعفر الصادق عليهم السلام ان الزيارة بالنيابه و النيه مقبوله عند الباري عز و جل.

    اللهم صل على سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا محمد  برحمتك يا أرحم الراحمين  كما صليت على سيدنا ابراهيم و موسى  برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا ابراهيم و موسى  برحمتك يا أرحم الراحمين  و بارك على سيدنا محمد  برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا محمد برحمتك يا أرحم الراحمين   كما باركت على سيدنا ابراهيم و موسى  برحمتك يا أرحم الراحمين  و على آل سيدنا ابراهيم و موسى برحمتك يا أرحم الراحمين انك أنت الحميد المجيد

    اَللّـهُمَّ رَبَّ هذِهِ الاَْرْواحِ الْفانِيَةِ وَالاَْجْسادِ الْبالِيَةِ وَالْعِظامِ النَّخِرَةِ الَّتى خَرَجَتْ مِنَ الدُّنْيا وَهِىَ بِكَ مُؤْمِنَةٌ، اَدْخِلْ عَلَيْهِمْ روحاً و رحمة مِنْكَ وَسَلاماً .

    بِإسْمِ اللهِ الرَّحْمانِ الرَّحيمِ،اَلسَّلامُ عَلى اَهْلِ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ محمد رسول الله و لا ملك إلا الله ، مِنْ اَهْلِ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ محمد رسول الله و لا ملك إلا الله  ، يا اَهْلَ لا اِلـهَ اِلاَّ الله محمد رسول الله و لا ملك إلا الله  ُ، بِحَقِّ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ محمد رسول الله و لا ملك إلا الله  ، كَيْفَ وَجَدْتُمْ قَوْلَ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ محمد رسول الله و لا ملك إلا الله  ، اللهم بِحَقِّ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ محمد رسول الله و لا ملك إلا الله   اغْفِرْ لِمَنْ قالَ لا اِلـهَ اِلاَّ الله محمد رسول الله و لا ملك إلا الله  ُ، وَاحْشُرْنا فى زُمْرَةِ مَنْ قالَ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ، مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ و لا ملك إلا الله   اَللّـهُمَّ ارْحَمْ غُرْبَتَهُم وَصِلْ وَحْدَتَهُم وَآنِسْ وَحْشَتَهُم وَآمِنْ رَوْعَتَهُم، وَاَسْكِنْهم في رَحْمَتِكَ ، وَاَلْحِقْهُم بِمَنْ كانوا يَتَوَلونهُم. اَللّـهُمَّ جافِ الاَْرْضَ عَنْ جُنُوبِهِمْ، وَصاعِدْ اِلَيْكَ اَرْواحَهُمْ و أعمالهم ، وَلَقِّهِمْ نظرة و سرورا و رِضْواناً،  اِنَّكَ عَلى كُلِّ شَىْء قَديرٌ .

    اَللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِحَقِّ الصلاة على سيدنا مُحَمَّد وَ على آلِ سيدنا مُحَمَّد اَنْ لا تُعَذِّبَ امواتنا و احشرهم و إيانا في زمرة سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم  و ال سيدنا محمد عليهم الصلاة و السلام .

    بإسم الله الرحمان الرحم اللهم صل على فاطمة الزهراء و على أمها و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها برحمتك يا أرحم الراحمين .
    بإسم الله الرحمان الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد عبدك و رسولك النبي الأمي الأمين ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم  و على آله و صحبه و سلم برحمتك يا أرحم الراحمين
    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .


    عدل سابقا من قبل Admin في الأربعاء مارس 02, 2016 12:25 am عدل 1 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 647
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم. زيارة الشهداء

    مُساهمة  Admin في الإثنين فبراير 08, 2016 8:36 am

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته

    ثم أدن من قبورهم المشرّفة مستقبلاً  القبلة وقل: «اَلسَّلامُ عَلَيْكُمْ اَئِمَّةَ الْهُدى و رحمة الله و بركته ، اَلسَّلامُ عَلَيْكُمْ اَهْلَ كلمة التَّقْوى و لباس التقوى و رحمة الله و بركته ، اَلسَّلامُ عَلَيْكُمْ اَيُّهَا الْحُجَجُ على اَهْلِ الدُّنْيا و رحمة الله و بركته ، اَلسَّلامُ عَلَيْكُمْ اَيُّهَا الْقُوّامُ فِي الْبَرِيَّةِ بِالْقِسْطِ و العدل و رحمة الله و بركته ، اَلسَّلامُ عَلَيْكُمْ اَهْلَ الصَّفْوَةِ و رحمة الله و بركته ، اَلسَّلامُ عَلَيْكُمْ آلَ رَسُولِ اللهِ و رحمة الله و بركته ، اَلسَّلامُ عَلَيْكُمْ يا اَهْلَ كلمة التقوى و العروة الوثقى و رحمة الله و بركته ، اَشْهَدُ اَنَّكُمْ قَدْ بَلَّغْتُمْ وَ نَصَحْتُمْ وَ صَبَرْتُمْ فى ذاتِ اللهِ البر الرحيم ، وَكُذِّبْتُمْ وَ اُسْيئَ اِلَيْكُمْ فَغَفَرْتُمْ، وَاَشْهَدُ اَنَّكُمُ الاَْئِمَّةُ الرّاشِدُونَ الْمُهْتَدُونَ ، وَ اَنَّ طاعَتَكُمْ مَفْرُوضَةٌ، وَ اَنَّ قَوْلَكُمُ الصِّدْقُ، وَ اَنَّكُمْ دَعَوْتُمْ إلى الله الرحمان الرحم فَأجبتم ، وَ اَمَرْتُمْ فَأطعتم ، وَ اَنَّكُمْ دَعائِمُ الدّينِ وَ اَرْكانُ الهدى ، لَمْ تَزالُوا بِعَيْنِ اللهِ عز و جل ، يَنْسَخُكُمْ مِنْ اَصْلابِ كُلِّ مُطَهَّر، وَ يَنْقُلُكُمْ مِنْ اَرْحامِ الْمُطَهَّراتِ، لَمْ تُدَنِّسْكُمُ الْجاهِلِيَّةُ الْجَهْلاءُ، وَ لَمْ تَشْرَكْ فيكُمْ فِتَنُ الاَْهْوآءِ، طِبْتُمْ وَ طابَ مَنْبَتُكُمْ و طاب مقامكم بين يدي الملك الديان ، مَنَّ بِكُمْ عَلَيْنا دَيّانُ الدّين ، فَجَعَلَكُمْ فى بُيُوت اَذِنَ اللهُ اَنْ يُذْكَرَ فيهَا بأسْمائه الحسنى ، وَ جَعَلَ صَلاتَنا عَلَيْكُمْ رَحْمَةً لَنا وَكَفّارَةً لِذُنُوبِنا ، اِذِ اخْتارَكُمُ اللهُ العزيز الرحيم لَنا ، وَ طَيَّبَ خَلْقَنا بِما مَنَّ عَلَيْنا مِنْ وِلايَتِكُمْ ، وَكُنّا عِنْدَهُ مُسَمّينَ بِعِلْمِكُمْ ، مُعْتَرِفينَ بِتَصْديقِنا اِيّاكُمْ ، وَ هذا مَقامُ مَنْ اَسْرَفَ وَ اَخْطَاَ وَاسْتَكانَ وَ اَقَرَّ بِما جَنى، وَ رَجى بِمَقامِهِ الْخَلاصَ، وَ اَنْ يَسْتَنْقِذَهُ بِكُمْ مُسْتَنْقِذُ الْهَلْكى مِنَ الرَّدى، فَكُونُوا لنا شُفَعآءَ، فَقَدْ وَفَدْتُ اِلَيْكُمْ اِذْ رَغِبَ عَنْكُمْ اَهْلُ الدُّنْيا، وَاتَّخَذُوا آياتِ اللهِ لعبًا و لهوا ، وَاسْتَكْبَرُوا عَنْها، يا مَنْ هُوَ قآئِمٌ لا يَسْهُو، وَ دآئِمٌ لا يَلْهُو، وَمُحيطٌ بِكُلِّ شَيْء، لَكَ الْمَنُّ بِما وَفَّقْتَني، وَ عَرَّفْتَنى بِما اَقَمْتَنى عَلَيْهِ، اِذْ صَدَّ عَنْهُ عِبادُكَ وَ جَهِلُوا مَعْرِفَتَهُ، وَاسْتَخَفُّوا بِحَقِّهِ، وَ مالُوا اِلى سِواهُ، فَكانَتِ الْمِنَّةُ مِنْكَ عَلَيَّ مَعَ اَقْوام خَصَصْتَهُمْ بِما خَصَصْتَني بِهِ، فَلَكَ الْحَمْدُ و الشكر اِذْ كُنْتُ عِنْدَكَ فى مَقامى هذا مَذْكُوراً مَكْتُوباً، فَلا تَحْرِمْني ما رَجَوْتُ، وَ لا تُخَيِّبْني فيـما دَعَوْتُ، بِحُرْمَةِ سيدنا مُحَمَّد صلى الله عليه و سلم وَ الِهِ و صحبه الطيبين الطّاهِرينَ، وَ صَلَّى اللهُ عَلى سيدنا مُحَمَّد وَ على  آلِ سيدنا  مُحَمَّد و سلم ".

    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .


    عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين فبراير 29, 2016 9:59 am عدل 1 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 647
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم. زيارة الشهداء

    مُساهمة  Admin في الإثنين فبراير 08, 2016 9:04 am

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته

    دعاء يدعو به كل مؤمن و مؤمنة عند زيارة كلّ واحد من الأئمة المعصومين عليهم السلام من أبناء أبينا عبد العلي العظيم عليهم السلام : «اَلّلهُمَّ إنّي زُرْتُ هذَا الإمامَ مُقِرّاً بِإمامَتِهِ و طاعَتِهِ فَقَصَدْتُ مَشْهْدَهُ مُسْتَجيراً بِعَفِوكَ، مُستَعينا بِحِلْمِكَ، راجِياً رَحْمَتَكَ، لاجِئاً إلى رُكْنِكَ، ، مُسْتَشْفِعاً بِأولِيائِكَ وَ أَصْفِيائِكَ،وَ اُمَنائِكَ، و خُلَفائِكَ، الَّذينَ جَعَلْتَهُمُ الوَسيلَةَ إلى رَحْمَتِكَ وَرِضْوانِكَ، والذَّريعَةَ إلى رَأفَتِكَ وَغُفْرانِكَ، اللّهُمَّ وَاَوَّلُ حاجَتِي إليْكَ أنْ تَغفِرَ لي ما سَلَفَ مِنْ ذُنُوبي ، واَن تَعْصِمَني فيما بَقِىَ مِنْ عُمْري، وَتُطَهِّرَ ديني مِمّا يُدَنِّسُهُ ويَشينُهُ وَيُزْري بِهِ، وَتَحْمِيَهُ مِنَ الرَّيْبِ وَالشَّكِّ وَالفَسادِ وَالشِّرْكِ،وتُثَبِّتَني عَلى طاعَتِكَ وَطاعَةِ رَسوُلِكَ وَذُرِّيَّتِهِ النُّجبَاءِ السُّعدآءِ ـ صَلَواتُكَ عَلَيْهِمْ وَرَحَمَتُكَ وَبَرَكتُكَ وَتُحْيِيَني ما أحْيَيتَني عَلى طاعَتِهِم وَتُميتَني إذا أَمَتَّني عَلى طاعَتِهِم، وَاَنْ لاتَمْحُوَ مِنْ قَلْبِي مَوَدَّتَهُمْ وَمَحَبَّتَهُمْ وَبُغْضَ أعْدأئِهمِ وَمُرافَقَةَ أوْلِيائِهِمْ وَبِرَّهُمْ.

    وَأَسْألُكَ يارَبِّ أنْ تَقْبَلَ ذلِكَ مِنّي، وَتُحِبَّبَ إلَيَّ عِبادَتَكَ وَالمُواظَبَةَ عَلَيها وَتُنَشِّطَني لَها، وَتُبغِّضَ إلَىَّ مَعَاصِيَكَ وَمَحارِمَكَ وَتَدْفَعَني عَنْها، وُتَجَنِّبني التَّقْصيرَ في صَلَاتي وَالاْستِهانَةَ بِها وَالتَّراخِيَ عَنْها وَتُوَفِقّني لِتَاْدِيَتِها كَما فَرَضْتَ وَأَمَرتَ بِهِ عَلى سُنَّةِ رَسُولِكَ ـ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ و على َآلِهِ و صحبه وَرَحْمَتُكَ وَبَرَكتُكَ خُضُوعاً وَخُشُوعاً. وَتَشْرَحَ صَدري لإيتاءِ الزَّكـاةِ وَإعْطاءِ الصَّدَقاتِ، وَبذْلِ المَعُروُفِ وَالإحْسانِ إلى المسلمين عليهم السلام وَمُواساتِهِمْ، وَلا تَتَوَفّاني إلاَّ بَعْدَ أنْ تَرْزُقَني لذة النظر إلى وجهك الكريم و الشوق إلى لقائك يا ذا الجلال و الإكرام .

    وَأسألُكَ يارَبِّ تَوْبَةً نَصُوحاً تَرْضاها، وَنِيَّةً تَحْمَدُها وَعَمَلاً صالِحاً تَقْبَلُهُ. وَاَنْ تَغْفِرَ لي وَتَرْحَمنَي إذا تَوَفَّيْتَني وَتُهِّوِنَ عَليَّ سَكَراتِ الْمْوَتِ وَتَحشُرَني في زُمْرَةِ الحبيب سيدنا مُحَمَّد وَآلِهِ و صحبه صَلَواتُ الله عَلَيْهِ وَعلَيْهِمْ وَتُدْخِلَني الجَنَّةَ بِرَحْمَتِكَ، وَتَجْعَلَ دَمْعي غَزيراً في طاعَتِكَ وَعَبْرَتي جارِيَةً فيما يُقَرِّبُني مِنْكَ، وَقلَبْي عَطُوفاً عَلى أوْلِيائِكَ، وَتَصُونَني في هذهِ الدُّنْيا مِنَ الْعَاهاتِ وَالافاتِ وَالاَْمْراضِ الشَّديدَةِ والاْسْقامِ المُزْمِنَةِ وَجَميعِ أنْواعِ البَلاءِ وَالْحَوادِثِ، وَتَصْرِفَ قَلْبي عَنِ الْحَرامِ، وَتُبَغِّضَ إليَّ مَعاصِيَكَ، وَتُحبِّبَ إليَّ الْحَلالَ وَتَفْتَحَ لي أبْوابَهُ وَتُثَبِّتَ نِيَّتي وَفِعْلي عَلَيْهِ، وَتَمُدَّ في عُمْرِي، وَتُغِلْقَ أبْوابَ الِْمحَنِ عَنّي، وَلا تَسْلُبنَي ما مَنَنْتَ بِهِ عَلَيَّ، وَلا تَسْتَرِدَّ شَيْئاً مِمّا أحْسَنْتَ بِهِ إليَّ، وَلا تنْزِعَ مِنِّي النِعَّمَ الَّتي أنْعمَتَ بِها عَلَيَّ، وَتَزيدَ فيما خَوَّلتَني وَتُضاعِفَهُ أضْعافاً مُضاعَفَةً، وَتَرْزُقَني مالاً كَثيراً واسِعاً سائِغاً هَنيئاً نامِياً وافِياً ننفقه على أهلنا و نكرم به ضيوفنا و نعين الآرامل و المحتاجين و نواسي المرضى و نقيم المرافق العامة ، و نسألك اللهم عِزّاً باقِياً كافِياً، وَنِعْمَةً سابِغَةً عامَّةً، وَتُغْنِيَني بِذلِكَ عَنِ الْمَطَالِبِ الْمُنَكَّدَةِ وَالْمَوارِدِ الصَّعْبَةِ، وَتُخَلِّصَني مِنْها مُعـافى فِي ديني وَنفَسي وَوَلَدي وَمـا أَعْطَيْتَني وَمَنَحْتَني، وَتَحْفَظَ عَلَيَّ مالي وَجَميعَ ماخَوَّلتَني وَتقْبِضَ عَنّي أيْدِي الْجَبابِرَةِ، وَتَرُدَّني سالما غانما معافى ، وَتُبلِغَّني نِهايَةَ أَمَلي في دُنْيايَ وَآخِرَتي، وَتَجْعَلَ عاقِبَةَ أمْري مَحْمُودَةً و رشيدة ، وَتَجْعَلَني رَحيبَ الصَّدْرِ، واسِعَ الحالِ، حَسَنَ الْخُلْقِ، بَعيداً عن البُخْلِ وَالْمَنْعِ والنِّفاقِ وَالْكِذْبِ وَالْبَهْتِ وَقَوْلِ الزّوُرِ، وَتُرْسِخَ فِي قَلْبي مَحَبَّتك و محبة سيدنا مُحمَّد والِه و صحبه ، وَتَحفظنَي يارَبِّ فِي نَفْسِى وَأَهْلِي وَمالي وَوَلَدي وَإخْواني وَاَهْلِ مَوَدَّتي وَذُرِّيَّتي بِرَحْمتِكَ وَجُودِكَ يا أرحم الراحمين

    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم ..

    Admin
    Admin

    المساهمات : 647
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم. زيارة الشهداء

    مُساهمة  Admin في الإثنين فبراير 08, 2016 9:14 am

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته


    زيارة شهداء اُحُد
    في العام الهجري الثالث وقعت حرب بين المسلمين والكفّار في شمال المدينة المنورة قريباً من جبل اُحُد، وكانت الغلبة فيها أول الأمر للمسلمين، حتّى تخلف بعض المسلمين عن الامتثال لأوامر رسول الله، فأدّى ذلك إلى تراجع المسلمين ولجوئهم إلى جبل اُحد مخلفين أكثر من سبعين شهيداً، كان حمزة سيد الشهداء منهم. تقول في زيارة شهداء اُحُد، حيث مدفنهم هناك: «اَلسَّلامُ عَلى رَسُولِ اللهِ و رحمة الله و بركته ، اَلسَّلامُ عَلى نَبِيِّ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلى مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِاللهِ، اَلسَّلامُ عَلى اَهْلِ بَيْتِهِ الطّاهِرينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكُمْ اَيُّهَا الشُّهَدآءُ الْمُؤْمِنُونَ و رحمة الله و بركته ، اَلسَّلامُ عَلَيْكُمْ يا اَهْلَ بَيْتِ الإيمانِ وَالتَّوْحيدِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكُمْ يا اَنْصارَ اللهِ وَ اَنْصارَ رَسُولِ الله ، عَلَيْهِ وَ على آلِهِ و صحبه السَّلامُ، السَلام عَلَيْكُمْ بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدّارِ، اَشْهَدُ اَنَّ اللهَ اخْتارَكُمْ لِدينِهِ، وَ اصْطَفاكُمْ لِرَسُولِهِ، وَ اَشْهَدُ اَنَّكُمْ قَدْ جاهَدْتُمْ فِى اللهِ حَقَّ جِهادِهِ، وَ ذَبَبْتُمْ عَنْ دينِ اللهِ وَ عَنْ نَبِيِّهِ، وَجُدْتُمْ بِاَنْفُسِكُمْ دُونَهُ، وَ اَشْهَدُ اَنَّكُم قُتِلْتُمْ عَلى مِنْهاجِ رَسُولِ اللهِ، فَجَزاكُمُ اللهُ عَنْ نَبِيِّهِ وَ عَنِ الإسْلامِ وَ اَهْلِهِ اَفْضَلَ الْجَزآءِ، وَ عَرَّفَنا وُجُوهَكُمْ فى مَحَلِّ رِضْوانِهِ، وَ مَوْضِـعِ اِكْرامِـهِ مَـعَ النَّبِيّـينَ وَالصِّدّيقينَ وَالشُّهَدآءِ وَالصّالِحينَ، وَ حَسُنَ اُولئِكَ رَفيقاً، اَشْهَدُ اَ نَّكُمْ حِزْبُ اللهِ الرحمان الرحم ، وَ اَنَّ مَنْ حارَبَكُمْ فَقَدْ حارَبَ اللهَ، وَ اَنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبينَ الْفائِزينَ، الَّذينَ هُمْ اَحْيآءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ، اَتَيْتُكُمْ يا اَهْلَ التَّوْحيدِ زائِراً وَ بِحَقِّكُمْ عارِفاً، وِ بِزِيارَتِكُمْ اِلَى اللهِ مُتَقَرِّباً، وَ بِما سَبَقَ مِنْ شَريفِ الاَْعْمالِ، وَ مَرْضِىِّ الاَْفْعالِ عالِماً، فَعَلَيْكُمْ السلام وَ رَحْمَتُهُ وَ بَرَكتُهُ، وَ عَلى مَنْ حاربكُمْ لَعْنَةُ اللهِ وَ غَضَبُهُ وَ سَخَطُهُ، اَللّـهُمَّ انْفَعْنى بِزِيارَتِهِمْ، وَ ثَبِّتْنى عَلى قَصْدِهِمْ، وَ تَوَفَّنى عَلى ما تَوَفَّيْتَهُمْ عَلَيْهِ، وَاجْمَعْ بَيْنى وَ بَيْنَهُم فى مُسْتَقَرِّ دارِ رَحْمَتِكَ، اَشْهَدُ اَنَّكُمْ لَنا فَرَطٌ، وَ نَحْنُ بِكُمْ لاحِقُونَ ". و حسبنا الله و نعم الوكيل نعم المولى و نعم النصير .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 21, 2018 1:51 pm