منتدى حجة الله عليهم السلام و رحمة الله .


    بإسم الله الرحمان الرحيم . إمامنا الباقر عليه السلام

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 647
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    بإسم الله الرحمان الرحيم . إمامنا الباقر عليه السلام

    مُساهمة  Admin في الإثنين أكتوبر 18, 2010 5:09 am

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي ورحمة الله و بركته

    قال  إمامنا الباقرعليه السلام : كل راية ترفع قبل قيام القائم عليه السلام فصاحبها طاغوت يريد أن يعبد من دون الله عز و جل .
    وسبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .


    عدل سابقا من قبل Admin في الخميس نوفمبر 26, 2015 9:54 am عدل 2 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 647
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم . إمامنا الباقر عليه السلام

    مُساهمة  Admin في الإثنين أكتوبر 25, 2010 1:16 pm

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته
    قال إمامنا الباقر عليهم السلام : إنّ لجُمَع رمضان لفضلاً على جُمَع سائر الشهور .
    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .


    عدل سابقا من قبل Admin في الخميس نوفمبر 26, 2015 9:57 am عدل 1 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 647
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم . إمامنا الباقر عليه السلام

    مُساهمة  Admin في السبت ديسمبر 04, 2010 7:31 am

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته




    قال الإمام الباقرعليه السلام: «إنّ رهطاً من بني إسرائيل أسلموا، منهم: عبد الله بن عبد السلام، فأتوا النبي صلى الله عليه و سلم فقالوا: يا نبيّ الله، من أولياؤّنا بعدك؟
    فنزلت هذه الآية: بإسم الله الرحمان الرحيم يا أيها الذين ءامنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم و يحبونه أذلة على المؤمنين و أعزة على الكافرين و يجاهدون في سبيل الله لا يخافون لومة لائم ، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء و الله ذو الفضل العظيم .إِنّمَا وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالّذِينَ آمَنُواْ الّذِينَ يُقِيمُونَ صلاَةَ الجمعة وَيُؤْتُونَ الزّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ.وَمَن يَتَوَلّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَالّذِينَ آمَنُواْ فَإِنّ حِزْبَ الله الرحمان الرحم هُمُ الْغَالِبُونَ .

    1- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (قم بالحق واعتزل ما لا يعنيك، وتجنّب عدوّك، واحذر صديقك من الأقوام إلا الأمين مَن خشي الله، ولا تصحب الفاجر، ولا تُطلعه على سرّك، واستشر في أمرك الذين يخشون الله).
    2- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: ( ثلاثة لا يزيد الله بهنّ المرء المسلم إلا عزاً: الصفح عمّن ظلمه، وإعطاء من حرمه، وصلة من قطعه)
    3- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: ( الندامة على العفو أفضل وأيسر من الندامة على العقوبة ).
    4- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (مَن بلغه ثواب مِن اللّه على عمل, فعمل ذلك العمل إلتماس ذلك الثواب أوتيه، وإن لم يكن الحديث كما بلغه).
    5- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (لا يكون المؤمن جباناً ولاحريصاً ولا شحيحاً)
    6- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (إن المؤمن معني بمجاهدة نفسه ليغلبها على هواها , فمرة يقيم أودها ويـخـالـف هـواهـا فـي محبة اللّه , ومرة تصرعه نفسه فيتبع هواها , فينعشه اللّه فينتعش ويقيل اللّه عثرته فيتذكر)
    7- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (لا فضيلة كالجهاد , ولاجهاد كمجاهدة الهوى)
    8- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (الإيمان حب وبغض).
    9- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (مـا عـبـد اللّه بـشـيء أحـب إلـى اللّه مـن ادخال السرور على المؤمن).
    10- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (ما خلق اللّه عزّ وجل خلقًا أكرم على اللّه عزّ وجل من المؤمن, لأنّ الملائكة خدام المؤمنين)
    11- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (المؤمن أصلب من الجبل ,الجبل يستقل منه , والمؤمن لا يستقل من دينه شي ء).
    12- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (الخير والشر يضاعف يوم الجمعة)
    13- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: ( ثلاث قاصمات الظهر: رجل إستكثر عمله، ونسي ذنوبه، وأُعْجب برأيه)
    14- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: ( إنّ الله عزّ وجل جعل للشرّ أقفالاً، وجعل مفاتيح الأقفال: شرب الخمر ، والكذب )
    15- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: ( بئس العبد عبدٌ له طمع يقوده، وبئس العبد عبدٌ له رغبة تُذِلّه)
    16- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: ( لا دين لِمَن دان بطاعة مَن عصى الله، ولا دين لِمَن دان بفرية باطلٍ على الله، و لا دين لِمَن دان بجحود شيء من آيات الله)
    17- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: ( تعرّض الرحمة وعفو الله بحُسن المراجعة، واستعن على حُسن المراجعة بخالص الدعاء، والمناجاة في الظُلَم).
    18- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (اعلم رحمك اللّه أنّه لا تنال محبّة اللّه إلا ببغض كثير من النّاس, ولا ولايته إلا بمعاداتهم, وفوت ذلك قليل يسير لدرك ذلك من اللّه لقوم يعلمون).
    19- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (إذا أردت أن تـعلم إن فيك خيرًا فانظر إلى قلبك , فإن كان يحب أهل طاعة اللّه ويبغض أهل معصيته ففيك خير , واللّه يحبك . وإن كان يبغض أهل طاعة اللّه ويحب أهل معصيته فليس فيك خير , واللّه يبغضك , والمرء مع من أحبّ).
    20- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: ( ليس عند أحدٍ من النّاس حقّ ولا صواب، ولا أحد من النّاس يقضي بقضاء حقّ إلا ما خرج منّا أهل البيت، وإذا تشعّبت بهم الأمور كان الخطأ منهم والصواب منا ). وقال –عليه السلام-: (أما إنّه ليس عند أحدٍ من النّاس حق و لا صواب إلا شيء أخذوه منّا أهل البيت و لا أحد من النّاس يقضي بحق و لا عدل إلا و مفتاح ذلك القضاءعندنا أهل البيت ، فإذا اشتبهت عليهم الأمور كان الخطأ من قبلهم إذا أخطئوا و الصواب من قبلنا إذا أصابوا). وقال –عليه السلام-: (ليس عند أحد من النّاس حقّ ولا صواب ولا أحد من النّاس يقضي بقضاء حقّ إلاّ ما خرج منّا أهل البيت). وقال –عليه السلام-: (ما يستطيع أحد أن يدّعي أنّ عنده جميع القرآن كلّه ظاهره وباطنه غيرنا ).

    22- عن زرارة بن حمران، قال: كان يجالسنا رجل من أصحابنا فلم يكن يسمع بحديث إلا قال: سلموا حتى لقب فكان كلّما جاء قالوا قد جاء سلم فدخل حمران و زرارة على أبي جعفر -عليه السلام- فقال: إنّ رجلاً من أصحابنا إذا سمع شيئا من أحاديثكم قالوا سلموا حتى لقب و كان إذا جاء قالوا سلم فقال أبو جعفر -عليه السلام- قد أفلح المسلمون إن المسلمين هم النجباء.
    23- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (أما و الله إنّ أحبّ أصحابي إليّ أورعهم، و أفقههم لحديثنا، و إنّ أسوأهم عندي حالًا و أمقتهم إليّ الذي إذا سمع الحديث ينسب إلينا، ويُروى عنّا فلم يعقله و لم يقبله قلبه إشمأز منه، و جحده، وكفر بمن دان به و هو لا يدري لعلّ الحديث من عندنا خرج و إلينا سُند فيكون بذلك خارجاً من ولايتنا). وقال –عليه السلام-: (لا تذهب بكم المذاهب، فوالله ليس منا إلا من أطاع الله).
    24- قال الإمام الباقر –عليه السلام-في قول الله عز و جل: {وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا} (1)، قال: الإقتراف التسليم لنا و التصديق لنا و عدم الكذب علينا.

    26- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (مَـن أعاننا بلسانه على عدوّنا, أنطقه اللّه بحجته يوم موقفه بين يديه عزّ وجلّ).
    27- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (حُبّنا أهل البيت نظام الدين)
    28- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (نـحـن الأعـراف الـذين لايعرف اللّه إلا بسبب معرفتنا , ونحن الأعراف الذين لا يدخل الجنة إلا من عرفنا وعرفناه ,ولايدخل النار إلا من أنكرنا وأنكرناه , وذلك بأن اللّه لو شاء أن يعرف الناس نفسه لعرفهم ولكن جعلنا سببه وسبيله وبابه الذي يؤتى)
    29- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (إنّ الله لم يدع شيئا يحتاج إليه الأمة إلى يوم القيامة إلا أنزله في كتابه و بيّنه لرسوله و جعل لكل شيء حداً و جعل عليه دليلًا يدل عليه.)

    31- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (لا، واللّه! مـا أراد اللّه من النّاس إلا خصلتين: أن يُقرّوا له بالنّعم فيزيدهم, وبالذنوب فيغفرها لهم).
    32- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (عالم ينتفع بعلمه أفضل من عبادة سبعين ألف عابد).
    33- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (كل عين باكية يوم القيامة غير ثلاث: عين سهرت في سبيل اللّه, وعين فاضت مـن خشية اللّه, وعيـن غضـت عـن محارم اللّه).
    34- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (يُبتلى المرء على قدرحُبّه).
    35- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (عشر من لقي اللّه عزّ وجل بهن دخل الجنة : شهادة أنه لا اله الا اللّه وأن محمد رسول اللّه و أنه لا ملك إلا الله , والإقرار بما جاء من عند اللّه عزّ وجل , وإقامة صلاة الجمعة , وإيتاء الزكاة , وصـوم شـهـر رمضان , وحج البيت , والولاية لأولياء اللّه ,والبراءة من أعداء اللّه , وإجتناب كل مسكر).
    36- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (الجنة محفوفة بالمكاره والصبر , فمن صبر على المكاره في الدنيا دخـل الـجـنـة . وجـهـنـم مـحـفـوفة باللذات والشهوات , فمن أعطى نفسه لذتها وشهوتها دخل النار)
    37- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (الـبـشر الحسن وطلاقة الوجه مكسبة للمحبة وقربة من اللّه، وعبوس الوجه وسوء البشر مكسبة للمقت وبعد من اللّه).
    38- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (ما شُبه شيء بشيء أحسن من حلم بعلم)
    39- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (إن الله كره إلحاح الناس بعضهم على بعض في المسألة و أحبّ ذلك لنفسه. إنّ الله جلّ ذكره يُحبّ أن يُسأل ويُطلب ما عنده).
    40- قال الإمام الباقر –عليه السلام-: (من لم يجعل الله له من نفسه واعظًا ، فإن مواعظ الناس لن تغني عنه شيئًا).
    وسبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين .


    عدل سابقا من قبل Admin في الخميس نوفمبر 26, 2015 9:52 am عدل 1 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 647
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم . إمامنا الباقر عليه السلام

    مُساهمة  Admin في السبت ديسمبر 04, 2010 1:08 pm

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته
    عن إمامنا الباقر عليه السلام  أنه قال :
    فإذا صلّى الجمعة (أي المهدي عجل الله فرجه الشريف ) نادى بأعلى صوته ، يقول :
    ( أُذكركم الله أيّها الناس ، مقامكم بين يدي ربّكم ، فقد اتخذ الحجّة ، وبعث الأنبياء ، وأنزل الكتاب ، وأمركم أن لا تشركوا به شيئاً ، وأن تحافظوا على صلاة الجمعة ، وأن تُحيوا ما أحيى القرآن ، وتُميتوا ما أمات ، وتكونوا أعواناً على الهدى ، و وزراء على التقوى ، فإنّ الدنيا قد دنا فناؤها وزوالها ، وآذنت بالوداع ، فإنّي أدعوكم إلى طاعة الله  و رسوله ، والعمل بكتابه ، وإماتة الباطل ، وإحياء السنة )
    وسبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .


    عدل سابقا من قبل Admin في الخميس نوفمبر 26, 2015 9:59 am عدل 1 مرات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 647
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم . إمامنا الباقر عليه السلام

    مُساهمة  Admin في الجمعة ديسمبر 24, 2010 7:41 am

    بإسم الله الرحمان الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد عبدك و رسولك النبي الأمي و على آله و صحبه و سلم
    السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته نسأل الله لنا ولكم تمام النعمة و العافية في الدين و الدنيا و الآخرة و استودع الله ديننا و أمانتنا و خواتيم أعمالنا و إنا لله و إنا إليه راجعون و إنا إن شاء الله بكم لاحقون و حسبنا الله و نعم الوكيل نعم المولى و نعم النصير و سبحان الله الرحمان الرحيم و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .

    قال  إمامنا الباقر عليه السلام  :

    ( للقائم عليه السلام إسمان إسم مخفي وإسم معلن فأما الذي يخفى فمحمد وأما الذي يعلن فالحوسين ) .
    و سبحان الله الرحمان الرحيم و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .

    Admin
    Admin

    المساهمات : 647
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009
    العمر : 46

    رد: بإسم الله الرحمان الرحيم . إمامنا الباقر عليه السلام

    مُساهمة  Admin في الجمعة مارس 04, 2016 9:26 am

    بإسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله و بركته

    من وصايا إمامنا الباقر عليه السلام و رحمة الله و بركته

    أما بعد : فإني أوصيك بتقوى الله ، فإن فيها النجاة من التلف ، والغنيمة في المنقلب ، إن الله عز و جل يقي بالتقوى عن العبد ما عزب عنه عقله ، ويجلي بالتقوى عنه عماه وجهله ، وبالتقوى نجا نوح عليه السلام و رحمة الله و بركته ومن معه في السفينة .

    وصالح عليه السلام و رحمة الله و بركته ومن معه من الصاعقة ، وبالتقوى فاز الصابرون ، ونجت تلك العصب من المهالك ، ولهم إخوان على تلك الطريقة يلتمسون تلك الفضيلة ، منعوا أنفسهم من التلذذ بالشهوات ، لما بلغهم في الكتاب من المثلات و حمدوا ربهم على ما رزقهم وهو أهل الحمد ، وذموا أنفسهم على ما فرطوا في جنب الله ، وعلموا أن الله الحليم العليم ، إنما غضبه على من لم يقبل منه رضاه ، وإنما يمنع من لم يقبل منه عطاه ، وإنما يضل من لم يقبل منه هداه ثم أمكن أهل السيئات من التوبة بتبديل الحسنات ، دعا عباده في الكتاب إلى ذلك بصوت رفيع لم ينقطع ، ولم يمنع دعاء عباده ، فلعن الله الذين يكتمون ما أنزل الله ، وكتب على نفسه الرحمة ، فسبقت قبل الغضب ، فتمت صدقا وعدلا فليس يبتدئ العباد بالغضب قبل أن يغضبوه ، وذلك من علم اليقين وعلم التقوى .
    وكل أمة قد رفع الله عنهم علم الكتاب حين نبذوه ، و ولاهم عدوهم حين تولوه ، وكان من نبذهم الكتاب أن حروفه ولا يرعونه ، وكان من نبذهم الكتاب أن ولوه الذين لا يعلمون ، فأوردوهم الهوى وأصدروهم إلى الردى ، وغيروا عرى الدين ،

    فالأمة يصدرون عن أمر الناس قبل أمر الله ، وعليه يردون ، بئس للظالمين بدلا ولاية الناس قبل ولاية الله ، وثواب الناس قبل ثواب الله ، ورضا الناس قبل رضا الله ! فأصبحت الأمة كذلك وفيهم المجتهدون في العبادة على تلك الضلالة ، معجبون مفتونون ، فعبادتهم فتنة لهم ولمن اقتدى بهم ،

    فاعرف أشباه الأحبار والرهبان الذين ساروا بكتمان الكتاب وتحريفه ، فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين ، ثم اعرف أشباههم من هذه الأمة الذين حرفوا الكتاب ، فهم مع السادة والكثرة فإذا تفرقت قادة الأهواء كانوا مع أكثرهم دنيا .ذلك مبلغهم من العلم .

    و يقول إمامنا الباقر عليه السلام و رحمة الله و بركته في وصية أخرى

    أما بعد : فقد جاءني كتابك تذكر فيه معرفة ما لا ينبغي تركه ، وطاعة من رضي الله رضاه ، فقبلت من ذلك لنفسك ما كانت نفسك مرتهنة لو تركته . فعجب أن رضى الله وطاعته ونصيحته لا تقبل ولا توجد ولا تعرف إلا في عباد غرباء ، أخلاء من الناس ، قد اتخذهم الناس سخريا لما يرمونهم به من المنكرات ، وكان يقال : " لا يكون المؤمن مؤمنا حتى يكون أبغض إلى الناس من جيفة الحمار " ولولا أن يصيبك من البلاء مثل الذي أصابنا فتجعل فتنة الناس كعذاب الله - وأعيذك بالله وإيانا من ذلك - لقربت على بعد منزلتك .

    واعلم - رحمك الله - أنه لا تنال محبة الله إلا ببغض كثير من الناس ، ولا ولايته إلا بمعاداتهم ، وفوت ذلك قليل يسير لدرك ذلك من الله لقوم يعلمون .

    [ أ ] يا أخي إن الله عز وجل جعل في كل من الرسل بقايا من أهل العلم ، يدعون من ضل إلى الهدى ، ويصبرون على الأذى ، ويدعون إلى الله ، فأبصرهم رحمك الله فإنهم في منزلة رفيعة ، وإن أصابتهم في الدنيا وضيعة ، إنهم يحيون بكتاب الله الموتى ، ويبصرون بنور الله من العمى . و كم من قتيل قد أحيوه ، وكم من تائه ضال قد هدوه ، يبذلون دماءهم دون هلكة العباد ، وما أحسن أثرهم على العباد ؟ ! وما أقبح آثار العباد عليهم ؟ ! "

    و سبحان الله و سلام على المرسلين و الحمد لله و الشكر لله الرحمان الرحم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 2:03 am